"بوصلة التصويت".. هكذا استغل أردوغان السوريين في الانتخابات الأخيرة

"بوصلة التصويت".. هكذا استغل أردوغان السوريين في الانتخابات الأخيرة
"بوصلة التصويت".. هكذا استغل أردوغان السوريين في الانتخابات الأخيرة

وثيقة متداولة تسببت في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي

كشف النقاب -مؤخرًا- بتركيا عن وثيقة أُرسلت لنحو 300 ألف مواطن سوري في مدينة مرسين، توضح لهم الحزب والمرشح اللازم التصويت له في انتخابات المحليات الأخيرة التي أجريت في 31 مارس الماضي، في واقعة تسببت في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إحداث حالة من الغضب بين المواطنين.

ويظهر في بوصلة الانتخابات التي وُجهت للسوريين -بحسب صحيفة "زمان" التركية- كتابة باللغة العربية مدون فيها "بوصلة انتخابات بلدية مرسين الكبرى"، يوضح فيها كيفية التصويت لمرشح تحالف الجمهور بين حزبيْ العدالة والتنمية والحركة القومية حميد تونا لرئاسة بلدية مرسين الكبرى، وانتخاب مرشح حزب العدالة والتنمية مصطفى جولتاك لرئاسة بلدية أكدنيز.

ويظهر في البوصلة صورة لرئيس الجمهورية ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بجانب المرشحين الموجودين في البوصلة.

وتسببت الصورة المتداولة للبوصلة المرسلة للسوريين في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إحداث حالة من الغضب بين المواطنين.

وبحسب البيانات والأرقام المعلنة رسميًّا؛ فإن تركيا تضم 3 ملايين و618 ألفًا و624 سوريًّا، حصل منهم 79 ألفًا و820 سوريًّا فقط على الجنسية التركية، حتى الآن.

وشارك في انتخابات المحليات التي أجريت في 31 مارس الماضي، 53 ألفًا و99 سوريًّا.

وتضم مدينة مرسين الواقعة في جنوب تركيا على الحدود مع سوريا 300 ألف سوري، حصل 6 آلاف منهم على الجنسية التركية، وكشفت معطيات الانتخابات أن 4 آلاف فقط منهم من شاركوا في الانتخابات الأخيرة.، مع العلم أن مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية أكدنيز، قد فاز في الانتخابات بفارق 3 آلاف و815 صوتًا فقط.

وقد تدفق ملايين السوريين على الأراضي التركية بسبب سوء الأوضاع المعيشية والإنسانية في بلادهم على خلفية الحرب المشتعلة منذ عدة سنوات، والتي أكلت الأخضر واليابس، والتي بدأت باحتجاجات شعبية تطالب برحيل النظام عام 2011.

"بوصلة التصويت".. هكذا استغل أردوغان السوريين في الانتخابات الأخيرة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-04-17

كشف النقاب -مؤخرًا- بتركيا عن وثيقة أُرسلت لنحو 300 ألف مواطن سوري في مدينة مرسين، توضح لهم الحزب والمرشح اللازم التصويت له في انتخابات المحليات الأخيرة التي أجريت في 31 مارس الماضي، في واقعة تسببت في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إحداث حالة من الغضب بين المواطنين.

ويظهر في بوصلة الانتخابات التي وُجهت للسوريين -بحسب صحيفة "زمان" التركية- كتابة باللغة العربية مدون فيها "بوصلة انتخابات بلدية مرسين الكبرى"، يوضح فيها كيفية التصويت لمرشح تحالف الجمهور بين حزبيْ العدالة والتنمية والحركة القومية حميد تونا لرئاسة بلدية مرسين الكبرى، وانتخاب مرشح حزب العدالة والتنمية مصطفى جولتاك لرئاسة بلدية أكدنيز.

ويظهر في البوصلة صورة لرئيس الجمهورية ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بجانب المرشحين الموجودين في البوصلة.

وتسببت الصورة المتداولة للبوصلة المرسلة للسوريين في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إحداث حالة من الغضب بين المواطنين.

وبحسب البيانات والأرقام المعلنة رسميًّا؛ فإن تركيا تضم 3 ملايين و618 ألفًا و624 سوريًّا، حصل منهم 79 ألفًا و820 سوريًّا فقط على الجنسية التركية، حتى الآن.

وشارك في انتخابات المحليات التي أجريت في 31 مارس الماضي، 53 ألفًا و99 سوريًّا.

وتضم مدينة مرسين الواقعة في جنوب تركيا على الحدود مع سوريا 300 ألف سوري، حصل 6 آلاف منهم على الجنسية التركية، وكشفت معطيات الانتخابات أن 4 آلاف فقط منهم من شاركوا في الانتخابات الأخيرة.، مع العلم أن مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية أكدنيز، قد فاز في الانتخابات بفارق 3 آلاف و815 صوتًا فقط.

وقد تدفق ملايين السوريين على الأراضي التركية بسبب سوء الأوضاع المعيشية والإنسانية في بلادهم على خلفية الحرب المشتعلة منذ عدة سنوات، والتي أكلت الأخضر واليابس، والتي بدأت باحتجاجات شعبية تطالب برحيل النظام عام 2011.

17 إبريل 2019 - 12 شعبان 1440

09:05 AM


وثيقة متداولة تسببت في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي

كشف النقاب -مؤخرًا- بتركيا عن وثيقة أُرسلت لنحو 300 ألف مواطن سوري في مدينة مرسين، توضح لهم الحزب والمرشح اللازم التصويت له في انتخابات المحليات الأخيرة التي أجريت في 31 مارس الماضي، في واقعة تسببت في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إحداث حالة من الغضب بين المواطنين.

ويظهر في بوصلة الانتخابات التي وُجهت للسوريين -بحسب صحيفة "زمان" التركية- كتابة باللغة العربية مدون فيها "بوصلة انتخابات بلدية مرسين الكبرى"، يوضح فيها كيفية التصويت لمرشح تحالف الجمهور بين حزبيْ العدالة والتنمية والحركة القومية حميد تونا لرئاسة بلدية مرسين الكبرى، وانتخاب مرشح حزب العدالة والتنمية مصطفى جولتاك لرئاسة بلدية أكدنيز.

ويظهر في البوصلة صورة لرئيس الجمهورية ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بجانب المرشحين الموجودين في البوصلة.

وتسببت الصورة المتداولة للبوصلة المرسلة للسوريين في حالة من الجدل الكبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إحداث حالة من الغضب بين المواطنين.

وبحسب البيانات والأرقام المعلنة رسميًّا؛ فإن تركيا تضم 3 ملايين و618 ألفًا و624 سوريًّا، حصل منهم 79 ألفًا و820 سوريًّا فقط على الجنسية التركية، حتى الآن.

وشارك في انتخابات المحليات التي أجريت في 31 مارس الماضي، 53 ألفًا و99 سوريًّا.

وتضم مدينة مرسين الواقعة في جنوب تركيا على الحدود مع سوريا 300 ألف سوري، حصل 6 آلاف منهم على الجنسية التركية، وكشفت معطيات الانتخابات أن 4 آلاف فقط منهم من شاركوا في الانتخابات الأخيرة.، مع العلم أن مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية أكدنيز، قد فاز في الانتخابات بفارق 3 آلاف و815 صوتًا فقط.

وقد تدفق ملايين السوريين على الأراضي التركية بسبب سوء الأوضاع المعيشية والإنسانية في بلادهم على خلفية الحرب المشتعلة منذ عدة سنوات، والتي أكلت الأخضر واليابس، والتي بدأت باحتجاجات شعبية تطالب برحيل النظام عام 2011.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "بوصلة التصويت".. هكذا استغل أردوغان السوريين في الانتخابات الأخيرة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق مقتل امرأة في «حادث إرهابي» بأيرلندا الشمالية
التالى مقتل امرأة بالرصاص خلال أحداث شغب بأيرلندا الشمالية