هل تقنع ضمانات ترامب زعيم كوريا الشمالية؟

هل تقنع ضمانات ترامب زعيم كوريا الشمالية؟
هل تقنع ضمانات ترامب زعيم كوريا الشمالية؟
في جولة الصحف نتوقف عند موقف أوروبا الموحد في مواجهة العقوبات الأمريكية والشركات الأوروبية ستغلب مصالحها الاقتصادية في حسم الجدل السياسي حيال الاتفاق النووي الإيراني ثم ننتقل إلى وعيد ترامب لكيم جونغ أون وجينا هاسبيل المرأة المثيرة للجدل على رأس الاستخبارات الأمريكية.

في صحف اليوم: الأوروبيون يتحدون سعياً لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، وحدة ظهرت جلياً في اجتماع صوفيا، هذا ما نقلته صحيفة ليزيكو التي أشارت إلى أن الرئيس الفرنسي أكد على الملف النووي الإيراني وكذلك ملف العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة يشكلان اختبار سيادة بالنسبة إلى أوروبا. الصحيفة الاقتصادية نقلت أن الأوروبيين سيلجؤون لـ "قانون التعطيل" لحماية شركاتهم بسحب ما قال يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، القانون الذي تم تشريعه في عام 1996 يهدف إلى حماية الشركات الأوروبية من عقوبات أجنبية كما يمكن من المطالبة بتعويضات في حال تم فرض غرامة من قبل جهة ثالثة، لكن رغم ذلك فالأوروبيون لا يسعون إلى مزيد من التوتر مع الولايات المتحدة.

والأوروبيون يريدون حماية مصالحهم الاقتصادية عبر إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني لكن ليس على حساب توتر في العلاقات الأوروبية الأمريكية. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد أن بلاده لا تعتزم خوض حرب تجارية مع الولايات المتحدة بسبب طهران ولا التحالف مع الأخيرة على حساب الأمريكيين تقول الحياة، لكن ماكرون عاد ليؤكد على التزام دول الاتحاد بالاتفاق النووي الإيراني فيما جددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الإقرار بأن دول الاتحاد الأوروبي لا تعتبر الاتفاق النووي مثالياً لكن من الضروري الإبقاء عليه مؤكدة أنه يجب مواصلة المفاوضات مع إيران بشأن الصواريخ الباليستية.

مجموعة "ميرسك تانكرز" الدنماركية لناقلات النقط قررت وقف أنشطتها في إيران، القرار تقول العرب يأتي بعد أن لوحت شركة توتال الفرنسية العملاقة بالانسحاب من مشروع ضخم لتطوير حقل للغاز إذا لم تحصل على استثناء من العقوبات الأمريكية. ويرى مراقبون أن الحسم في هذه القضية سيعود للشركات الكبرى التي ستكون صاحبة القرار الأخير وأن مواقف المسؤولين السياسيين سيكون بنهاية المطاف صدى لمواقف هذه الشركات التي تريد حماية مصالحها الاقتصادية وتتفادى أي تهديد لأنشطتها في أسواق أخرى أكثر أهمية.

ترامب وبعد الوعيد يسعى إلى طمأنة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بالحصول على ضمانات في حال تخلى الأخير عن أسلحته النووية. ترامب هدد كيم جونغ أون بأن مصيره سيكون مماثلاً للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة تنقل ذي غارديان، وهو مقترح تقدم به مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون الذي اقترح أن تركز محادثات ترامب خلال القمة مع زعيم كوريا الشمالية على أساس النموذج الليبي، نموذج تخلى بموجبه القذافي عام 2003 عن برنامج نووي في طور النشأة، لكن الصحيفة البريطانية أشارت إلى أن ترامب أساء فهم القصد من النموذج الليبي متحدثا عن تدخل التحالف الدولي في ليبيا عام 2011 والذي قاد بعدها إلى مقتل القذافي.

وأحداث غزة تزامنا مع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس موضوع لا زال يثير الكثير من اهتمام الصحف. ديلي صباح التركية وفي مقال للكاتب إلنور سيفيك توقف عند الاجتماع الذي دعت إليه منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول. تركيا تسعى لتعبئة البلدان الإسلامية للوقوف كجبهة موحدة بوجه الولايات المتحدة وإسرائيل. الكاتب عاد ليذكر بالموقف التركي حيث طالبت تركيا السفير الإسرائيلي بمغادرة أراضيها. وفي ظل غياب مواقف عربية صارمة حيال إسرائيل، حث الكاتب الدول الإسلامية على اتخاذ قرارات فعلية مؤكدا أن الرئيس الأمريكي زاد الوضع تعقيدا في الشرق الأوسط باتخاذه قرار نقل سفارة بلاده إلى القدس.

ودورها المثير للجدل في برامج التعذيب لم يمنعها من الوصول إلى هدفها. الكونغرس الأمريكي أقر تعيين جينا هاسبيل على رأس وكالة الاستخبارات الأمريكية تنقل لوموند. جينا هاسبيل البالغة من العمر واحدا وستين عاما اختارها الرئيس ترامب لتولي هذا المنصب وهي التي عملت في الاستخبارات لمدة ثلاثين عاما، أثار اسم جينا هاسبيل الكثير من الجدل بعد أن أشرفت على سجن سري تابع للاستخبارات الأمريكية في تايلاند هناك كان معتقلون مشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة يتعرضون للتعذيب ولاسيما عن طريق أساليب غير مشروعة في القانون العسكري والمتعلقة بالإيهام بالغرق.

الخشية من انتشار وباء إبيولا في الكونغو الديمقراطية تحققت تنقل سلايت أفريك. منظمة الصحة العالمية أكدت نفشي المرض الفتاك في منطقة حضرية حيث تم تسجيل إصابة من قبل السلطات، منظمة الصحة تصف الوضع بالمقلق في وانغاتا إحدى المناطق المحاذية لنهر الكونغو، وضع مقلق أثار الهلع لدى السكان الذين بدؤوا يتساءلون عن مآلهم في ظل افتقار المصحات للأدوية ومع ذلك تسعى السلطات بدعم من منظمات دولية إلى احتواء الوباء.

إعداد وداد عطاف

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، هل تقنع ضمانات ترامب زعيم كوريا الشمالية؟ ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : فرانس 24

السابق الاتحاد الاوروبي يبحث على تسوية مع ترامب حول التجارة
التالى أصول بنوك قطر تواصل التراجع.. ونزوح الودائع مستمر هبطت أصول مصارف قطر 2.97% خلال أبريل الماضي، إلى 1.353 تريليون ريال (370.5 مليار دولار). وفق بيانات حديثة لمصرف قطر المركزي. وقال صندوق النقد الدولي، قبل شهرين، إن البنوك القطرية فقدت نحو 40 ... الثلاثاء 22.05.2018 09:31 ص