أخبار عاجلة
«زين»: خصم 50% على المكالمات إلى دول التعاون -
ثلاث جوائز راقية لفندق شيراتون الكويت -

تعرَّف على آخر شخصية ودعها الرئيس "صالح" قبيل مقتله

تعرَّف على آخر شخصية ودعها الرئيس "صالح" قبيل مقتله
تعرَّف على آخر شخصية ودعها الرئيس "صالح" قبيل مقتله

حاول التوسط بينه وبين الحوثيين .. وكان سقف مطالبهم عاليًا

تعرَّف على آخر شخصية ودعها الرئيس

كشف أمين عام حزب المستقبل إسماعيل الجلعي عما دار بينه وبين الرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل مقتله في منزله الاثنين الماضي، حيث كان آخر من التقاه قبيل مقتله على أيدي ميليشيات الحوثي، في محاولة للتوسط بينهم.

وقال "الجلعي" في مقابلة تلفزيونية، إنه ذهب إلى منزل علي عبد الله صالح في صنعاء قبل يوم من مقتله، مؤكدًا أن سقف مطالب الحوثيين كان عاليًا جدًا ومن ضمنها أن يسلم صالح نفسه.

وأشار إلى أنه لم يتجرأ على نقل مطلب "ميليشيات الحوثي" إلى صالح احترامًا له.. وقال "اكتفيت بإبلاغه أن سقف مطالب الحركة مرتفع". وأكد أن الرئيس السابق أبلغه أنه مستعد للموت على أن يسلم نفسه للحوثيين.

وقال الجلعي أيضًا: "طارق صالح أبلغني أن علي عبد الله صالح مستعد للموت على أن يسلم نفسه". كما نقل عن عارف الزوكا أمين عام المؤتمر الشعبي العام، أنه أبلغه بالقول "إما نعيش بكرامة أو نموت بشرف".

وأوضح الشيخ الجلعي أن الحوثيين رفضوا الحوار مع صالح؛ لأنهم كانوا يشعرون بالنصر.. ولفت إلى أنه طلب من قيادتهم إيجاد مخرج يحفظ ماء وجه صالح ويخرجه من المأزق، واقترح عليهم إبقاء صالح في الإقامة الجبرية على أن يستسلم أفراد حراسته.

وقال: "كنا نعمل على تهدئة الأمور أثناء وجودي في منزل صالح، بينما كانت المعارك مستمرة طيلة الليل".

وأوضح أن وساطته بين الحوثيين والرئيس الراحل علي عبدالله صالح لحقن الدماء، فيما كانت المعارك تدور في محيط منزل صالح .. مبينًا أنه لم يطلب أي طرف منه الوساطة، وأنا أخذت زمام المبادرة لحقن الدماء.

تعرَّف على آخر شخصية ودعها الرئيس "صالح" قبيل مقتله

حامد العلي سبق 2017-12-08

كشف أمين عام حزب المستقبل إسماعيل الجلعي عما دار بينه وبين الرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل مقتله في منزله الاثنين الماضي، حيث كان آخر من التقاه قبيل مقتله على أيدي ميليشيات الحوثي، في محاولة للتوسط بينهم.

وقال "الجلعي" في مقابلة تلفزيونية، إنه ذهب إلى منزل علي عبد الله صالح في صنعاء قبل يوم من مقتله، مؤكدًا أن سقف مطالب الحوثيين كان عاليًا جدًا ومن ضمنها أن يسلم صالح نفسه.

وأشار إلى أنه لم يتجرأ على نقل مطلب "ميليشيات الحوثي" إلى صالح احترامًا له.. وقال "اكتفيت بإبلاغه أن سقف مطالب الحركة مرتفع". وأكد أن الرئيس السابق أبلغه أنه مستعد للموت على أن يسلم نفسه للحوثيين.

وقال الجلعي أيضًا: "طارق صالح أبلغني أن علي عبد الله صالح مستعد للموت على أن يسلم نفسه". كما نقل عن عارف الزوكا أمين عام المؤتمر الشعبي العام، أنه أبلغه بالقول "إما نعيش بكرامة أو نموت بشرف".

وأوضح الشيخ الجلعي أن الحوثيين رفضوا الحوار مع صالح؛ لأنهم كانوا يشعرون بالنصر.. ولفت إلى أنه طلب من قيادتهم إيجاد مخرج يحفظ ماء وجه صالح ويخرجه من المأزق، واقترح عليهم إبقاء صالح في الإقامة الجبرية على أن يستسلم أفراد حراسته.

وقال: "كنا نعمل على تهدئة الأمور أثناء وجودي في منزل صالح، بينما كانت المعارك مستمرة طيلة الليل".

وأوضح أن وساطته بين الحوثيين والرئيس الراحل علي عبدالله صالح لحقن الدماء، فيما كانت المعارك تدور في محيط منزل صالح .. مبينًا أنه لم يطلب أي طرف منه الوساطة، وأنا أخذت زمام المبادرة لحقن الدماء.

08 ديسمبر 2017 - 20 ربيع الأول 1439

12:38 AM


حاول التوسط بينه وبين الحوثيين .. وكان سقف مطالبهم عاليًا

كشف أمين عام حزب المستقبل إسماعيل الجلعي عما دار بينه وبين الرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل مقتله في منزله الاثنين الماضي، حيث كان آخر من التقاه قبيل مقتله على أيدي ميليشيات الحوثي، في محاولة للتوسط بينهم.

وقال "الجلعي" في مقابلة تلفزيونية، إنه ذهب إلى منزل علي عبد الله صالح في صنعاء قبل يوم من مقتله، مؤكدًا أن سقف مطالب الحوثيين كان عاليًا جدًا ومن ضمنها أن يسلم صالح نفسه.

وأشار إلى أنه لم يتجرأ على نقل مطلب "ميليشيات الحوثي" إلى صالح احترامًا له.. وقال "اكتفيت بإبلاغه أن سقف مطالب الحركة مرتفع". وأكد أن الرئيس السابق أبلغه أنه مستعد للموت على أن يسلم نفسه للحوثيين.

وقال الجلعي أيضًا: "طارق صالح أبلغني أن علي عبد الله صالح مستعد للموت على أن يسلم نفسه". كما نقل عن عارف الزوكا أمين عام المؤتمر الشعبي العام، أنه أبلغه بالقول "إما نعيش بكرامة أو نموت بشرف".

وأوضح الشيخ الجلعي أن الحوثيين رفضوا الحوار مع صالح؛ لأنهم كانوا يشعرون بالنصر.. ولفت إلى أنه طلب من قيادتهم إيجاد مخرج يحفظ ماء وجه صالح ويخرجه من المأزق، واقترح عليهم إبقاء صالح في الإقامة الجبرية على أن يستسلم أفراد حراسته.

وقال: "كنا نعمل على تهدئة الأمور أثناء وجودي في منزل صالح، بينما كانت المعارك مستمرة طيلة الليل".

وأوضح أن وساطته بين الحوثيين والرئيس الراحل علي عبدالله صالح لحقن الدماء، فيما كانت المعارك تدور في محيط منزل صالح .. مبينًا أنه لم يطلب أي طرف منه الوساطة، وأنا أخذت زمام المبادرة لحقن الدماء.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، تعرَّف على آخر شخصية ودعها الرئيس "صالح" قبيل مقتله ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق 159 قتيلا من الحوثيين في 24 ساعة
التالى فتح وحماس تتفقان على تأجيل استكمال تسلم حكومة الوفاق للقطاع