أخبار عاجلة
الصين ترغب في توطيد علاقاتها بجيش ميانمار -

«الإستراتيجية الأمريكية».. من فرملة نووي إيران إلى تغيير النظام

لا تتعلق الإستراتيجية الأمريكية تجاه إيران بوقف مفاعيل الاتفاق النووي فحسب، لا بل إنها تتخطاه لتشمل جوانب متعددة حيال تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة وصولاً إلى تغيير النظام في إيران، حسب ما أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في تصريح صحافي. الإسترتيجية الأمريكية أعمق من كونها مخططا لقطع أذرع إيران المتمددة نحو أمن بلدان الشرق الأوسط والخليج العربي، بل هي بداية لنهاية دور إيران الإرهابي المتجسد بالحرس الثوري و«حزب الله» والميليشيا الأخرى التابعة لنظام ولاية الفقيه، كيف ستتمكن الإدارة الأمريكية من تنفيذ هذه الإستراتيجية؟ وكم تحتاج من الوقت للنجاح في إضعاف مراكز أو مواقع القوى العسكرية القابضة على النظام؟.

يشدد الكاتب والمحلل السياسي إلياس الزغبي في تصريح لـ«اليوم» على أن «الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط تدفع التوازنات السياسية والعسكرية إلى حالة جديدة».

وقال: «لا بد من أن تؤدي في المرحلة الوسيطة المقبلة إلى كبح جماح التمدد الإيراني في المنطقة العربية، فالمسألة لا تقتصر على الضغط في المجال النووي فقط، بل إن جوهر سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجديدة يبلغ مستوى الميدانين العسكري والسياسي ما بين إيران والعرب، وهنا تلتقي السياستان الأوروبية والأميركية، وتتقاطعان عند الموقف المحوري القاضي بضبط التفلت الإيراني في المنطقة.

وأضاف: ولو اختلفا على مسألة الملف النووي وما يهم منطقتنا العربية بالدرجة الأولى هو منع إيران من بسط هيمنتها ومد أذرعها في الدول العربية، وهذا ما ستشهده المرحلة الطالعة، حيث إن البداية انطلقت من منطقة كردستان التي بدأت تشكل هماً مباشراً وضاغطاً على طهران».

وحول ما قاله وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من أن الإستراتيجية تهدف إلى تغيير النظام في إيران، يؤكد الزغبي أن «النظام الايراني منذ 38 عاماً هو نظام شاذ في السياق الدولي العام، تماماً كنظام كوريا الشمالية وقبلهما كوبا وفيتنام وفنزويلا وما إلى ذلك، إضافة إلى بعض الأنظمة العربية التي تهاوت وآخرها نظام بشار الأسد الآيل حكماً للسقوط.

وزاد: إذا الإستراتيجية الأمريكية الجديدة ستركز على تغيير هذا النظام؛ كي يكون العالم أكثر انسجاماً وتضامناً وتنتفي مسببات الصراعات الخطيرة ذات الخلفية النووية أو القائمة على أسلحة الدمار الشامل، ولذلك على المراقب والمتابع بدقة أن يتوقع مرحلة متوسطة المدى على الأقل نشهد فيها خطوات وإجراءات عملية لتقزيم النظام الايراني أولاً، ثم تبديله بما يناسب السياق -الإقليمي والدولي- السلمي. ولا شك أن ضمن هذه الخطوات والإجراءات تقوية خط الاعتدال داخل إيران وإضعاف مراكز أو مواقع القوى العسكرية القابضة على النظام وفي طليعتها الحرس الثوري الإيراني».

ويعتبر الخبير الإستراتيجي في الشؤون الدولية سامي نادر في تصريح لـ«اليوم» أن «نجاح تغيير النظام في إيران يتوقف على إرادة الشعب الإيراني الذي يعاني من هذا النظام».

وأبان أن «إستراتيجية ترامب ليست بجديدة، فقد سبق للرئيس جورج بوش أن أطلقها في العام 2003، كما أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما توجه في المرحلة الأولى لعهده إلى الشعب الإيراني وشجع الثورة الخضراء ولم يكن دعمه طويل الأمد».

وتساءل «هل سيستجيب الشعب الإيراني لهذا التغيير؟، مضيفا: لا أعتقد أنه سيستجيب بهذه السهولة، فالثورة الخضراء هدأت وتعبر عن نفسها في صناديق الاقتراع وبالابتعاد عن كل شيء له علاقة بالسياسة».

ويشدد نادرعلى أن «هناك نهجا موجها وليس انفتاحا، وهناك ضغط قد يقود إلى انحسار النفوذ الإيراني».

ويلفت نادر إلى أن «نجاح هذه الإستراتيجية يكون بمداها الطويل.ويوضح الخبير الإستراتيجي نادر«أننا اليوم في مرحلة تصعيد بعدما صعد الأمريكي قابله تصعيد إيراني، إذاً نحن أمام مرحلة تصعيد ولكن في بدايته. وهناك نتائج مرتقبة في الكونغرس الأمريكي، وهل سيتم تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية؟ عندها نكون أمام نقطة تحوّل أساسية وانطلاقاً من هذا، كيف ستكون ردة الفعل الإيرانية هل سيعتمدون الخيار العسكري أم سيقومون بتوجيه ضربات موجعة للأمريكيين ولمصالحها وشركائها؟».

وقال في ختام حديثه: «نحن أمام مرحلة التصعيد المستمر، وهنا يوجد تحوّل جذري في السياسة التي انتهجها الرئيس السابق أوباما الذي حاول الفصل بين الملف النووي عن ملف توسع إيران الإستراتيجي، وهو ناجح في فصل المسارات، إلا أن النتائج المترتبة على هذا الأمر كان إطلاق يد إيران في المنطقة، إلا أن ترامب أخذ المقاربة المختلفة، حيث ربط بين هذين الملفين، وكأنه يقول لإيران هذا الاتفاق النووي محصور بالسلاح النووي، وفي حال أردت أن تستعمليه كغطاء لعملية التوسع، فهذا شيء لن نقبل به».

شكرا لمتابعتكم خبر عن «الإستراتيجية الأمريكية».. من فرملة نووي إيران إلى تغيير النظام في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السعوديه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السعوديه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اخبار دوليه - وزير استرالي : اللاجئون في مخيم مانوس يحتلون أرضا دون وجه حق
التالى صحة الهيئة الملكية تكشف حقيقة انتشار "إنفلونزا الخنازير" نفت الهيئة الملكية بينبع الصناعية، ممثلة في برنامج الخدمات الصحية، ما يتردد من شائعات حول انتشار مرض أنفلونزا الخنازير. وقالت في بيانٍ لها ، أن معدل حالات الإنفلونزا في حدود المعدل الطبيعي في ... الجمعة 10.11.2017 01:35 م