أخبار عاجلة

بوابه الشرق العفو: لا معلومات عن عدد ومكان المعتقلين بالسعودية

بوابه الشرق العفو: لا معلومات عن عدد ومكان المعتقلين بالسعودية
بوابه الشرق العفو: لا معلومات عن عدد ومكان المعتقلين بالسعودية

أخبار عربية الأحد 17-09-2017 الساعة 01:10 ص

نشطاء سعوديون أطلقوا عريضة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين لندن ـ وكالات

دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الرياض للكشف عن مكان ومصير المعتقلين بالسعودية وحمايتهم من التعذيب، والإفراج عنهم فورا، مؤكدة أنه لا معلومات عن مكان وجود المعتقلين وعددهم.

وقالت منظمة العفو الدولية إن القيادة الجديدة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تبعث رسالة خطيرة مفادها أنه لن يتم التسامح مع حرية التعبير، مشيرة إلى أنه منذ أن أصبح الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في يونيو الماضي تدهورت حالة حقوق الإنسان في البلاد. وأشارت إلى أن السلطات السعودية كثفت حملاتها ضد حرية التعبير في الأسبوع الماضي، واحتجزت أكثر من عشرين شخصية بينهم علماء دين وكتاب وصحفيون ونشطاء. وقالت: "على مر السنوات الماضية، لم نشهد أسبوعا جرى فيه اعتقال هذا العدد الكبير من الشخصيات السعودية المعروفة في وقت قصير". وأوضحت المنظمة أن من بين المعتقلين الشيخ سلمان العودة، وهو شخصية دينية مؤثرة ومعروف بدعوته إلى إجراء إصلاحات، إضافة إلى عبد الله المالكي وهو أكاديمي يدعم الإصلاحات وحقوق الإنسان، ورجل الأعمال عصام الزامل المعروف بكتاباته عن الإصلاح الاقتصادي.

وقالت مديرة حملات منظمة العفو الدولية بالشرق الأوسط سماح حديد إنه لا معلومات عن مكان وجود المعتقلين بالسعودية، وإن عددهم لا يزال مجهولا، داعية الرياض إلى الكشف عن مصيرهم وحمايتهم من التعذيب، والإفراج عنهم فورا.

إلى ذلك، قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن السعودية مستمرة في تضييقها الأمني الذي انتقدته المنظمات الحقوقية، وإن بعض كبار المسؤولين بدأوا في القول الآن إن حملة الاعتقالات الجارية بالمملكة تستهدف مشتبهين في مؤامرة لقلب الحكومة.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها إن السلطات السعودية لم تسم الأشخاص المعتقلين ولم تعلن عددهم، لكن ناشطين قالوا إنهم أربعون على الأقل ونصف عددهم من علماء الدين، كما شمل الاعتقال مفكرين بارزين ومعلقين سياسيين وأفرادا من العائلة المالكة.

ونسب التقرير إلى مسؤولين وصفهم بالكبار القول إن أغلب المعتقلين لهم روابط واتصالات بكيانات أجنبية بما فيها تنظيم الإخوان المسلمين، وإنهم ظلوا يتسلمون دعما ماليا من دولتين أجنبيتين "لم يسمهما" بهدف زعزعة الأمن وتهديد الوحدة الوطنية كخطوة أولى للانقلاب على الحكومة الشرعية لصالح تنظيم الإخوان.

ونسبت إلى مسؤول سعودي آخر عدم اعتقاده أن المعتقلين كانوا يخططون لانقلاب، رغم عدم نفيه أن لكثيرين منهم علاقات بالإخوان المسلمين. وأشارت الصحيفة إلى أنها لا تستطيع التحقق، مستقلة، من صحة هذه المعلومات، مضيفة أن مسؤولين ومراقبين أجانب يقولون إن السعودية تحاول القضاء على معارضة داخلية في الوقت الذي يقوم فيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتعزيز سلطاته قبل أن يرث العرش من والده الملك سلمان بن عبد العزيز.

ونقلت عن ناشطين داخل السعودية قولهم أيضا إن حملة الاعتقالات الحالية تجاوزت الكثير من حملات النظام السابقة نطاقا وعمقا، حيث تجري الآن مراقبة كثيفة لما ينشر من قبل شخصيات بارزة على وسائل التواصل الاجتماعي.

شكرا لمتابعتكم خبر عن بوابه الشرق العفو: لا معلومات عن عدد ومكان المعتقلين بالسعودية في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بوابه الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي بوابه الشرق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق أمير الكويت: ناقشنا مع الرئيس الأمريكي الخلاف بين الأشقاء في الخليج
التالى الناتو: مناورات زاباد الروسية تحضير جدي لحرب كبرى