"مايكروسوفت" ترفض طلباً أمريكياً "خطيراً"

"مايكروسوفت" ترفض طلباً أمريكياً "خطيراً"
"مايكروسوفت" ترفض طلباً أمريكياً "خطيراً"

رفضت شركة "مايكروسوفت" الأمريكية، طلباً أمريكياً وصفته تقارير إخبارية بـ"الخطير".

وأشار موقع "ذا فيرج" التقني المتخصص إلى أن شركة "مايكروسوفت" رفضت طلباً من الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على تقنية "التعرف على الوجوه" الخاصة بها لصالح وكالات إنفاذ القانون الأمريكية.

وقال الموقع التقني إن ولاية كاليفورنيا الأمريكية سعت لأن تحصل وكالات إنفاذ القانون التابعة لها على تقنية "التعرف على الوجوه" الخاصة بـ"مايكروسوفت"، ليتم تثبيتها في سيارات الشرطة والكاميرات التي يعلقها الضباط في ملابسهم.

وعللت "مايكروسوفت" رفضها الطلب الأمريكي، بشكوكها في إمكانية استخدام تلك التقنية في "انتهاكات صارخة" لحقوق الإنسان، من قبل الشرطة الأمريكية.

وتابعت الشركة الأمريكية قائلة: "يمكن أن تستخدم وكالات إنفاذ القانون الأمريكية تلك التقنية في احتجاز نساء وأقليات بريئة، بشكل غير متناسب، من أجل عمليات الاستجواب، خاصة وأن الذكاء الصناعي لم يتم تدريبه بصورة قوية على التعرف على هوية النساء والأقليات بعد".

وقال بدوره رئيس شركة "مايكروسوفت" براد سميث إن الشرطة لن تتردد في سحب أي شخص، ثم إجراء مسح للوجه، للبحث في قاعدة بيانات للمشتبه فيهم. وبعد التفكير في التأثير غير المتكافئ للأمر، قررت "مايكروسوفت" ألا توفر هذه التقنية لجهات إنفاذ القانون.

خلال حديثه في مؤتمر جامعة ستانفورد بشأن "الذكاء الاصطناعي المتمحور حول الإنسان"، قال سميث: إن مايكروسوفت رفضت أيضاً صفقة لتثبيت تقنيات التعرف إلى الوجوه على الكاميرات التي تغطي عاصمة بلد لم يكشف عن اسمه.

وقال "سميث" إن تلك الدولة كانت ستقمع حرية التجمع هناك، عن طريق تلك التقنية.

"مايكروسوفت" ترفض طلباً أمريكياً "خطيراً"

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-04-17

رفضت شركة "مايكروسوفت" الأمريكية، طلباً أمريكياً وصفته تقارير إخبارية بـ"الخطير".

وأشار موقع "ذا فيرج" التقني المتخصص إلى أن شركة "مايكروسوفت" رفضت طلباً من الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على تقنية "التعرف على الوجوه" الخاصة بها لصالح وكالات إنفاذ القانون الأمريكية.

وقال الموقع التقني إن ولاية كاليفورنيا الأمريكية سعت لأن تحصل وكالات إنفاذ القانون التابعة لها على تقنية "التعرف على الوجوه" الخاصة بـ"مايكروسوفت"، ليتم تثبيتها في سيارات الشرطة والكاميرات التي يعلقها الضباط في ملابسهم.

وعللت "مايكروسوفت" رفضها الطلب الأمريكي، بشكوكها في إمكانية استخدام تلك التقنية في "انتهاكات صارخة" لحقوق الإنسان، من قبل الشرطة الأمريكية.

وتابعت الشركة الأمريكية قائلة: "يمكن أن تستخدم وكالات إنفاذ القانون الأمريكية تلك التقنية في احتجاز نساء وأقليات بريئة، بشكل غير متناسب، من أجل عمليات الاستجواب، خاصة وأن الذكاء الصناعي لم يتم تدريبه بصورة قوية على التعرف على هوية النساء والأقليات بعد".

وقال بدوره رئيس شركة "مايكروسوفت" براد سميث إن الشرطة لن تتردد في سحب أي شخص، ثم إجراء مسح للوجه، للبحث في قاعدة بيانات للمشتبه فيهم. وبعد التفكير في التأثير غير المتكافئ للأمر، قررت "مايكروسوفت" ألا توفر هذه التقنية لجهات إنفاذ القانون.

خلال حديثه في مؤتمر جامعة ستانفورد بشأن "الذكاء الاصطناعي المتمحور حول الإنسان"، قال سميث: إن مايكروسوفت رفضت أيضاً صفقة لتثبيت تقنيات التعرف إلى الوجوه على الكاميرات التي تغطي عاصمة بلد لم يكشف عن اسمه.

وقال "سميث" إن تلك الدولة كانت ستقمع حرية التجمع هناك، عن طريق تلك التقنية.

17 إبريل 2019 - 12 شعبان 1440

06:16 PM


رفضت شركة "مايكروسوفت" الأمريكية، طلباً أمريكياً وصفته تقارير إخبارية بـ"الخطير".

وأشار موقع "ذا فيرج" التقني المتخصص إلى أن شركة "مايكروسوفت" رفضت طلباً من الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على تقنية "التعرف على الوجوه" الخاصة بها لصالح وكالات إنفاذ القانون الأمريكية.

وقال الموقع التقني إن ولاية كاليفورنيا الأمريكية سعت لأن تحصل وكالات إنفاذ القانون التابعة لها على تقنية "التعرف على الوجوه" الخاصة بـ"مايكروسوفت"، ليتم تثبيتها في سيارات الشرطة والكاميرات التي يعلقها الضباط في ملابسهم.

وعللت "مايكروسوفت" رفضها الطلب الأمريكي، بشكوكها في إمكانية استخدام تلك التقنية في "انتهاكات صارخة" لحقوق الإنسان، من قبل الشرطة الأمريكية.

وتابعت الشركة الأمريكية قائلة: "يمكن أن تستخدم وكالات إنفاذ القانون الأمريكية تلك التقنية في احتجاز نساء وأقليات بريئة، بشكل غير متناسب، من أجل عمليات الاستجواب، خاصة وأن الذكاء الصناعي لم يتم تدريبه بصورة قوية على التعرف على هوية النساء والأقليات بعد".

وقال بدوره رئيس شركة "مايكروسوفت" براد سميث إن الشرطة لن تتردد في سحب أي شخص، ثم إجراء مسح للوجه، للبحث في قاعدة بيانات للمشتبه فيهم. وبعد التفكير في التأثير غير المتكافئ للأمر، قررت "مايكروسوفت" ألا توفر هذه التقنية لجهات إنفاذ القانون.

خلال حديثه في مؤتمر جامعة ستانفورد بشأن "الذكاء الاصطناعي المتمحور حول الإنسان"، قال سميث: إن مايكروسوفت رفضت أيضاً صفقة لتثبيت تقنيات التعرف إلى الوجوه على الكاميرات التي تغطي عاصمة بلد لم يكشف عن اسمه.

وقال "سميث" إن تلك الدولة كانت ستقمع حرية التجمع هناك، عن طريق تلك التقنية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "مايكروسوفت" ترفض طلباً أمريكياً "خطيراً" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق «غوغل» يوقف حسابات أصوات النظام الإيراني
التالى "فولكسفاجن" تعتزم تزويد مصانعها بالجيل الخامس لشبكات الاتصالات