مرصد المستقبل مارك زوكربيرغ يدرس إمكانية اعتماد العملات المعماة على فيسبوك

مرصد المستقبل مارك زوكربيرغ يدرس إمكانية اعتماد العملات المعماة على فيسبوك
مرصد المستقبل مارك زوكربيرغ يدرس إمكانية اعتماد العملات المعماة على فيسبوك

عام جديد وفيسبوك يتجدد

تعود شهرة مارك زوكربيرغ إلى أنه مؤسس موقع فيسبوك، أكبر منصة تواصل اجتماعي في العالم وأشهرها. وهو يشغل حاليًا منصب مديرها التنفيذي، وله فيها صفحة شخصية ينشر عليها آراءه.

وتتحدث منشورات زوكربيرغ عادة عن أنشطته الحالية، ومنها عمله في مبادرة تشان زوكربيرغ التي أطلقها مع وزوجته برسيلا تشان، وقراراته المتعلقة بإضافة أدوات جديدة إلى منصة فيسبوك، غير أن أحد المنشورات الأخيرة له كانت تتعلق بآفاق العملات المعماة.

وجرت العادة أن ينشر مارك في بداية كل عام أهداف يسعى إلى تحقيقها خلال ذلك العام، ومن أبرز تحديات العام 2018 التي وضعها نصب عينيه دراسة تقنية بلوكتشين والعملات المعماة ودورها في انتزاع القوة من الأنظمة المركزية وإعادتها إلى الأفراد.

قال مارك «أنا متشوق لدراسة الجوانب السلبية والإيجابية لهذه التقنيات والتعمق فيها.»

وكتب مارك «ومن أبرز المسائل المطروحة في عالم التقنية هي اللامركزية في وجه المركزية، إذ انخرط كثير منا في التقنية إيمانًا بلامركزيتها التي تضع القوة في أيدي الأفراد.»

وأبدى مؤسس فيسوك أسفه للكيفية التي تسيء بها الشركات الكبرى والحكومات استخدام هذه الإمكانات بتوظيفها في مراقبة الناس، وقال إنه ينظر إلى العملات المعماة والتشفير كوسائل للتصدي إلى هذه النزعة، وإعادة القوة إلى الناس بعد أن انتزعتها الأنظمة المركزية. وكتب مارك «أجد نفسي مهتمًا بدراسة هذه التقنيات والتعمق في آثارها السلبية والإيجابية وإيجاد أفضل السبل للاستفادة منها.»

وسائل التواصل الاجتماعي والعملات المعماة

والسؤال المطروح الآن: هل سنشهد عملة معماة خاصة بموقع فيسبوك خلال العام 2018؟

قال الناطق الرسمي باسم موقع فيسبوك في حديث مع موقع فيوتشرزم، أن الشركة ما زالت غير مستعدة لإطلاق تصريحات رسمية بهذا الشأن. ولذلك تبقى احتمالية الربط بين موقع التواصل الاجتماعي والعملات المعماة قائمة، ولعلها فكرة مشوقة جدًا، وخاصة إن اعتُمدت في منصة اجتماعية ضخمة مثل فيسبوك.

وصرح محلل موقع «إنفستنج.كوم» كليمنت ثيبولت لموقع فيوتشرزم أنه من الطبيعي أن تلقى العملات المعماة اهتمامًا من شركات تقنية ضخمة مثل فيسبوك وجوجل ومايكروسوفت؛ بعد أن شهدت تلك العملات شعبية متزايدة، والمبالغ الطائلة التي ضخت فيها خلال العام الماضي، ولهذا لا بد أن تسعى تلك الشركات للاستفادة منها ودراسة آفاقها التجارية.

وقال ثيبولت أن فيسبوك يدرك أهمية تقنية بلوكتشين والعملات المعماة، ولهذا أطلقت الشركة خدمة الدفع «الند للند» على تطبيق واتساب في ديسمبر/كانون الأول عام 2017 في السوق الهندية حصرًا.

وقال كليمنت «تبدي الشركة اهتمامًا في تسهيل المعاملات المالية بين الأفراد، وهو ما تهدف إليه العملات المعماة مثل بتكوين.» لكنها لم تستخدم تلك التقنية سوى في السوق الهندية، فضلًا عن أن واتساب لا يصل إلى شهرة فيسبوك. وقال كليمنت «لم نعرف بعد كيف يستطيع موقع فيسبوك تنفيذ المعاملات المالية بين الأنداد لتحقيق لا مركزية حقيقية، وتعتمد الموائمة بين فيسبوك وبلوكتشين على مدى نجاح التقنية في أن تكون نموذجًا ربحيًا فعالًا في وسائل التواصل الاجتماعي. وسيدفع نجاحها إلى تبنٍ واسع للعملات المعماة.

وقال لكليمنت « يستطيع فيسبوك بفضل مستخدميه الذين يتجاوز عددهم 2 مليار شخص، دعم أي تقنية على نطاق واسع، وأنا متأكد من أن رسالة مارك عن العملات المعماة تعزى إلى اهتمامه بهذه التقنية الحديثة ورغبته في إبراز موقعه ليبين للمستخدمين والمستثمرين أن فيسبوك لم يبتعد عن ساحة الابتكار.»

لكن ينبغي على مارك أن يتحرى جيدًا قبل أن يحدد كيفية دمج تقنية بلوكتشين في موقع فيسبوك، وعلينا أن نترقب إن كانت عملة فيسبوك المعماة ستحقق هدفها وتعيد القوة للأفراد.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، مرصد المستقبل مارك زوكربيرغ يدرس إمكانية اعتماد العملات المعماة على فيسبوك ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : مرصد المستقبل

السابق مرصد المستقبل سامسونج تعتزم إطلاق هواتف ذكية مزدوجة الشاشة
التالى هواوي تكشف عن راوتر سريع يغطي كافة أرجاء المنزل