أخبار عاجلة
الصين تناقش أزمة الروهينجا مع جيش ميانمار -
مصرع 12 شخصا جراء حريق في فندق بجورجيا -

قرى إيطالية مهددة بالزوال

قرى إيطالية مهددة بالزوال
قرى إيطالية مهددة بالزوال

مكة _ مكة المكرمة

تقع مدينة سيفيتا دي باجنوريجيو بإيطاليا على مسافة ساعتين من روما، فمن بعيد يرى الزائر مدينة جميلة تجلس فوق قمة جبلية.

وبحسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية يعود تاريخ البناء المعماري في المدينة إلى أكثر من 2500 سنة. وكانت مزدهرة في العصر الروماني خلال أواخر العصور الوسطى، ولكن بعد وقوع زلزال مدمر عام 1695 فر معظم السكان إلى أرض منخفضة، وبحلول نهاية الحرب العالمية الثانية، غادر جميع سكانها تقريبا بحثا عن عمل في المدن المجاورة أو في الخارج، وعلى مدى نصف القرن الماضي أصبح عدد سكانها 10 أشخاص أو أكثر قليلا.

والمدينة لا تحتوى على أي صيدلية أو مدرسة أو مستشفى ولا أي شيء من الضروريات التي تشجع على العيش في المنطقة فقط نزل قديمة وعدد من المطاعم الصغيرة.

وهذا حال أغلب القرى الإيطالية الصغيرة، فوفقا لتقرير جمعية البيئة الإيطالية 2016، هناك نحو 2500 قرية ريفية شبه مهجورة بها عدد قليل من السكان، فأغلب القرى نزح أهلها بسبب كوارث مختلفة، وعديد من السكان هاجروا خلال موجات الهجرة في أواخر القرن الـ20. أغلب هذه القرى يعمل سكانها كمزارعين وتجار وحرفيين ورعاة.

وموت هذه المدن والقرى لا يقتصر على السكان فقط، بل أيضا على التقاليد والمهارات الفريدة المرتبطة بكل مكان، فضلا عن المناظر الطبيعية.

وعلى الرغم من أن هذه المدن تمثل جوهر التاريخ الإيطالي والتقاليد الحرفية في البلاد، إلا أن الحكومة لم تساعد في الحفاظ عليها، ويعود الجهد على السكان المحليين - المواطنين ورؤساء البلديات - في محاولة لتغيير مصيرهم في كثير من الأحيان، من خلال أساليب مبتكرة وبعض الأساليب حزينة فعلى سبيل المثال، واحدة من القرى تعود إلى العصور الوسطى في توسكانا، براتاريتشيا، باعت نفسها على موقع أي باي مقابل 3.1 ملايين دولار منذ سنوات عدة. وفي كالابريا، وقع رئيس بلدية سيليا ـ يبلغ عدد سكانها نحو 530 شخصا ـ مرسوما يحظر الموت والمرض في مدينته، بينما قدم عمدة بورميدا في ليجوريا عرضا موقتا على صفحته على الفيس بوك بأن أي شخص ينتقل للعيش في المدينة سيأخذ مبلغ 2,100 دولار.

أما مدينة سيفيتا دي باجنوريجيو فتنظم رحلات سياحية للسياح بمبالغ رمزية للدخول، يصل عددهم إلى 500 شخص في اليوم الواحد، وهي لا تحتوى على أي مقاه فاخرة، فقط تقدم الأجواء الحميمية للزوار، ولكن تآكل الأراضي والمنازل يهدد هذه القرية وغيرها بالزوال.


شكرا لمتابعتكم خبر عن قرى إيطالية مهددة بالزوال في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مكه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مكه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق عودة «واتس آب» للعمل بعد تعطل ساعات في جميع أنحاء العالم
التالى تفاصيل معارك نهم شرقي صنعاء: لا بد من صفعة!