أخبار عاجلة
جامعة مسقط والرؤية الجديدة -
لماذا جامعة مسقط؟ -
وزير في دولة الاحتلال: لدينا .... -
النيجر تستدعي سفير ليبيا على .... -
العثور على الغواصة .... -

الكشف عن "مسؤول مرتشٍ جديد" في "فضيحة مونديال قطر"

الكشف عن "مسؤول مرتشٍ جديد" في "فضيحة مونديال قطر"
الكشف عن "مسؤول مرتشٍ جديد" في "فضيحة مونديال قطر"

رئيس الاتحاد الأرجنتيني السابق تلقى مليون دولار من الدوحة

الكشف عن

اعترف شاهد أمام محكمة أميركية مختصة بقضية الفساد الكبرى التي ضربت الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بأن مسؤولا سابقا كبيرا بالاتحاد تلقى رشوة بقيمة مليون دولار على الأقل من أجل التصويت لصالح قطر في سباق استضافة مونديال 2022.

وذكرت "سكاي نيوز" أن المسؤول الكبير الذي ورد اسمه في محكمة بمدينة نيويورك، هو الراحل خوليو غروندونا، نائب رئيس الفيفا ورئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم حتى وفاته عام 2014، أما الشاهد فهو أليخاندرو بورزاكو، وهو مدير تسويق رياضي أرجنتيني سابق في شركة "تورنيوس" التي تبث بطولات كبرى في أميركا الجنوبية.

وبحسب صحيفة "غارديان" البريطانية، فقد تحدث "بورزاكو" أمام المحكمة قائلاً إن "غروندونا" أبلغه أنه تلقى الأموال مقابل الحصول على صوته، في التصويت الذي جرى عام 2010 ومنح قطر حق استضافة البطولة.

وأجري التصويت على أربع مراحل، بين أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا وعددهم 22 عضواً، في عملية شابها الفساد، وجرت بشأنها تحقيقات جنائية.

واعترف "بورزاكو" فعليًا بدوره في تسليم ملايين الدولارات كرشاوى لمسؤولين كبار في اتحادات الكرة بأميركا الجنوبية، في قضايا متعلقة بحقوق بث بطولات كبرى في أميركا الجنوبية.

وأقر "بورزاكو" بأنه بينما كان يحضر لرشوة بقيمة مليون دولار لغروندونا ومليون آخر لمسؤول كبير هو البرازيلي ريكاردو تيكسيرا، أبلغه الأول أنه تلقى رشوة بالفعل مقابل صوته في سباق استضافة مونديال 2022".

وأضاف "بورزاكو" إنه دبر دفع 15 مليون دولار رشاوى من أجل الظفر بحقوق بث بطولة "كوبا أميركا"، التي شهدت سابقا منافسة شرسة شركات النقل التلفزيوني.

وأردف أن "غروندونا" طلب منه في يناير 2011 أن يعطيه رشوة بقيمة مليون دولار، كان من المفترض تقديمها إلى "تيكسيرا" مقابل حقوق بث "كوبا أميركا"، لأن الأخير كان مدينا لغروندونا بهذا المبلغ منذ التصويت على مونديال 2022 الذي استقر في قطر، وذلك بحسب شهادة الأرجنتيني.

وفي 2010، كان "بورزاكو" يرافق "غروندونا وتيكسيرا" ورئيس اتحاد أميركا الجنوبية آنذاك نيكول لويز إلى زيوريخ، من أجل التصويت على البلد الذي سيستضيف مونديال 2022، وعرف نواياهم جميعا بدعم قطر.

وقال "بورزاكو" إن "غروندونا" لم يخبره شيئا بشأن إجمالي الأموال التي تلقاها مقابل التصويت لقطر أو مصدر هذه الأموال، لكنه شاهد "مشادة" بين "غروندونا" ومسؤولين قطريين في حدث تابع للفيفا بعد أشهر من التصويت، حيث ورد اسم المسؤول الأرجنتيني في قضايا فساد بعدة تقارير صحفية.

وقبل أشهر، كشف تقرير المحقق الأميركي السابق مايكل غارسيا، حقائق وتفاصيل أدت بأعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى التصويت لقطر للحصول على حق تنظيم مونديال 2022.

وكشف التقرير عن تهنئة عضو سابق في لجنة الاتحاد الدولي التنفيذية للوفد القطري بعد إعلان فوز قطر يالتنظيم، وشكره على تحويل "مبالغ بمئات الآلاف" من اليوروهات.

ويخضع مسؤولون سابقون في "الفيفا" حاليًا للمحاكمة، في قضية فساد كبرى انفجرت عام 2015، أوقف على إثرها لاحقًا الرئيس السابق للاتحاد جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الدولي ميشيل بلاتيني.

الكشف عن "مسؤول مرتشٍ جديد" في "فضيحة مونديال قطر"

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2017-11-15

اعترف شاهد أمام محكمة أميركية مختصة بقضية الفساد الكبرى التي ضربت الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بأن مسؤولا سابقا كبيرا بالاتحاد تلقى رشوة بقيمة مليون دولار على الأقل من أجل التصويت لصالح قطر في سباق استضافة مونديال 2022.

وذكرت "سكاي نيوز" أن المسؤول الكبير الذي ورد اسمه في محكمة بمدينة نيويورك، هو الراحل خوليو غروندونا، نائب رئيس الفيفا ورئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم حتى وفاته عام 2014، أما الشاهد فهو أليخاندرو بورزاكو، وهو مدير تسويق رياضي أرجنتيني سابق في شركة "تورنيوس" التي تبث بطولات كبرى في أميركا الجنوبية.

وبحسب صحيفة "غارديان" البريطانية، فقد تحدث "بورزاكو" أمام المحكمة قائلاً إن "غروندونا" أبلغه أنه تلقى الأموال مقابل الحصول على صوته، في التصويت الذي جرى عام 2010 ومنح قطر حق استضافة البطولة.

وأجري التصويت على أربع مراحل، بين أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا وعددهم 22 عضواً، في عملية شابها الفساد، وجرت بشأنها تحقيقات جنائية.

واعترف "بورزاكو" فعليًا بدوره في تسليم ملايين الدولارات كرشاوى لمسؤولين كبار في اتحادات الكرة بأميركا الجنوبية، في قضايا متعلقة بحقوق بث بطولات كبرى في أميركا الجنوبية.

وأقر "بورزاكو" بأنه بينما كان يحضر لرشوة بقيمة مليون دولار لغروندونا ومليون آخر لمسؤول كبير هو البرازيلي ريكاردو تيكسيرا، أبلغه الأول أنه تلقى رشوة بالفعل مقابل صوته في سباق استضافة مونديال 2022".

وأضاف "بورزاكو" إنه دبر دفع 15 مليون دولار رشاوى من أجل الظفر بحقوق بث بطولة "كوبا أميركا"، التي شهدت سابقا منافسة شرسة شركات النقل التلفزيوني.

وأردف أن "غروندونا" طلب منه في يناير 2011 أن يعطيه رشوة بقيمة مليون دولار، كان من المفترض تقديمها إلى "تيكسيرا" مقابل حقوق بث "كوبا أميركا"، لأن الأخير كان مدينا لغروندونا بهذا المبلغ منذ التصويت على مونديال 2022 الذي استقر في قطر، وذلك بحسب شهادة الأرجنتيني.

وفي 2010، كان "بورزاكو" يرافق "غروندونا وتيكسيرا" ورئيس اتحاد أميركا الجنوبية آنذاك نيكول لويز إلى زيوريخ، من أجل التصويت على البلد الذي سيستضيف مونديال 2022، وعرف نواياهم جميعا بدعم قطر.

وقال "بورزاكو" إن "غروندونا" لم يخبره شيئا بشأن إجمالي الأموال التي تلقاها مقابل التصويت لقطر أو مصدر هذه الأموال، لكنه شاهد "مشادة" بين "غروندونا" ومسؤولين قطريين في حدث تابع للفيفا بعد أشهر من التصويت، حيث ورد اسم المسؤول الأرجنتيني في قضايا فساد بعدة تقارير صحفية.

وقبل أشهر، كشف تقرير المحقق الأميركي السابق مايكل غارسيا، حقائق وتفاصيل أدت بأعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى التصويت لقطر للحصول على حق تنظيم مونديال 2022.

وكشف التقرير عن تهنئة عضو سابق في لجنة الاتحاد الدولي التنفيذية للوفد القطري بعد إعلان فوز قطر يالتنظيم، وشكره على تحويل "مبالغ بمئات الآلاف" من اليوروهات.

ويخضع مسؤولون سابقون في "الفيفا" حاليًا للمحاكمة، في قضية فساد كبرى انفجرت عام 2015، أوقف على إثرها لاحقًا الرئيس السابق للاتحاد جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الدولي ميشيل بلاتيني.

15 نوفمبر 2017 - 26 صفر 1439

03:50 PM


رئيس الاتحاد الأرجنتيني السابق تلقى مليون دولار من الدوحة

اعترف شاهد أمام محكمة أميركية مختصة بقضية الفساد الكبرى التي ضربت الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بأن مسؤولا سابقا كبيرا بالاتحاد تلقى رشوة بقيمة مليون دولار على الأقل من أجل التصويت لصالح قطر في سباق استضافة مونديال 2022.

وذكرت "سكاي نيوز" أن المسؤول الكبير الذي ورد اسمه في محكمة بمدينة نيويورك، هو الراحل خوليو غروندونا، نائب رئيس الفيفا ورئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم حتى وفاته عام 2014، أما الشاهد فهو أليخاندرو بورزاكو، وهو مدير تسويق رياضي أرجنتيني سابق في شركة "تورنيوس" التي تبث بطولات كبرى في أميركا الجنوبية.

وبحسب صحيفة "غارديان" البريطانية، فقد تحدث "بورزاكو" أمام المحكمة قائلاً إن "غروندونا" أبلغه أنه تلقى الأموال مقابل الحصول على صوته، في التصويت الذي جرى عام 2010 ومنح قطر حق استضافة البطولة.

وأجري التصويت على أربع مراحل، بين أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا وعددهم 22 عضواً، في عملية شابها الفساد، وجرت بشأنها تحقيقات جنائية.

واعترف "بورزاكو" فعليًا بدوره في تسليم ملايين الدولارات كرشاوى لمسؤولين كبار في اتحادات الكرة بأميركا الجنوبية، في قضايا متعلقة بحقوق بث بطولات كبرى في أميركا الجنوبية.

وأقر "بورزاكو" بأنه بينما كان يحضر لرشوة بقيمة مليون دولار لغروندونا ومليون آخر لمسؤول كبير هو البرازيلي ريكاردو تيكسيرا، أبلغه الأول أنه تلقى رشوة بالفعل مقابل صوته في سباق استضافة مونديال 2022".

وأضاف "بورزاكو" إنه دبر دفع 15 مليون دولار رشاوى من أجل الظفر بحقوق بث بطولة "كوبا أميركا"، التي شهدت سابقا منافسة شرسة شركات النقل التلفزيوني.

وأردف أن "غروندونا" طلب منه في يناير 2011 أن يعطيه رشوة بقيمة مليون دولار، كان من المفترض تقديمها إلى "تيكسيرا" مقابل حقوق بث "كوبا أميركا"، لأن الأخير كان مدينا لغروندونا بهذا المبلغ منذ التصويت على مونديال 2022 الذي استقر في قطر، وذلك بحسب شهادة الأرجنتيني.

وفي 2010، كان "بورزاكو" يرافق "غروندونا وتيكسيرا" ورئيس اتحاد أميركا الجنوبية آنذاك نيكول لويز إلى زيوريخ، من أجل التصويت على البلد الذي سيستضيف مونديال 2022، وعرف نواياهم جميعا بدعم قطر.

وقال "بورزاكو" إن "غروندونا" لم يخبره شيئا بشأن إجمالي الأموال التي تلقاها مقابل التصويت لقطر أو مصدر هذه الأموال، لكنه شاهد "مشادة" بين "غروندونا" ومسؤولين قطريين في حدث تابع للفيفا بعد أشهر من التصويت، حيث ورد اسم المسؤول الأرجنتيني في قضايا فساد بعدة تقارير صحفية.

وقبل أشهر، كشف تقرير المحقق الأميركي السابق مايكل غارسيا، حقائق وتفاصيل أدت بأعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى التصويت لقطر للحصول على حق تنظيم مونديال 2022.

وكشف التقرير عن تهنئة عضو سابق في لجنة الاتحاد الدولي التنفيذية للوفد القطري بعد إعلان فوز قطر يالتنظيم، وشكره على تحويل "مبالغ بمئات الآلاف" من اليوروهات.

ويخضع مسؤولون سابقون في "الفيفا" حاليًا للمحاكمة، في قضية فساد كبرى انفجرت عام 2015، أوقف على إثرها لاحقًا الرئيس السابق للاتحاد جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الدولي ميشيل بلاتيني.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الكشف عن "مسؤول مرتشٍ جديد" في "فضيحة مونديال قطر" في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري سبق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي سبق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق صلاح لن يبقى في ليفربول كثيرا
التالى الأخضر الشاب يستأنف تدريباته استعدادا لكأس آسيا