أخبار عاجلة
سعود الشلهوب: النية الطيبة قادتنا لدوري جميل -

القواعد تنصف الوزير عادل الطريفي في معارضة أمير الشعراء

القواعد تنصف الوزير عادل الطريفي في معارضة أمير الشعراء
القواعد تنصف الوزير عادل الطريفي في معارضة أمير الشعراء
تم اقتباس هذا الخبر او جزاء منه من مصادر موثقه , ولهذا فان الخبر التالي يعبر عن وجه نظر المحرر ولا يعبر عن وجه نظر موقعنا , الحقوق في اسفل الخبر.

تم – ثقافة : فندت قواعد أدبية الاتهامات الموجهة لوزير الثقافة والإعلام، د. عادل بن زيد الطريفي، إثر لغط أثير على هامش مشاركة الوزير في سوق عكاظ، دفع البعض للزعم بأن الوزير استعان بأبيات شعرية لأمير الشعراء، أحمد شوقي ونسبها لنفسه.

غير أن مراجعة القواعد الادبية ومتخصصين، أوضح أن ما أقدم عليه الوزير نوع من “المعارضة الشعرية” من الوزير لأمير الشعراء، وهو أسلوب متعارف عليه في الأوساط الشعرية.

ومعروف أن “المعارضة الشعرية” هي وجود نموذج شعري ماثل أمام الشاعر المعارِض، يقتدي به، ويحاكيه، ومن ثمّ يحاول تجاوزه.

ومن شروط المعارضة تماثل قصيدة المعارِض مع المعارَض في الوزن والقافية، ومن ثم فإن قراءة أبيات الوزير وشوقي ومقارنتها تؤكد أنها تندرج تحت هذا الأسلوب (المعارضات).

وتشير القواعد إلى أن “المعارضة” بمعناها الاصطلاحي متحققة فيما نظمه الوزير، وهو أن ينظم شاعر قصيدة في موضوع معين على بحر من البحور وقافية من القوافي، فيعجب بها شاعر آخر بسبب من الصياغة المتميزة أو الإيقاع اللافت أو المعاني الظاهرة أو الصور المعبرة، فينظم على بحرها وقافيتها وموضوعها، وأن يكون حريصًا على أن يضاهي الشاعر المعارض إن لم يفُقْه ويتفوق عليه.

وقد قسّم نقادٌ المعارضاتِ إلى “كلية، وجزئية”، موضحين أن المعارضات الكلية هي القصائد المتفقة في موضوعها ووزنها وقافيتها وحركة رويها بحيث تكون القصيدة المتأخرة صدى للمتقدمة، ومثالها قصيدة “شوقي”: ريم على القاع بين البانِ والعلَمِ/ أحلَّ سفْك دمي في الأشهر الحُرم”، حيث عارض بها بُردة البوصيري التي يقول فيها: أمن تذكُّر جيرانٍ بذي سلَم / مزجتَ دمعًا جرى من مقلة بدمِ”.

أما المعارضات الجزئية فهي ما خالفت فيه القصيدة المتأخرةُ المتقدمةَ في عنصر من العناصر المذكورة، كأن تفقد أحد عناصر الشكل الخارجي، أو تختلف في الموضوع اختلافًا جزئيًّا أو كليًّا، ومنه قول ابن حمديس الصقلي: “ألا كم تُسمِعِ الزمنَ العتابا / تخاطبه ولا يدري الخطابا”، التي عارضها أحمد شوقي بقصيدته التي مطلعها: “سلوا قلبي غداةَ سلا وتابـا / لعلَّ على الجمال له عتابا”.

وينتقد متخصصون في بعض المعارضات “ضيق النفس الشعري” إذا أقدم أحدهم على التوظيف لبيت كامل.

وقد كانت هناك انتقادات من قبل مغردين، كرد فعل على معارضة الوزير للشاعر أحمد شوقي عندما قال:

أيها المنتحي بمكة دارًا * فضّ ختم الزمان والشعر فضّا

قف بتلك الربوع ربع عكاظٍ * ممسكًا ببعضها من المجد بعضَا

ربّ نقشٍ كأنما نفض الصانع * منهما اليدين بالأمس نفضا

شاب من حوله الزمان وشابت * وشباب النفوس ما زال غضّا

أما أمير الشعراء فيقول في قصيدته:

أيها المنتحي بأسوان دارًا * كالثريا تريد أن تنقضا

اخلع النعل واخفض الطرف واخشع * لا تحاول من آية الدهر غضا

قف بتلك القصور في اليم غرقى * ممسكا بعضها من الذعر بعضا

شاب من حولها الزمان وشابت * وشباب الفنون ما زال غضا

شكرا لمتابعتكم خبر عن القواعد تنصف الوزير عادل الطريفي في معارضة أمير الشعراء في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفه تم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفه تم مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
التالى ولي العهد يلتقي مستشارة ألمانيا ويبحث معها سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين