أطفال مفقودون بعد هجوم مسجدي نيوزيلندا.. لا هم شهداء ولا مصابون (صور)

تواصل – وكالات:

بينما يبكي العالم شهداء الهجوم الإرهابي على مسجدي بنيوزيلندا، لا تزال هناك القصص الغامضة والمثيرة في هذا الحادث الأليم، من بينها اختفاء أطفال كانوا في المسجد لأداء الصلاة مع آبائهم، فلا هم بين الضحايا ولا هم بين المصابين.

وبحسب موقع “الحرة” فقد كانت المرة الأخيرة التي شوهد فيها الطفل مُقد إبراهيم (3 سنوات) على قيد الحياة عندما كان مع والده وشقيقه في مسجد النور، عندما أطلق المهاجم النار غير عابئ بالأطفال أو النساء ولا العجزة، تمكن شقيقه عبدي من الفرار، وتظاهر الأب بالموت بعد إطلاق النار عليه، ثم تمكن من الفرار.

وبعد الحادث ذهبت الأسرة إلى المستشفى للبحث في قائمة القتلى ظناً منهم بأنه قُتل، لكن اسمه لم يكن على القائمة، ولم ير أحد الطفل مُقد منذ ذلك الحين.

وتذهب الأسرة إلى المستشفى باستمرار من أجل معرفة مصير الطفل الصغير.

 

وفي حادثة أخرى، يعتقد جون ميلني أن ابنه سياد ميلني (14 عاماً) قد قُتل في مسجد النور، واصفاً إياه بـ”الجندي الصغير الشجاع”.

ولم يتأكد مقتل سياد رسمياً لكن قيل لوالده إنه كان ملقى على الأرض وهو ينزف، وكان سياد مع والدته وأصدقائه في المسجد كما اعتاد كل جمعة.

ويقول والده “فقدت ابني الصغير.. لقد كان لاعب كرة قويا، من الصعوبة بمكان رؤيته يقتل برصاص شخص لا يهتم بأي شخص أو أي شيء”.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، أطفال مفقودون بعد هجوم مسجدي نيوزيلندا.. لا هم شهداء ولا مصابون (صور) ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : تواصل

السابق "العثيمين": الفوضى ستطرق أبواب العالم إذا لم يتم التصدّي لـ "الإسلاموفوبيا"
التالى اخبار السعوديه ” الحقيل ” يسلم أراضٍ مجانية لمستفيدي ” سكني ” في حائل