"عبيد" يدنو من فقد الوعي لا يتكلم .. حادث بمكة والعلاج معلّق جواً

"عبيد" يدنو من فقد الوعي لا يتكلم .. حادث بمكة والعلاج معلّق جواً
"عبيد" يدنو من فقد الوعي لا يتكلم .. حادث بمكة والعلاج معلّق جواً

يرقد منذ شهر بمستشفى النور التخصصي وذووه يناشدون نقله للرياض

ناشد ذوو الشاب عبيد الناصري؛ المسؤولين في وزارة الصحة وإدارة الإخلاء الطبي الجوي، الإسراع في نقل ابنهم إلى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، بعد أن حصل على قبول منذ أسبوع، حيث يرقد حالياً في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرّمة إثر حادث مروري تعرّض له قبل شهر، نتج عنه كدمات متعدّدة في الصدر وكسور في الأضلاع وكسور متحركة في أربع فقرات من الظهر.

وقال لـ "سبق" والده ويُدعى "خميس": "لا يزال ابني البالغ من العمر 22 عاماً يرقد في العناية المركزة بمستشفى النور التخصصي بمكة دون علاج منذ شهر، من أثر حادث مروري وقع له في أحد مداخل مكة نتج عنه كدمات متعدّدة وكسور في الأضلاع وكدمات في الكبد، إضافة إلى تعرُّضه لكسور في أربع فقرات، وهو تحت أجهزة التنفس الصناعي وحالته الصحية تتدهور يوماً بعد يوم.

وأضاف: "حاولنا نقله إلى مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة بحكم تخصصها في مثل هذه الحالات إلا أنها اعتذرت، وكذلك مستشفى الملك فهد بجدة هو الآخر اعتذر عن قبول الحالة، ولم نجد سوى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، الذي وافق على قبول حالة ابني، فيما تعذّرت عملية الإخلاء الجوي منذ أسبوع من قِبل إدارة الإخلاء الطبي الجوي بوزارة الدفاع دون معرفة الأسباب التي حالت دون نقله، على الرغم من حصول ابنى على موافقة شريطة توفير الأجهزة أثناء الإخلاء".

وطالب الأب، الجهات المسؤولة بضرورة الإسراع في نقل ابنه لإنقاذ حياته، بعد أن أصبح شبه فاقد الوعي ولا يتكلم، متخوفاً من أن يصاب بتقرحات سريرية من جراء بقائه على هذا الحال.

ووفقاً للتقرير الطبي للمريض الذي حصلت عليه "سبق"، فإن الشاب يعاني كسوراً في الأضلاع وكدمات في الكبد والصدر وكسوراً متحركة في أربع فقرات، وهو بحاجة إلى تدخل طبي ومركز متخصص في مثل هذه الأمراض على وجه السرعة مثل ما نصح به الأطباء في مستشفى النور بمكة.

"عبيد" يدنو من فقد الوعي لا يتكلم .. حادث بمكة والعلاج معلّق جواً

عبدالرزاق البجالي سبق 2019-01-14

ناشد ذوو الشاب عبيد الناصري؛ المسؤولين في وزارة الصحة وإدارة الإخلاء الطبي الجوي، الإسراع في نقل ابنهم إلى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، بعد أن حصل على قبول منذ أسبوع، حيث يرقد حالياً في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرّمة إثر حادث مروري تعرّض له قبل شهر، نتج عنه كدمات متعدّدة في الصدر وكسور في الأضلاع وكسور متحركة في أربع فقرات من الظهر.

وقال لـ "سبق" والده ويُدعى "خميس": "لا يزال ابني البالغ من العمر 22 عاماً يرقد في العناية المركزة بمستشفى النور التخصصي بمكة دون علاج منذ شهر، من أثر حادث مروري وقع له في أحد مداخل مكة نتج عنه كدمات متعدّدة وكسور في الأضلاع وكدمات في الكبد، إضافة إلى تعرُّضه لكسور في أربع فقرات، وهو تحت أجهزة التنفس الصناعي وحالته الصحية تتدهور يوماً بعد يوم.

وأضاف: "حاولنا نقله إلى مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة بحكم تخصصها في مثل هذه الحالات إلا أنها اعتذرت، وكذلك مستشفى الملك فهد بجدة هو الآخر اعتذر عن قبول الحالة، ولم نجد سوى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، الذي وافق على قبول حالة ابني، فيما تعذّرت عملية الإخلاء الجوي منذ أسبوع من قِبل إدارة الإخلاء الطبي الجوي بوزارة الدفاع دون معرفة الأسباب التي حالت دون نقله، على الرغم من حصول ابنى على موافقة شريطة توفير الأجهزة أثناء الإخلاء".

وطالب الأب، الجهات المسؤولة بضرورة الإسراع في نقل ابنه لإنقاذ حياته، بعد أن أصبح شبه فاقد الوعي ولا يتكلم، متخوفاً من أن يصاب بتقرحات سريرية من جراء بقائه على هذا الحال.

ووفقاً للتقرير الطبي للمريض الذي حصلت عليه "سبق"، فإن الشاب يعاني كسوراً في الأضلاع وكدمات في الكبد والصدر وكسوراً متحركة في أربع فقرات، وهو بحاجة إلى تدخل طبي ومركز متخصص في مثل هذه الأمراض على وجه السرعة مثل ما نصح به الأطباء في مستشفى النور بمكة.

14 يناير 2019 - 8 جمادى الأول 1440

10:08 AM


يرقد منذ شهر بمستشفى النور التخصصي وذووه يناشدون نقله للرياض

ناشد ذوو الشاب عبيد الناصري؛ المسؤولين في وزارة الصحة وإدارة الإخلاء الطبي الجوي، الإسراع في نقل ابنهم إلى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، بعد أن حصل على قبول منذ أسبوع، حيث يرقد حالياً في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرّمة إثر حادث مروري تعرّض له قبل شهر، نتج عنه كدمات متعدّدة في الصدر وكسور في الأضلاع وكسور متحركة في أربع فقرات من الظهر.

وقال لـ "سبق" والده ويُدعى "خميس": "لا يزال ابني البالغ من العمر 22 عاماً يرقد في العناية المركزة بمستشفى النور التخصصي بمكة دون علاج منذ شهر، من أثر حادث مروري وقع له في أحد مداخل مكة نتج عنه كدمات متعدّدة وكسور في الأضلاع وكدمات في الكبد، إضافة إلى تعرُّضه لكسور في أربع فقرات، وهو تحت أجهزة التنفس الصناعي وحالته الصحية تتدهور يوماً بعد يوم.

وأضاف: "حاولنا نقله إلى مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة بحكم تخصصها في مثل هذه الحالات إلا أنها اعتذرت، وكذلك مستشفى الملك فهد بجدة هو الآخر اعتذر عن قبول الحالة، ولم نجد سوى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، الذي وافق على قبول حالة ابني، فيما تعذّرت عملية الإخلاء الجوي منذ أسبوع من قِبل إدارة الإخلاء الطبي الجوي بوزارة الدفاع دون معرفة الأسباب التي حالت دون نقله، على الرغم من حصول ابنى على موافقة شريطة توفير الأجهزة أثناء الإخلاء".

وطالب الأب، الجهات المسؤولة بضرورة الإسراع في نقل ابنه لإنقاذ حياته، بعد أن أصبح شبه فاقد الوعي ولا يتكلم، متخوفاً من أن يصاب بتقرحات سريرية من جراء بقائه على هذا الحال.

ووفقاً للتقرير الطبي للمريض الذي حصلت عليه "سبق"، فإن الشاب يعاني كسوراً في الأضلاع وكدمات في الكبد والصدر وكسوراً متحركة في أربع فقرات، وهو بحاجة إلى تدخل طبي ومركز متخصص في مثل هذه الأمراض على وجه السرعة مثل ما نصح به الأطباء في مستشفى النور بمكة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "عبيد" يدنو من فقد الوعي لا يتكلم .. حادث بمكة والعلاج معلّق جواً ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق نمو حاويات المسافنة في الموانئ السعودية خلال 2018
التالى الدكتور محمد الجماز يشارك بالمؤتمر السعودي العالمي لطب الاسنان