"السياحة": رسوم الجِمال المنحوتة في الجوف حظيت باهتمام الأوساط والمراكز البحثية العالمية

باحثون اعتبروا أن الكشف يعكس ثراء النقوش والفنون الصخرية شمال السعودية

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن اكتشاف الرسوم المنحوتة البارزة لعدد من الجِمال في أحد الجبال بمنطقة الجوف شمال المملكة العربية السعودية، التي يعود تاريخها إلى ما قبل 2000 سنة، حظي باهتمام واسع في الأوساط والمراكز البحثية العالمية المهتمة بالاكتشافات الأثرية.

واعتبر عدد من الباحثين أن هذا الكشف للبعثة السعودية - الفرنسية المشتركة للتنقيب في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف، ضمن أعمالها الأثرية في موسم 2016م، يعكس الثراء الكبير للنقوش والفنون الصخرية في مناطق شمال السعودية، خاصة مناطق الجوف وحائل وتبوك، خاصة أن البعثة سجلت (56) موقعًا للفنون الصخرية في المنطقة.

وكان تقرير علمي قد نُشر في حولية الأطلال الصادرة عن قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالتزامن مع مجلة Antiquity التابعة لجامعة كامبردج البريطانية، قد تطرق لهذا الكشف ضمن تقرير علمي مفصل عن نتائج أعمال البعثة السعودية - الفرنسية المشتركة في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف؛ إذ أشار إلى عدد من الجِمال المنحوتة بالحجم الطبيعي، يعود عمرها إلى ما قبل 2000 سنة. وتضررت بعض هذه المنحوتات بسبب عوامل التعرية.

وأشار التقرير إلى أن الموقع يعد دليلاً جديدًا على تطور الفن الصخري العربي، ويبدو أنه كان جاذبًا لصانعي الحجارة ذوي المهارات العالية.

وقد تم توثيق اكتشاف الموقع وما يتضمنه من رسوم وفنون صخرية في المحاضرة التي قدمها رئيس الجانب الفرنسي في البعثة الدكتور قيوم شارلوكس في ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول، الذي أُقيم مؤخرًا بالرياض. كما نشر الفريق السعودي في البعثة، الذي يمثله حسين بن علي الخليفة وثامر بن عوض المالكي، بحثًا عن أعمال البعثة في (حولية أطلال) الصادرة عن الهيئة، تضمن معلومات مفصلة عن أعمال المسح الأثري لمواقع الفنون الصخرية في منطقة الجوف.

وتضمنت الدراسات المقدمة عن أعمال المسح في منطقة الجوف "فن النقش الصخري البارز في الجزيرة العربية قديمًا" بوصفه دليلاً جديدًا على هذا الأسلوب في الفنون الصخرية من منطقة الجوف، الذي كُشف عنه في مواقع أخرى من الجزيرة العربية في مواقع الحائط ومدائن صالح والبدع وقرية الديسة.. وكان هذا الفن قد اقتصر في معظمه على العناصر المعمارية.

وخلصت نتائج المسح الأثري لمواقع الفنون الصخرية في الجوف إلى أن أغلبها يتركز حول مواقع البحيرات القديمة ودروب التجارة القديمة.

ويعد موقع الجِمال من أبرز مواقع الفنون الصخرية المكتشفة في المنطقة، ويقع في قلب واحة سكاكا، ويتألف من ثلاثة جبال، يضم أحدها رسمًا لجمل عربي وهو رافع رأسه وبارك على قدميه، ورسمًا آخر لجمل وحمار، لم يتبقَّ من صورة الجمل سوى رقبته ومؤخرة سنامه، كما لم يتبقَّ من رسمة الحمار سوى رأسه وقائمتيه الخلفيتين وظهره. كما يضم الموقع رسمًا آخر لناقة وحوارين، الأول يتقدمها، والآخر يتبعها.

"السياحة": رسوم الجِمال المنحوتة في الجوف حظيت باهتمام الأوساط والمراكز البحثية العالمية

مهنا التميمي سبق 2018-02-14

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن اكتشاف الرسوم المنحوتة البارزة لعدد من الجِمال في أحد الجبال بمنطقة الجوف شمال المملكة العربية السعودية، التي يعود تاريخها إلى ما قبل 2000 سنة، حظي باهتمام واسع في الأوساط والمراكز البحثية العالمية المهتمة بالاكتشافات الأثرية.

واعتبر عدد من الباحثين أن هذا الكشف للبعثة السعودية - الفرنسية المشتركة للتنقيب في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف، ضمن أعمالها الأثرية في موسم 2016م، يعكس الثراء الكبير للنقوش والفنون الصخرية في مناطق شمال السعودية، خاصة مناطق الجوف وحائل وتبوك، خاصة أن البعثة سجلت (56) موقعًا للفنون الصخرية في المنطقة.

وكان تقرير علمي قد نُشر في حولية الأطلال الصادرة عن قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالتزامن مع مجلة Antiquity التابعة لجامعة كامبردج البريطانية، قد تطرق لهذا الكشف ضمن تقرير علمي مفصل عن نتائج أعمال البعثة السعودية - الفرنسية المشتركة في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف؛ إذ أشار إلى عدد من الجِمال المنحوتة بالحجم الطبيعي، يعود عمرها إلى ما قبل 2000 سنة. وتضررت بعض هذه المنحوتات بسبب عوامل التعرية.

وأشار التقرير إلى أن الموقع يعد دليلاً جديدًا على تطور الفن الصخري العربي، ويبدو أنه كان جاذبًا لصانعي الحجارة ذوي المهارات العالية.

وقد تم توثيق اكتشاف الموقع وما يتضمنه من رسوم وفنون صخرية في المحاضرة التي قدمها رئيس الجانب الفرنسي في البعثة الدكتور قيوم شارلوكس في ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول، الذي أُقيم مؤخرًا بالرياض. كما نشر الفريق السعودي في البعثة، الذي يمثله حسين بن علي الخليفة وثامر بن عوض المالكي، بحثًا عن أعمال البعثة في (حولية أطلال) الصادرة عن الهيئة، تضمن معلومات مفصلة عن أعمال المسح الأثري لمواقع الفنون الصخرية في منطقة الجوف.

وتضمنت الدراسات المقدمة عن أعمال المسح في منطقة الجوف "فن النقش الصخري البارز في الجزيرة العربية قديمًا" بوصفه دليلاً جديدًا على هذا الأسلوب في الفنون الصخرية من منطقة الجوف، الذي كُشف عنه في مواقع أخرى من الجزيرة العربية في مواقع الحائط ومدائن صالح والبدع وقرية الديسة.. وكان هذا الفن قد اقتصر في معظمه على العناصر المعمارية.

وخلصت نتائج المسح الأثري لمواقع الفنون الصخرية في الجوف إلى أن أغلبها يتركز حول مواقع البحيرات القديمة ودروب التجارة القديمة.

ويعد موقع الجِمال من أبرز مواقع الفنون الصخرية المكتشفة في المنطقة، ويقع في قلب واحة سكاكا، ويتألف من ثلاثة جبال، يضم أحدها رسمًا لجمل عربي وهو رافع رأسه وبارك على قدميه، ورسمًا آخر لجمل وحمار، لم يتبقَّ من صورة الجمل سوى رقبته ومؤخرة سنامه، كما لم يتبقَّ من رسمة الحمار سوى رأسه وقائمتيه الخلفيتين وظهره. كما يضم الموقع رسمًا آخر لناقة وحوارين، الأول يتقدمها، والآخر يتبعها.

14 فبراير 2018 - 28 جمادى الأول 1439

11:56 PM


باحثون اعتبروا أن الكشف يعكس ثراء النقوش والفنون الصخرية شمال السعودية

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن اكتشاف الرسوم المنحوتة البارزة لعدد من الجِمال في أحد الجبال بمنطقة الجوف شمال المملكة العربية السعودية، التي يعود تاريخها إلى ما قبل 2000 سنة، حظي باهتمام واسع في الأوساط والمراكز البحثية العالمية المهتمة بالاكتشافات الأثرية.

واعتبر عدد من الباحثين أن هذا الكشف للبعثة السعودية - الفرنسية المشتركة للتنقيب في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف، ضمن أعمالها الأثرية في موسم 2016م، يعكس الثراء الكبير للنقوش والفنون الصخرية في مناطق شمال السعودية، خاصة مناطق الجوف وحائل وتبوك، خاصة أن البعثة سجلت (56) موقعًا للفنون الصخرية في المنطقة.

وكان تقرير علمي قد نُشر في حولية الأطلال الصادرة عن قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالتزامن مع مجلة Antiquity التابعة لجامعة كامبردج البريطانية، قد تطرق لهذا الكشف ضمن تقرير علمي مفصل عن نتائج أعمال البعثة السعودية - الفرنسية المشتركة في موقع دومة الجندل بمنطقة الجوف؛ إذ أشار إلى عدد من الجِمال المنحوتة بالحجم الطبيعي، يعود عمرها إلى ما قبل 2000 سنة. وتضررت بعض هذه المنحوتات بسبب عوامل التعرية.

وأشار التقرير إلى أن الموقع يعد دليلاً جديدًا على تطور الفن الصخري العربي، ويبدو أنه كان جاذبًا لصانعي الحجارة ذوي المهارات العالية.

وقد تم توثيق اكتشاف الموقع وما يتضمنه من رسوم وفنون صخرية في المحاضرة التي قدمها رئيس الجانب الفرنسي في البعثة الدكتور قيوم شارلوكس في ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول، الذي أُقيم مؤخرًا بالرياض. كما نشر الفريق السعودي في البعثة، الذي يمثله حسين بن علي الخليفة وثامر بن عوض المالكي، بحثًا عن أعمال البعثة في (حولية أطلال) الصادرة عن الهيئة، تضمن معلومات مفصلة عن أعمال المسح الأثري لمواقع الفنون الصخرية في منطقة الجوف.

وتضمنت الدراسات المقدمة عن أعمال المسح في منطقة الجوف "فن النقش الصخري البارز في الجزيرة العربية قديمًا" بوصفه دليلاً جديدًا على هذا الأسلوب في الفنون الصخرية من منطقة الجوف، الذي كُشف عنه في مواقع أخرى من الجزيرة العربية في مواقع الحائط ومدائن صالح والبدع وقرية الديسة.. وكان هذا الفن قد اقتصر في معظمه على العناصر المعمارية.

وخلصت نتائج المسح الأثري لمواقع الفنون الصخرية في الجوف إلى أن أغلبها يتركز حول مواقع البحيرات القديمة ودروب التجارة القديمة.

ويعد موقع الجِمال من أبرز مواقع الفنون الصخرية المكتشفة في المنطقة، ويقع في قلب واحة سكاكا، ويتألف من ثلاثة جبال، يضم أحدها رسمًا لجمل عربي وهو رافع رأسه وبارك على قدميه، ورسمًا آخر لجمل وحمار، لم يتبقَّ من صورة الجمل سوى رقبته ومؤخرة سنامه، كما لم يتبقَّ من رسمة الحمار سوى رأسه وقائمتيه الخلفيتين وظهره. كما يضم الموقع رسمًا آخر لناقة وحوارين، الأول يتقدمها، والآخر يتبعها.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "السياحة": رسوم الجِمال المنحوتة في الجوف حظيت باهتمام الأوساط والمراكز البحثية العالمية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق السعوديه محليات الجوازات تشارك الكويت فرحتها باليوم الوطني
التالى السعوديه الان كوريا الشمالية تتوجس خيفة من ضربة استباقية أمريكية