أخبار عاجلة
رحبوا بأغلى جهاز "آي ماك برو" من "آبل" -

"المسند": هل تستشعر الحيوانات الزلازل قبل وقوعها .. تعرَّف على التفاصيل

"المسند": هل تستشعر الحيوانات الزلازل قبل وقوعها .. تعرَّف على التفاصيل
"المسند": هل تستشعر الحيوانات الزلازل قبل وقوعها ..  تعرَّف على التفاصيل

أكد: حتى الآن لا تجارب علمية تؤكد الصلة بين سلوك الحيوانات وقرب حدوث الزلزال

كشف أستاذ الجغرافيا بجامعة القصيم الدكتور ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة، عبدالله المسند، أن الزلازل التكتونية تقع فجأة دون مقدمات، أو مؤشرات تُمكن الإنسان من التصرف والهروب، ولو قبل حدوثها ببضع دقائق، والزلازل ليست كالحوادث الفلكية يمكن حسابها، ولا التقلبات الجوية يمكن التنبؤ بها، بل وليست كثوران البراكين والتي ـ إلى حد ما ـ يمكن التنبؤ بانفجارها حال كونها نشطة.

وأضاف "المسند": وحتى الآن لا توجد تجارب علمية تؤكد الصلة بين سلوك الحيوانات وقرب حدوث الزلزال، والمسألة لا تعدو كونها قصصًا وأساطير، وإن صحت فإنها حادثة عين، سببها عامل غير الزلزال، ولو كانت الحيوانات، أو بعضها تستشعر الزلزال قبل وقوعه لالتفت علماء الزلازل لتلك الغريزة، ووظفوها، فجنبوا الناس المخاطر والمهالك، ولو كانت القصص التي تُروى، وتُنقل عن إحساس الحيوانات، واستشعارها بقدوم الخطر قبل وقوعه بيومين زعموا، أو حتى ساعتين ظنوا، أو حتى بدقيقتين صحيحة؛ لقام العلماء بمراقبة الحيوانات عبر كاميرات ذكية، وتقنيات رياضية، على مدار الساعة، وتحليل سلوكها آليًا وبشريًا، حتى تُطلق التحذيرات قبل حدوث الزلزال ولو بدقيقتين ففيها نجاة لمئات الأرواح بإذن الله.

ولفت "المسند": أما وإن المسألة لم تثبت علميًا، ولم تُنقل شرعيًا، ولم تُستشعر حسيًا؛ فإن القول بهذا مجانب للصواب، وما حصل عبر التاريخ من حوادث غريبة للحيوانات أو بعضها ـ زعموا ـ قبل حدوث الزلزال فإن صحت؛ فهي حوادث ليس لها علاقة بالزلزال، وإلا لتكررت الحالات والمشاهد قبيل كل زلزال، وانتفع الناس منها، لأن الحيوانات ليست مزاجية التصرف، ثم إن مئات الحيوانات تلقى حتفها، وتنفق من جراء الزلازل.

وأوضح وفي هذه المناسبة أقول أعطوا الحيوانات حجمها الحقيقي، إذ خلقها الله تعالى بقدرات محدودة ... نعم تتفوق على الإنسان في بعض الحواس، ولكن لا يعني ذلك أن نجعل قدراتها مطلقة، لدرجة أن يقال إن بعضها يعلم عن الزلزال قبل حدوثه بيومين، أو حتى ساعتين، بل بعض المتخصصين في الجيولوجيا ـ مع الأسف ـ يقول بربع ساعة وهذا غير منطقي ولا علمي، وإلا لرأينا اليابانيين يحمل كل واحد منهم دجاجة بيده اليمنى! وضفدعًا بيده اليسرى، كصفارة إنذار متقدمة تقيه شر الزلزال، ولرأينا الصينيين يجعلون من الحيوانات الخط المتقدم في الإنذار المبكر من الزلازل ... وهل سمعتم يومًا ما أن دولة من الدول أخلت مدينة برمتها من جراء مؤشرات حيوانية؟

واختتم المسند من جهة ومن جهة أخرى لا يزال بعض الناس يعتقد أن لدى العلماء المختصين بالزلازل، وجهات الرصد الزلزالي قدرة على معرفة وقت، وموعد حدوث الزلزال، على غرار معرفة علماء الفلك وقت الحوادث الفلكية كالكسوف والخسوف، أو توقع علماء الأرصاد عن الحالة الجوية، وهذا محال .. فإن الوضع يختلف جملة وتفصيلاً فيما يتعلق بحدوث الزلزال الذي لا يعلم وقته، وحجمه، وعمقه، ومكانه، إلا الله سبحانه وتعالى .. هذا والله أعلم.

وكان مقطع فيديو متداول أظهر أعدادًا كبيرة من القردة تقطع طريق المدينة المنورة- مكة المكرمة، وبيّن متناقلوه أن ذلك مرتبط بسلوك بيئي معين من ضمنها أنه مؤشر لوقوع هزات أرضية.

"المسند": هل تستشعر الحيوانات الزلازل قبل وقوعها .. تعرَّف على التفاصيل

هادي العصيمي سبق 2017-11-19

كشف أستاذ الجغرافيا بجامعة القصيم الدكتور ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة، عبدالله المسند، أن الزلازل التكتونية تقع فجأة دون مقدمات، أو مؤشرات تُمكن الإنسان من التصرف والهروب، ولو قبل حدوثها ببضع دقائق، والزلازل ليست كالحوادث الفلكية يمكن حسابها، ولا التقلبات الجوية يمكن التنبؤ بها، بل وليست كثوران البراكين والتي ـ إلى حد ما ـ يمكن التنبؤ بانفجارها حال كونها نشطة.

وأضاف "المسند": وحتى الآن لا توجد تجارب علمية تؤكد الصلة بين سلوك الحيوانات وقرب حدوث الزلزال، والمسألة لا تعدو كونها قصصًا وأساطير، وإن صحت فإنها حادثة عين، سببها عامل غير الزلزال، ولو كانت الحيوانات، أو بعضها تستشعر الزلزال قبل وقوعه لالتفت علماء الزلازل لتلك الغريزة، ووظفوها، فجنبوا الناس المخاطر والمهالك، ولو كانت القصص التي تُروى، وتُنقل عن إحساس الحيوانات، واستشعارها بقدوم الخطر قبل وقوعه بيومين زعموا، أو حتى ساعتين ظنوا، أو حتى بدقيقتين صحيحة؛ لقام العلماء بمراقبة الحيوانات عبر كاميرات ذكية، وتقنيات رياضية، على مدار الساعة، وتحليل سلوكها آليًا وبشريًا، حتى تُطلق التحذيرات قبل حدوث الزلزال ولو بدقيقتين ففيها نجاة لمئات الأرواح بإذن الله.

ولفت "المسند": أما وإن المسألة لم تثبت علميًا، ولم تُنقل شرعيًا، ولم تُستشعر حسيًا؛ فإن القول بهذا مجانب للصواب، وما حصل عبر التاريخ من حوادث غريبة للحيوانات أو بعضها ـ زعموا ـ قبل حدوث الزلزال فإن صحت؛ فهي حوادث ليس لها علاقة بالزلزال، وإلا لتكررت الحالات والمشاهد قبيل كل زلزال، وانتفع الناس منها، لأن الحيوانات ليست مزاجية التصرف، ثم إن مئات الحيوانات تلقى حتفها، وتنفق من جراء الزلازل.

وأوضح وفي هذه المناسبة أقول أعطوا الحيوانات حجمها الحقيقي، إذ خلقها الله تعالى بقدرات محدودة ... نعم تتفوق على الإنسان في بعض الحواس، ولكن لا يعني ذلك أن نجعل قدراتها مطلقة، لدرجة أن يقال إن بعضها يعلم عن الزلزال قبل حدوثه بيومين، أو حتى ساعتين، بل بعض المتخصصين في الجيولوجيا ـ مع الأسف ـ يقول بربع ساعة وهذا غير منطقي ولا علمي، وإلا لرأينا اليابانيين يحمل كل واحد منهم دجاجة بيده اليمنى! وضفدعًا بيده اليسرى، كصفارة إنذار متقدمة تقيه شر الزلزال، ولرأينا الصينيين يجعلون من الحيوانات الخط المتقدم في الإنذار المبكر من الزلازل ... وهل سمعتم يومًا ما أن دولة من الدول أخلت مدينة برمتها من جراء مؤشرات حيوانية؟

واختتم المسند من جهة ومن جهة أخرى لا يزال بعض الناس يعتقد أن لدى العلماء المختصين بالزلازل، وجهات الرصد الزلزالي قدرة على معرفة وقت، وموعد حدوث الزلزال، على غرار معرفة علماء الفلك وقت الحوادث الفلكية كالكسوف والخسوف، أو توقع علماء الأرصاد عن الحالة الجوية، وهذا محال .. فإن الوضع يختلف جملة وتفصيلاً فيما يتعلق بحدوث الزلزال الذي لا يعلم وقته، وحجمه، وعمقه، ومكانه، إلا الله سبحانه وتعالى .. هذا والله أعلم.

وكان مقطع فيديو متداول أظهر أعدادًا كبيرة من القردة تقطع طريق المدينة المنورة- مكة المكرمة، وبيّن متناقلوه أن ذلك مرتبط بسلوك بيئي معين من ضمنها أنه مؤشر لوقوع هزات أرضية.

19 نوفمبر 2017 - 1 ربيع الأول 1439

12:32 AM


أكد: حتى الآن لا تجارب علمية تؤكد الصلة بين سلوك الحيوانات وقرب حدوث الزلزال

كشف أستاذ الجغرافيا بجامعة القصيم الدكتور ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة، عبدالله المسند، أن الزلازل التكتونية تقع فجأة دون مقدمات، أو مؤشرات تُمكن الإنسان من التصرف والهروب، ولو قبل حدوثها ببضع دقائق، والزلازل ليست كالحوادث الفلكية يمكن حسابها، ولا التقلبات الجوية يمكن التنبؤ بها، بل وليست كثوران البراكين والتي ـ إلى حد ما ـ يمكن التنبؤ بانفجارها حال كونها نشطة.

وأضاف "المسند": وحتى الآن لا توجد تجارب علمية تؤكد الصلة بين سلوك الحيوانات وقرب حدوث الزلزال، والمسألة لا تعدو كونها قصصًا وأساطير، وإن صحت فإنها حادثة عين، سببها عامل غير الزلزال، ولو كانت الحيوانات، أو بعضها تستشعر الزلزال قبل وقوعه لالتفت علماء الزلازل لتلك الغريزة، ووظفوها، فجنبوا الناس المخاطر والمهالك، ولو كانت القصص التي تُروى، وتُنقل عن إحساس الحيوانات، واستشعارها بقدوم الخطر قبل وقوعه بيومين زعموا، أو حتى ساعتين ظنوا، أو حتى بدقيقتين صحيحة؛ لقام العلماء بمراقبة الحيوانات عبر كاميرات ذكية، وتقنيات رياضية، على مدار الساعة، وتحليل سلوكها آليًا وبشريًا، حتى تُطلق التحذيرات قبل حدوث الزلزال ولو بدقيقتين ففيها نجاة لمئات الأرواح بإذن الله.

ولفت "المسند": أما وإن المسألة لم تثبت علميًا، ولم تُنقل شرعيًا، ولم تُستشعر حسيًا؛ فإن القول بهذا مجانب للصواب، وما حصل عبر التاريخ من حوادث غريبة للحيوانات أو بعضها ـ زعموا ـ قبل حدوث الزلزال فإن صحت؛ فهي حوادث ليس لها علاقة بالزلزال، وإلا لتكررت الحالات والمشاهد قبيل كل زلزال، وانتفع الناس منها، لأن الحيوانات ليست مزاجية التصرف، ثم إن مئات الحيوانات تلقى حتفها، وتنفق من جراء الزلازل.

وأوضح وفي هذه المناسبة أقول أعطوا الحيوانات حجمها الحقيقي، إذ خلقها الله تعالى بقدرات محدودة ... نعم تتفوق على الإنسان في بعض الحواس، ولكن لا يعني ذلك أن نجعل قدراتها مطلقة، لدرجة أن يقال إن بعضها يعلم عن الزلزال قبل حدوثه بيومين، أو حتى ساعتين، بل بعض المتخصصين في الجيولوجيا ـ مع الأسف ـ يقول بربع ساعة وهذا غير منطقي ولا علمي، وإلا لرأينا اليابانيين يحمل كل واحد منهم دجاجة بيده اليمنى! وضفدعًا بيده اليسرى، كصفارة إنذار متقدمة تقيه شر الزلزال، ولرأينا الصينيين يجعلون من الحيوانات الخط المتقدم في الإنذار المبكر من الزلازل ... وهل سمعتم يومًا ما أن دولة من الدول أخلت مدينة برمتها من جراء مؤشرات حيوانية؟

واختتم المسند من جهة ومن جهة أخرى لا يزال بعض الناس يعتقد أن لدى العلماء المختصين بالزلازل، وجهات الرصد الزلزالي قدرة على معرفة وقت، وموعد حدوث الزلزال، على غرار معرفة علماء الفلك وقت الحوادث الفلكية كالكسوف والخسوف، أو توقع علماء الأرصاد عن الحالة الجوية، وهذا محال .. فإن الوضع يختلف جملة وتفصيلاً فيما يتعلق بحدوث الزلزال الذي لا يعلم وقته، وحجمه، وعمقه، ومكانه، إلا الله سبحانه وتعالى .. هذا والله أعلم.

وكان مقطع فيديو متداول أظهر أعدادًا كبيرة من القردة تقطع طريق المدينة المنورة- مكة المكرمة، وبيّن متناقلوه أن ذلك مرتبط بسلوك بيئي معين من ضمنها أنه مؤشر لوقوع هزات أرضية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "المسند": هل تستشعر الحيوانات الزلازل قبل وقوعها .. تعرَّف على التفاصيل ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق إطلاق صاروخ من غزة على مستوطنة إسرائيلية بعد وفاة فلسطيني في غارات
التالى بدء العمل في وحدة التغذية والمحاليل الوريدية بمستشفى الأمير متعب بسكاكا