أخبار عاجلة
فصل التيار عن بعض مناطق معان .... -
هيئة الإستثمار تطلق مساراً .... -

أمير المنطقة الشرقية يرعى افتتاح مقر أكاديمية الفوزان بجامعة الملك فهد

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، مساء الثلاثاء 25صفر1439هـ ، حفل افتتاح مقر أكاديمية الفوزان لتطوير قيادات المؤسسات غير الربحية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن. وتهدف الأكاديمية إلى تأهيل قيادات المؤسسات غير الربحية بأفضل الممارسات العالمية وتم إنشاؤها استجابة للحاجة الماسة للتطوير المهني لقيادات العمل غير الربحي، وبمبادرة من مركز التميز لتطوير المؤسسات غير الربحية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والفوزان لخدمة المجتمع لخدمة القطاع غير الربحي بالاستعانة بالخبرات الدولية لتطوير العديد من البرامج الأكاديمية.
وأعرب سموه عن سعادته “بافتتاح صرح من صروح العلم ، ومنبر من منابر التطوير،وروضة من رياض التنمية “وأضاف سموه – في كلمته بالحفل – إن هذه المؤسسات, تعد رافداً من روافد التنمية, وشريكا فاعلاً في بناء المجتمع وتنمية الإنسان. وقال إنه لايخفى على الجميع أن هذا القطاع لايقتصر على مجالٍ واحد فحسب, بل تتعدد صوره وأشكاله, فهناك عمل خيري يتسابق فيه المحسنون, واستثمار اجتماعي ينشد القائمون عليه تحقيق الأثر, ومشروعات تنموية تستهدف الحد من  المشكلات الاجتماعية, وهناك أيضاً العديد من الصور والأشكال لهذا القطاع, التي تجعله مساهماً رئيساً في تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني 2020, والذي بدأت تظهر ملامحه ولله الحمد والمنة، بقيادة حكيمة من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ أيده الله ـ ومتابعة حثيثة من سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ يحفظه الله.
وأكد سموه إن سعي القطاع الخاص لبناء شراكات مستدامة, تتلمس احتياجات المجتمع التنموية, يعد أمرا هاما في صناعة الفرق نحو المستقبل المشرق, لتحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030 في إيجاد مجتمع حيوي, قيمه راسخة, بيئته عامرة, وبنيانه متين.
وأضاف سموه : لقد تلاشت الكثير من الجهود في مختلف القطاعات بسبب النزعة نحو العمل الفردي, الذي يعتريه الكثير من النقص والقصور, ولذلك فإن الجهود التي تجمعها الشراكات تكون ولله الحمد فاعلة ومؤثرة, وتحقق نتائج ملموسة.
وأشار إلى أن هذه الشراكة التي نشهد ثمارها اليوم بين جامعة الملك فهد للبترول والمعادن, وبرنامج الفوزان لخدمة المجتمع, هي خير دليل على وعي الطرفين بأهمية عقد الشراكات المستدامة  ذات الأثر البعيد, والتي تجسدت بكيانٍ أكاديمي, يتلمس احتياجات القطاع غير الربحي, ويرتقي بقادته, ويعود نفعه بإذن الله على القطاع والجامعة والمجتمع بشكلٍ عام.
وشكر سموه الأستاذ عبداللطيف الفوزان “على مايقدمه من مبادراتٍ خيرية, وجهد تجاه وطنه وأبناء مجتمعه”، كما شكر معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد بن صالح السلطان ومنسوبي الجامعة “على الجهود الحثيثة التي يبذلونها لتقوم الجامعة بدورها الريادي المأمول منها” .
واختتم كلمته قائلاً: أسأل الله العلي القدير أن يحفظ وطننا من كل مكروه،  وأن يديم علينا نعمة الأمن والرخاء، وأن يوفق سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لكل خير.
ورحب مدير الجامعة د.خالد بن صالح السلطان  بصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية.
وأعرب عن اعتزازه، وكل منسوبي الجامعة، برعايته الكريمة هذه المناسبة، التي تعد استمراراً لدعم سموه الكريم مسيرة الجامعة، ومساندته دورها في تعزيز مسيرة التنمية الوطنية.
وقال إن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تعرف بأنها جامعة وطنية الهوية عالمية المعايير والطموح، وأنها تلتزم بمرتكزات وثوابت للعمل بها وتحرص على إعلاء قيمة الالتزام بالتميز في كل برامجها ومبادراتها ومشاريعها التطويرية مع قطاعات المجتمع، وقد طبقت كل هذه المعايير على أكاديمية الفوزان لإيمانها التام بأن الجودة والإتقان والدقة تنتج مخرجاً تعليمياً وبحثياً فائق الجودة والقدرة.
وأضاف معاليه: حين بدأنا هنا في الجامعة الخطوة الأولى في تنفيذ أكاديمية الفوزان تملكني شعور كبير بأن هذا المشروع، الذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط، سيصيب حظا عظيما من النجاح، ولهذا سخرنا له كل الإمكانيات والطاقات، وفتحنا الأبواب لكل فكرة رائدة ونافعة، وتعاونا مع جامعات عالمية متخصصة في القطاع غير الربحي لتقديم منتج علمي قيّم، يساهم في تأهيل قيادات المؤسسات غير الربحية بأفضل الممارسات العالمية، وتأسيس جيل من القياديين قادر على إدارة مؤسسات القطاع الثالث بالطريقة الصحيحة، بهدف الوصول الى الدور المطلوب منها في المجتمع.
وأكد أن  الأكاديمية قامت ببناء برامجها التعليمية والتدريبية المتخصصة بعناية فائقة، من خلال أربعة مسارات، وهي دورات تدريبية قصيرة، برنامج تأهيل المحترفين، ماجستير في إدارة المنظمات غير الربحية داخل الجامعة، برنامج الابتعاث الخارجي للماجستير في القطاع غير الربحي. وصممت هذه البرامج لتستهدف الوظائف المعتمدة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للقطاع الثالث، وتحقق هذا كله، وسيتحقق تباعًا، في خطوات سريعة ومتقنة، وسنكون ملتزمين في الجامعة – كعهدنا في كل مبادراتنا- بدعم هذه الخطوات، ليتحقق النجاح الذي يبذل الكل جهوده ومساعيه من أجل الوصول إليه.
وشكر وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وعلى رأسها معالي الوزير د. علي الغفيص، ووزارة التعليم وعلى رأسها معالي الوزير د. أحمد العيسى، وشركة أرامكو السعودية “على تعاونهم الكبير، ودعمهم برامج الأكاديمية، والمساهمة الفاعلة لتحقق أهدافها منذ اليوم الأول لإطلاقها”، كما أشكر “شريكنا المميز الفوزان لخدمة المجتمع، الذي يعمل معنا، وفق مقاييس أداء وتنفيذ رفيعة الجودة والإتقان، ولهذا كان النجاح هو الثوب الذي ارتداه المشروع منذ اللحظة الأولى لإطلاقه”.
وأضاف لقد قطعنا المسافة المفترضة بين الرغبة في النجاح والقدرة على تحقيقه بالسرعة المناسبة، وهي مسافة طويلة فعلًا، لكنها تستحق أن نقطعها لنصنع نجاحاً وتميزاً من أجل وطننا الحبيب، ونزيد دورنا في تعزيز مسيرة التنمية الوطنية، التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله.
وألقى رئيس مجلس أمناء الفوزان لخدمة المجتمع الأستاذ عبدالله الفوزان كلمة شكر فيها صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على تشريفه حفل الافتتاح ورعايته للفكرة منذ كانت حلماً وحتى أصبحت واقعاً.
وأشار إلى أسباب إطلاق هذه المبادرة وهي نوعية الفكرة وتميزها وعدم وجود كيان مماثل في السعودية والشرق الأوسط والمساهمة في تحقيق رؤية 2030 لمستهدفات القطاع غير الربحي، الذي حثت الرؤية على رفع مساهمته في الناتج المحلي وذلك بدعم من ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله  .
وقال إننا لم نجد شريكاً أكبر وأهم من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن فتحولت المبادرة (الفكرة) إلى وثيقة اتفاق ثم أصبحت اليوم صرحا علميا في جعبته حتى الآن 8179 ساعة تدريب ، لـ 223 متدرباً ، من 13 منطقة سعودية ، وصلنا من خلالها إلى جمعيات في 110 مدينة ومحافظة تحت إشراف 19 مدربا خبيرا من داخل السعودية وخارجها .
وشكر الذين يساعدون في تغذية هذه المبادرات ، والبرامج ، والدورات ، ويضخون القوة فيها ، لتستمر في التقدم ، وقال إننا سنعمل من أجل أن تكون بلادنا الحبيبة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله وأيده بنصره، رائدة في كل شيء.
وتقدم الأكاديمية دورات تدريبية متخصصة وشهادات ممارس في تخصصات القطاع وبرامج دبلوم متقدم وماجستير إدارة الأعمال التنفيذي للقطاع غير الربحي وبرامج الابتعاث الخارجي.
وتحرص الأكاديمية على تطوير شراكات مع جامعات عالمية عريقة متخصصة في القطاع غير الربحي وتسعى إلى التعاون المستمر مع كبار المتخصصين في القطاع الثالث وتتبع المنهجية العلمية والتطبيقية في بناء وتنفيذ وتقييم البرامج المقدمة وتسعى إلى الاعتمادات الدولية والمحلية للبرامج المقدمة وتطبق معايير الجودة الأكاديمية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن على كافة برامج الأكاديمية.
وكانت الجامعة، ممثلة بمركز التميز لتطوير المؤسسات غير الربحية ومؤسسة الفوزان لخدمة المجتمع، بادرت بتأسيس أكاديمية متخصصة لخدمة القطاع مستعينة بالخبرات الدولية لتطوير العديد من البرامج الأكاديمية ودعماً للدور الذي تقوم به الوزارة من تنظيم وإشراف وتطوير تقوم الأكاديمية بتطوير العديد من البرامج العلمية المعتمدة أكاديمياً مع الشراكات الدولية.
وتسعى الأكاديمية إلى تحقيق الريادة في إدارة المؤسسات غير الربحية من خلال بناء وتصميم وتنفيذ برامج تميز تأهيلية احترافية لتطوير القيادات والإداريين في منظمات العمل غير الربحية بعدد من التخصصات المختلفة، يتبعه تأسيس برنامج ماجستير تنفيذي لإدارة المؤسسات غير الربحية يقوم على أفضل الممارسات العالمية وتقديم أنموذج احترافي يحتذى به.
وستعمل الأكاديمية على بناء قدرات المنظمات غير الربحية العاملة في المملكة، وذلك بتوفير بيئة لنقل التجارب وتبادل الخبرات العالمية والإقليمية والمحلية، واستقطاب خبراء ومدربين ذوي خبرة عالية في هذا المجال.

شكرا لمتابعتكم خبر عن أمير المنطقة الشرقية يرعى افتتاح مقر أكاديمية الفوزان بجامعة الملك فهد في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفه المناطق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفه المناطق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اخبار السعوديه الان جامعة الجوف تنشئ مركز الابتكار وريادة الأعمال
التالى خلال الـ24 ساعة المقبلة.. توقعات باستمرار تأثير الموجة الغبارية على أجواء المملكة