أخبار عاجلة
بالفيديو| سويسرا .. كما لم ترونها من قبل -
ولي العهد السعودي: مرشد إيران .... -
وفاة الشاعر إبراهيم خفاجي مؤلف النشيد الوطني -

باحث سعودي يطرح فكرة استنساخ معاهد تعليم اللغات الأجنبية بالمملكة

باحث سعودي يطرح فكرة استنساخ معاهد تعليم اللغات الأجنبية بالمملكة
باحث سعودي يطرح فكرة استنساخ معاهد تعليم اللغات الأجنبية بالمملكة

تتواكب مع رؤية 2030

باحث سعودي يطرح فكرة استنساخ معاهد تعليم اللغات الأجنبية بالمملكة

يقدم الباحث السعودي محمد الحقباني الذي يدرس الدكتوراه في التربية بجامعة (يوام) في ماليزيا فكرة تعليمية تتواكب مع رؤية 2030 ومن خلال التجربة العلمية أثناء دراسة اللغة في ماليزيا وأستراليا تتجسد مبادرة تعليمية تدخل في تجسيد دور المملكة الحتمي والتاريخي في نشر المنهج الاسلامي الوسطي القويم للعالم كله، وكذلك المساهمة في الانفتاح على العالم مع الاعتزاز بثقافتنا.

وتعد معاهد اللغات الأسترالية والماليزية ضمن أفضل معاهد تعلم اللغات في العالم ولا تديرها الحكومة بل من يديرها هي شركات عالمية تعليمية أي أنه يتم إتاحة الفرصة للقطاع الخاص بالاستثمار في إنشاء معاهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها سواء من المسلمين أو غير المسلمين إذ يوجد الكثير غير المسلمين المولعين بتعلم اللغات والتعرف على الثقافات.

ويرى الباحث أن من شأن هذه المعاهد تعزيز الفرصة أمام الراغبين في تعلم لغة القرآن الكريم، والمساهمة في نشر العقيدة الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة ومحاربة العقائد الفاسدة.

وبين أن متعلم اللغة من المسلمين لن يقتصر على تعلم اللغة فقط بل سيتعلم العقيدة الصحيحة ومذهب أهل السنة والجماعة وذلك من خلال معايشته المجتمع السعودي، ودعوة غير مباشرة للإسلام فيوجد الكثير من غير المسلمين من لديه محبة تعلم اللغات والثقافات الجديدة كما صرح لي البعض ممن درسوا معي من غير المسلمين أنهم يتمنون ذلك.

أما الفوائد فهي متعددة مثل الحراك الاقتصادي وتشغيل السعوديين فى تلك المعاهد وتطوير الأنشطة الاستثمارية.

17 سبتمبر 2017 - 26 ذو الحجة 1438 06:59 PM

تتواكب مع رؤية 2030

باحث سعودي يطرح فكرة استنساخ معاهد تعليم اللغات الأجنبية بالمملكة

يقدم الباحث السعودي محمد الحقباني الذي يدرس الدكتوراه في التربية بجامعة (يوام) في ماليزيا فكرة تعليمية تتواكب مع رؤية 2030 ومن خلال التجربة العلمية أثناء دراسة اللغة في ماليزيا وأستراليا تتجسد مبادرة تعليمية تدخل في تجسيد دور المملكة الحتمي والتاريخي في نشر المنهج الاسلامي الوسطي القويم للعالم كله، وكذلك المساهمة في الانفتاح على العالم مع الاعتزاز بثقافتنا.

وتعد معاهد اللغات الأسترالية والماليزية ضمن أفضل معاهد تعلم اللغات في العالم ولا تديرها الحكومة بل من يديرها هي شركات عالمية تعليمية أي أنه يتم إتاحة الفرصة للقطاع الخاص بالاستثمار في إنشاء معاهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها سواء من المسلمين أو غير المسلمين إذ يوجد الكثير غير المسلمين المولعين بتعلم اللغات والتعرف على الثقافات.

ويرى الباحث أن من شأن هذه المعاهد تعزيز الفرصة أمام الراغبين في تعلم لغة القرآن الكريم، والمساهمة في نشر العقيدة الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة ومحاربة العقائد الفاسدة.

وبين أن متعلم اللغة من المسلمين لن يقتصر على تعلم اللغة فقط بل سيتعلم العقيدة الصحيحة ومذهب أهل السنة والجماعة وذلك من خلال معايشته المجتمع السعودي، ودعوة غير مباشرة للإسلام فيوجد الكثير من غير المسلمين من لديه محبة تعلم اللغات والثقافات الجديدة كما صرح لي البعض ممن درسوا معي من غير المسلمين أنهم يتمنون ذلك.

أما الفوائد فهي متعددة مثل الحراك الاقتصادي وتشغيل السعوديين فى تلك المعاهد وتطوير الأنشطة الاستثمارية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن باحث سعودي يطرح فكرة استنساخ معاهد تعليم اللغات الأجنبية بالمملكة في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري سبق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي سبق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق مذكرة لتدريب الشباب السعودي على "نظام هايبرلوب"
التالى بالصور.. الأمير مقرن بن عبدالعزيز يستقبل المعزين في وفاة الأمير منصور