جريده الرايه #قطر عقاريون يطالبون باعتماد شوارع تجارية جديدة

تحقيق - أحمد سيد:
دعا عدد من العقاريين إلى التوسّع في الشوارع التجارية للحد من ارتفاع أسعار إيجارات المحال وفتح أسواق جديدة تلبي التوسّع العمراني في قطر.

وثمّنوا ما قامت به الحكومة خلال الفترة الماضية من تحويل عدد من الشوارع إلى تجارية ما ساهم في توفير فرص عمل جديدة وتوافر محلات بإيجارات تتناسب مع الأنشطة والخدمات التي تقدّمها.

في البداية، يقول السيد جمال العجي رئيس مؤسسة المستقبل العقارية، إنه على خلاف المتعارف عليه من ركود حركة التداولات العقارية في مواسم الإجازات والأعياد، إلا أن هذا العام شهد حركة نشطة في المبيعات والإيجارات التجارية والسكنية.

وأشاد العجي باعتماد وزارة البلدية والبيئة تحويل ستة شوارع سكنية إلى تجارية في مناطق مختلفة من الدولة هي شوارع جاسم بن حمد في نطاق بلدية الدوحة وطريق مسيعيد بنطاق بلدية الوكرة وشارع روضة حوطان في نطاق بلدية الريان وطريق الخيسة بنطاق بلدية الظعاين وشارع الخريطيات وشارع الشحانية.

وقال: إن التوسّع في اعتماد الشوارع التجارية يقلل من الإيجارات المرتفعة ما ينعكس على أسعار السلع والمنتجات، الأمر الذي يُسهم في محاربة التضخم ويُعزّز من حركة الأسواق وبالتالي يعود نفعها على المجتمع ككل.

وأضاف: كان سعر القدم لبعض المحال التجارية يصل إلى 2000 ريال والآن بعد اعتماد الشوارع التجارية الجديدة انخفض القدم إلى 900 ريال، وفي مدينة خليفة الشمالية وصل القدم إلى 1600 ريال وكذلك في معيذر وكلها أسعار مرتفعة بدأت تشهد انخفاضاً مع الشوارع التجارية الجديدة.

تشجيع المستثمرين
وأكد جمال العجي أن قطر لا تزال في حاجة إلى اعتماد شوارع تجارية أخرى خاصة في المناطق الشمالية مثل أم صلال علي وغيرها، فاعتماد شوارع تجارية جديدة يُساهم في تشجيع الملاك والمستثمرين على الاستثمار العقاري وبالتالي إنعاش القطاع العقاري والصناعات المُغذية وعلى رأسها مواد البناء، فلا أخفي سراً القول أن هناك حاجة ملحّة لطرح المزيد من الشوارع التجارية في السوق المحلي خصوصاً في المناطق خارج العاصمة نظراً لمساهمتها بصورة فعّالة في جذب المزيد من الاستثمارات التجارية والتوسّع كذلك في حجم المشروعات، وقطر لديها كافة المقومات الخاصة بالبنى التحتية المتطورة والخدمات لإيجاد المزيد من الشوارع التجارية على الطرقات السريعة وهو ما سيساهم في تخفيف الازدحامات المرورية وفي تخفيف الضغط على الشوارع التجارية القائمة وصغيرة الحجم منها الموجودة داخل المدن وسينعكس كذلك بالإيجاب على القيمة الإيجارية للمحلات التجارية التي تعاني من ارتفاع نسبي ما يساهم في انتعاش الحركة الاستثمارية في القطاع التجاري وقطاع التجزئة بشكل خاص.

وأعرب العجي عن أمله في أن يُسهم الاتفاق الأخير بين قطر والأردن في توفير عشرة آلاف فرصة عمل للأشقاء الأردنيين، يُسهم في الإقبال على الوحدات السكنية وبالتالي انتعاش حركة التأجير السكني، بالإضافة إلى مونديال قطر 2022 الذي سيؤدي إلى انتعاش عدد من القطاعات ومنها القطاع العقاري، موضحاً أن اعتماد الشوارع التجارية الجديدة يؤكد استمرار عجلة تطوير القطاع الاستثماري في الدولة رغم الحصار الجائر المفروض على قطر، حيث تشهد قطر خلال السنوات الماضية توسّعات كبيرة في شبكات الطرق وفي المدن السكنية وهو ما يتطلب مواكبة الأمر بإيجاد المزيد من الشوارع التجارية الحديثة لخدمة الأحياء السكنية وتخفيف الضغط كذلك عن الشوارع التجارية القائمة حالياً.

اتساع الرقعة السكانية
ويرى الخبير والمثمّن العقاري السيد خليفة المسلماني، أن اتساع الرقعة السكانية في قطر يتطلب مواكبتها بالتوسّع في الشوارع التجارية، لافتاً إلى اعتماد شوارع تجارية بداية العام الحالي وما أعلنته الصحف نقلاً عن إدارة التخطيط العمراني بالوزارة ما يفيد دراسة عدد من المخططات العمرانية الخاصة بتحويل 7 شوارع رئيسية في مدينة الدوحة والمناطق الخارجية إلى شوارع تجارية، بينها شارعان في نطاق بلدية الدوحة هما شارع خليفة الرئيسي في منطقة مدينة خليفة الشمالية، وشارع روضة الخيل في منطقة نعيجة غرب ونعيجة شرق، بالإضافة إلى شارع الفروسية في منطقة مدينة المرة وشارع الوجبة في منطقة الريان الجديدة في نطاق بلدية الريان وشارع أم صلال في منطقة أم صلال في نطاق بلدية أم صلال وشارع أم قرن في منطقة أم قرن وشارع سميسمه في منطقة سميسمه، مؤكداً أن هذه الشوارع سوف تنعش القطاع التجاري في الدولة.

وثمّن المسلماني حرص الحكومة ممثلة في وزارة البلدية والبيئة على تفعيل دور الشوارع التجارية في المشهد العمراني والتخطيطي بالدولة وما لها من أهمية في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الدولة والتي تعد من أهم ركائز رؤية قطر الوطنية 2030، مشيراً إلى أن إعادة توزيع وإنشاء الشوارع التجارية هي أحد مُخرجات الخطة العمرانية الشاملة للدولة والتي تمثل المحور الرئيسي لدفع التنمية المستدامة واستحداث أسلوب حياة حضرية عالية المستوى وذلك من خلال صياغة مخططات التنمية المكانية للبلديات والتي تضع تصوّراً مستقبلياً للتنمية في كل بلدية خلال الـ 15 عاماَ القادمة.

وقال: إن التوسّع في اعتماد الشوارع التجارية يعد مطلباً شعبياً لزيادة النشاط التجاري والتخفيف من ارتفاع الإيجارات التجارية، ما ينعكس على مجمل الحركة التجارية في البلاد، لافتاً إلى أن أسواق الفرجان - رغم أهميتها - إلا أنها لم تلبي حاجة الأسواق لأنها محال محدودة العدد وفي مناطق محلية، بخلاف الشوارع التجارية التي تستوعب أكثر من 200 محل تجاري تقدّم مختلف الأنشطة والخدمات.

وأضاف السيد خليفة المسلماني أن أسعار المحال في الشوارع التجارية التقليدية بلغت عنان السماء في إيجاراتها فقد بلغ إيجار المحل في شارع آل شافي 15 ألف ريال ومساحته لا تزيد عن 32 ألف متر مربع، وهذا ارتفاع كبير ينعكس على السلع والمنتجات التي تعرضها هذه المحال، وبالتالي فإن التوسع في الشوارع التجارية أمر في غاية الأهمية.

ولفت إلى أن قطر لديها كافة المقوّمات الخاصة بالبنى التحتية المتطوّرة والخدمات لإيجاد المزيد من الشوارع التجارية على الطرقات السريعة وهو ما سيساهم في تخفيف الازدحامات المرورية وفي تخفيف الضغط عن الشوارع التجارية القائمة داخل المدن وسينعكس كذلك بالإيجاب على القيمة الإيجارية للمحلات التجارية التي تعاني من ارتفاع نسبي ما يساهم في خفض أسعار السلع بصورة مباشرة وفي الحركة الاستثمارية في القطاع التجاري وقطاع التجزئة بشكل عام.

 وقال: إن تحويل هذه الشوارع التي تم الإعلان عنها سوف توفر مجموعة من الخدمات التجارية والخدمية والسكنية المتنوعة والتي تلبي احتياجات سكان المناطق، علاوة على أن تحويل تلك الشوارع لممارسة النشاط التجاري سوف يقدّم المزيد من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص والمواطنين للمشاركة الفعّالة مع الحكومة كشريك رئيسي لتحقيق التنمية المنشودة في شتى المجالات.

جدير بالذكر أن وزارة البلدية والبيئة قد اعتمدت في بداية العام الجاري تحويل 6 شوارع سكنية إلى تجارية في مناطق مختلفة من الدولة بطول إجمالي يبلغ 17 كيلو متراً ما سيوفر مساحات تأجيرية تبلغ 200 ألف متر تجاري و400 ألف متر مربع سكني تجاري بأنماط معمارية خاصة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، جريده الرايه #قطر عقاريون يطالبون باعتماد شوارع تجارية جديدة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : جريده الرايه

السابق جريده الرايه #قطر السياسة السعودية الخارجية أكثر عدوانية
التالى جريده الرايه #قطر جزر القمر: موجة اعتقالات مجنونة تطال المعارضة