أخبار عاجلة
برج إيفل يتضامن مع ضحايا الإرهاب في مصر -
110.5 آلاف وافد غادروا سوق العمل خلال 3 أشهر -
مصر الحزينة -
اخبار السعوديه للمجد والعلياء -

بوابه الشرق وسيم يوسف.. مفتي الدولار والدراهم اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017

بوابه الشرق وسيم يوسف.. مفتي الدولار والدراهم اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017
بوابه الشرق وسيم يوسف.. مفتي الدولار والدراهم اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017

وظفته أبوظبي لتبرير حصار قطر..

محليات الأحد 17-09-2017 الساعة 01:04 ص

وسيم يوسف.. مفتي الدولار الدوحة - الشرق

الداعية الموتور يبرر تصرفات دول الحصار اللإنسانية

يوسف يوظف الدين من أجل حكام إمارة أبوظبي

أبوظبي منحت وسيم الجنسية الإماراتية للتآمر على الأمة

المفتي لوالدة محرومة من رؤية ابنائها : لاتلومي من أغلق الباب .. لومي من دفعني لإغلاق الباب!

تقارير مسربة تؤكد عمله لصالح اجهزة الأمن الإماراتية

من فصول الحصار المفروض على قطر، استخدام الدين لتبرير الإجراءات الظالمة بحق قطر والقطريين. ومن هذه المشاهد المأساوية ما قامت به إحدى السيدات القطريات التي حرمت من أطفالها جراء الحصار، حيث اتصلت على برنامج للداعية المشوه وسيم يوسف، تشتكي الظلم الذي وقع عليها وعلى أطفالها بسبب هذا الحصار اللاإنساني، فما كان من هذا الداعية الموتور إلا أن استغل هذا الاتصال لتبرير تصرفات حكومته التي قطعت الأرحام وأبعدت الأم عن أطفالها، والزوج عن زوجته، والأب عن أسرته. والغريب أنه لجأ في تبريراته إلى الدين والشرع.

وراح يكيل الاتهامات لدولة قطر بأنها تؤذي الإمارات والسعودية. وعندما قاطعته الوالدة قائلة أنا لا أريد السياسة، أنا أريد أبنائي قال لها من الطبيعي أن أغلق الباب، لا تلومي من أغلق الباب لومي من دفعني لإغلاق الباب، قالت له أنت شيخ تكلم بالحق، قال لها أنت لست ضحية الإمارات أنت ضحية قطر.

هكذا وظفت أبوظبي هذا الداعية لتبرير حصار قطر في كافة الفضائيات ووسائل الإعلام، حيث يلعب دورا كبيرا في تبرير قرارات الحصار. هذا الرجل أردني الجنسية، لكن أبوظبي منحته الجنسية الإماراتية وجعلته خطيب جامع الشيخ زايد الكبير، ليكون عونا لها في أذية الآخرين وتشويههم. كما يعد واحدا من أبرز عملاء جهاز أمن الدولة في الإمارات حاليا، وينفذ خططا ممنهجة لمنح قرارات وسياسات النظام الإماراتي غطاء شرعيا ودينيا، ابتداء من تشويه ثورات الربيع العربي، وشن الهجوم على الثورات والثوار، وصولا إلى مهاجمة مشايخ وكبار علماء الأمة.

ويعد مفتي الدولار ضيفا دائما على قنوات «أم بي سي» السعودية التي تبث من دبي، وهو مقدم برامج دينية على عدة قنوات إماراتية، ويقود تيار الدعوة إلى الفصل بين الدين والسياسة، وإلصاق تهمة الإرهاب بجماعة الإخوان، وبالحركات والعواصم المناوئة للسياسة الإماراتية، وهو أحدث إصدارات أبوظبي لنمط رجال الدين المرغوب من نظام شديد العداء للتيارات الإسلامية في المنطقة.

ويواصل مفتى الإمارة المجنس الذي لم يتتلمذ على يد علماء الأمة المعروفين، تحريضه ضد قطر في كافة وسائل الإعلام سواء على مواقع التواصل الاجتماعي، أو في الفضائيات والصحف، مستغلا الدين في تبرير الإجراءات بحق قطر. كما يعتبر ثورات الربيع العربي فتنة، دون أن يتطرق لدور المال الإماراتي في دعم مجازر الرئيس السوري بشار الأسد، والانقلاب العسكري في مصر وليبيا.

انفضاح دعاة السلطان

وتؤكد وثائق مسربة أن أجهزة الأمن الإماراتية تسخر هذا الداعية لخدمة أجنداتها، حيث كشف موقع أسرار عربية، أن جهاز أمن الدولة الإماراتي في أبوظبي بدأ حملة تحقيقات واسعة طالت كبار الضباط في الجهاز وفي وزارة الداخلية، وذلك بعد افتضاح صلة الأردني وسيم يوسف بأمن الدولة الذي منحه الأمن الإماراتي الجنسية في أواخر عام 2014 وطلب منه مهاجمة السعودية وكبار العلماء فيها.

وحصل الموقع على وثيقة سرية مسربة من مكتب وزير الداخلية الإماراتي سيف بن زايد آل نهيان، تكشف أن جهاز أمن الدولة الإماراتي أخضع اثنين من كبار المسؤولين في الإمارات للتحقيق من أجل معرفة من يسرب المعلومات، حيث تم استجواب العميد سعيد راكان مدير عام الجنسية حول كيفية تسرب معلومات عن وسيم يوسف، ومن بينها صورة عن جواز سفره. كما قام جهاز أمن الدولة الإماراتي بحسب الوثيقة باستجواب اللواء خليفة حارب الخيبلي وهو الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ، وتم سؤال كل منهما عن كيفية تسرب خبر حصول الأردني على الجنسية الإماراتية وكذلك تسرب صورة عن جواز سفره الإماراتي، وهو ما كشف واحدًا من أهم عملاء جهاز أمن الدولة الإماراتي.

توظيف الدين

وتستغل إمارة أبوظبي هذا الداعية الموتور لمهاجمة شيوخ وعلماء الأمة الإسلامية بما فيهم علماء السعودية، فقد سبق له أن هاجم الداعية محمد العريفي، كما هاجم الشيخ سليمان بن أحمد الدويش، والشيخ عادل الكلباني، وأثار الجدل في محافل كثيرة بانتقاده للحركات والأحزاب الإسلامية المعتدلة في مصر والجزائر وبلدان أخرى وهو ما دفع رواد مواقع التواصل لتدشين حملة ضده في أبريل الماضي باسم "الشعب السعودي يطرد وسيم يوسف"، وتصدر هذا الوسم قائمة الأكثر تداولًا في تويتر السعودية، بعد إلغاء محاضرة كانت مقررة له في العاصمة الرياض، بعد رفض واسع لحضوره، وانتقادات لخطه الدعوي في مهاجمة علماء المملكة.

وفي الجزائر شن آلاف المعلقين والمدونين على وسائط التواصل الاجتماعي، حملة ضد هذا الداعية المأجور، بعد أن نصب نفسه ناطقا باسمهم، عندما كتب في تغريدة له على حسابه على تويتر هاجم فيها الشعب الجزائري. ورد المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي على يوسف، حيث كتب دراجي مخاطبا "الداعية" الأردني الأصل: "من المفروض لا يحق لك حتى الحديث باسم بلدك الأصلي الأردن، فما بالك بالحديث باسم الشعب الجزائري الذي يعرف كيف يميز بين الرجال وأشباههم".

حملات ممنهجة

وبعد فرض الحصار على قطر، كانت الدعاية الإعلامية مكثفة من مئات من وسائل إعلام الدول الأربع، لكن الاستخدام الأبرز كان لمواقف مشايخ ودعاة وأئمة مساجد شاركوا في تبرير الحصار. ولعل من المفارقات في استخدام هؤلاء المشايخ والدعاة أنها جاءت من حكومات ووسائل إعلام كانت تتهم قطر دائما بدعم جماعات الإسلام السياسي التي تخلط السياسة بالدين، لكن ذات الحكومات وآلاتها الدعائية استخدمت هؤلاء المشايخ وفتاويهم لشرعنة الحصار وخدمة مواقفها السياسية.

وتزخر حسابات عدد من المشايخ والدعاة بالفتاوى والمواقف والصور والتغريدات التي تحاول تشريع الحصار واعتباره خدمة للدين الإسلامي ومصلحة للمسلمين في شهر الصيام، لكن الموقف الأبرز جاء من أعلى مرجعية دينية سعودية قدمت ما اعتبره نشطاء على مواقع التواصل شرعنة لحصار قطر.

شكرا لمتابعتكم خبر عن بوابه الشرق وسيم يوسف.. مفتي الدولار والدراهم اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بوابه الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي بوابه الشرق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
التالى بوابه الشرق خبراء وباحثون: حصار قطر خصم من القوة الخليجية اليوم الأربعاء 01 نوفمبر 2017