أخبار عاجلة
اخبار فلسطين غرق أستاذ جامعيّ في بحر خانيونس -
35 ألف منتج في "جيتكس شوبر دبي 2017" السبت -

بوابه الشرق فضيحة " ووتر جيت" العصر اليوم الثلاثاء 18 يوليو 2017

بوابه الشرق فضيحة " ووتر جيت" العصر اليوم الثلاثاء 18 يوليو 2017
بوابه الشرق فضيحة " ووتر جيت" العصر اليوم الثلاثاء 18 يوليو 2017

التاريخ يعيد نفسه.. واشنطن بوست فجرت قضية الرئيس نيكسون

محليات الإثنين 17-07-2017 الساعة 11:35 م

خبر قرصنة الإمارات لوكالة الأنباء القطرية على الواشنطن بوست جاسم سلمان

أبو ظبي بطلة العدوان الإلكتروني على قطر

هل ستطيح ووتر جيت بالإمارات وبمؤامرتها ضد قطر؟ وهل غررت بالدول لتشاركها العدوان؟

إعلام دول العدوان تجاهل نفي قطر للتصريحات المزعومة وتجاهل خبر ضلوع الإمارات بالجريمة

سفير الإمارات في واشنطن نفى مشاركة بلاده بالقرصنة.. ليثبت الجريمة التي شككوا بحدوثها

أحدثت جريدة الواشنطن بوست منعطفا مهما في الأزمة الخليجية المفتعلة مع قطر، بنشرها خبرًا مؤكداً عن اكتشاف المخابرات الأمريكية أن الإمارات كانت وراء جريمة قرصنة وكالة الأنباء القطرية أواخر شهر مايو.

ولم تترك مجالا للشك في الأمر حيث أوردت تفاصيل اجتماع مسؤولين رفيعي المستوى لوضع خطة الجريمة.

وهذا يؤكد موقف قطر أن هناك اختراقا حصل لوكالة الأنباء الرسمية، وتم نشر تصريحات مزعومة، لا أساس لها من الصحة.

واشنطن بوست عندما أحدثت هذا الصدى المدوي، أثبتت أن الأمر ليس بجديد عليها في نشر الأحداث المدوية، فهي مطلقة شرارة فضيحة ووتر جيت في عام 1972، والتي أطاحت بالرئيس الأمريكي آنذاك ريتشارد نيكسون.

هذه المرة ووتر جيت الخليج والقرن الواحد والعشرين، بطلتها الإمارات، والناشر هي الجريدة، والتاريخ يعيد نفسه، عندما نشرت خبرا وتسريبات عن وجود عملية تجسس، وينطبق الأمر على تسريبات المخابرات الأمريكية التي نشرتها الصحيفة، وتفيد بأن الإمارات كانت وراء عملية القرصنة، التي أحدثت أزمة في المنطقة، واستخدمتها مع حلفاءها كذريعة ضد قطر.

التاريخ هنا يعيد نفسه.. أوجه التشابه والقواسم المشتركة كثيرة بين الحادثتين، بدءا من التجسس، بزرع أجهزة أو خلايا في موقع الوكالة، فضلا عن استخدامها ضد طرف آخر من نفس النسيج، بأسلوب مخالف للأعراف والقوانين، بالإضافة طبعا إلى الفضيحة السياسية في كلا الحالتين.

والجديد في الأمر أن المخابرات الأمريكية هي التي اكتشفت هذا الأمر، والجريدة نسبت المعلومات لها، أي أن الخبر لا مجال للتشكيك أو نفيه أو تجاوزه.

الإمارات التي كل مرة توقعها دولة قطر في شر أعمالها بفضل الحنكة والحكمة التي تتجاوز مفهوم الصبر، وقعت في الحفرة التي حفرتها، حيث جاء تصريح سفيرها بواشنطن يوسف العتيبة، بنفيه أن تكون دولته وراء جريمة القرصنة، فلم يستطع نفي الجريمة ولكن القيام بها، وهذا ما يثبت وجود الجريمة التي كانت الدول المسماة "دول الحصار" ترفض الاعتراف بأن الوكالة قد تمت قرصنتها، وتجاهلت نفي المسؤولين في قطر لهذه التصريحات المزعومة، وخبر وجود اختراق وقرصنة للوكالة الرسمية.

وتغنت وسائل الإعلام التابعة للعدوان على قطر، وأعدت العدة لمآتمها التي أقامتها، وجلبت الكثيرين من الندابين، والرداحين، في غرف أخبارها، وزوايا صحفها، وتراقصت على الخبر المفبرك، بكل صمم، ضد تفنيدات قطر، وإنكارها لما تم بثه، واستنكارها لعدم صحته.

ورغم أن دولة قطر أعلنت مسبقا وصولها لنتائج تحقيقات تفيد بأن من دول الحصار هي من قامت بهذه الجريمة، وأن التحقيقات شاركت بها أجهزة دولية مثل المخابرات الأمريكية والبريطانية، لتعزيز مصداقية قطر،فإن الإمارات التي شابها صمت مستمر، لم تعلق، والتزمت السكوت تجاه ما نشرته الواشنطن بوست، نقلا عن جهاز مخابرات أكبر دولة في العالم.

وأصابت السكتة أجهزة إعلام دول العدوان، على نشر خبر عدوان الإمارات الإلكتروني ضد قطر، وكأن شيئا لم يكن.

ويبدو أن الإمارات التي تستعين بكل شيء من أجل تحقيق طموحاتها في المنطقة، وخدمة أجندة أصبحت مكشوفة للملأ، قد استخدمت الإرهاب الإلكتروني ضد دولة، بأسلوب تستخدمه عصابات "الهاكرز" ولم يعتد من دول أن تستخدم هذه الأساليب ضد دول أخرى.

وبقي أن نسأل.. هل ستطيح ووتر جيت هذا العصر بالإمارات، أو بمؤامرتها التي أقامتها ضد قطر؟ وهل غررت بالدول لتشاركها العدوان، أم انطلت عليهم الحيلة؟

أسئلة كثيرة ستتردد في أروقة المجتمع الدولي في الأيام القادمة، وستغير الكثير من مستجدات الأزمة التي أثبتت قطر بطلانها، بتعاملها مع العدوان والحرب التي شنت عليها بكر وفر حديث، مثل الحرب الحديثة التي أقيمت عليها باستخدام الجيوش الإلكترونية، والحصار، وغيره.

شكرا لمتابعتكم خبر عن بوابه الشرق فضيحة " ووتر جيت" العصر اليوم الثلاثاء 18 يوليو 2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بوابه الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي بوابه الشرق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق بوابه الشرق صاحب السمو يهنئ رئيس جمهورية مالي بذكرى استقلال بلاده اليوم الجمعة 22 سبتمبر 2017
التالى بوابه الشرق جاليري المرخية يستعيد إبداعات رواد الفن التشكيلي اليوم الجمعة 22 سبتمبر 2017