أخبار عاجلة
ولي ولي العهد:لاتناقض مع روسيا في سوق النفط -

بوابه الشرق طلبة لـ"الشرق": الفعاليات التعريفية بالتخصصات الجامعية بحاجة إلى زيادة اليوم السبت 20 مايو 2017

تحديد ميول الطالب وقدراته وإرشاده أكاديمياً ومهنياً..

محليات السبت 20-05-2017 الساعة 03:45 ص

أحد طلاب جامعة قطر أحد طلاب جامعة قطر مأمون عياش

طالب عدد من طلبة جامعة قطر بزيادة الفعاليات التي تقيمها إدارة الجامعة للتعريف بالتخصصات، حيث تقيم العديد من الفعاليات لطلبة الثانوية العامة، إذ يتم استقبالهم برفقة أولياء أمورهم للتعرف على التخصصات التي تطرحها الجامعة وشروط القبول لتلك التخصصات وكذلك التعرف على القبول المشروط والمبكر للقبول في الجامعة.

وقال الطلبة لـ "الشرق" إن تكثيف هذه الفعاليات من شأنه أن يجعل اختيار الملتحقين بالجامعة سليما.

وتقيم جامعة قطر اللقاء المفتوح الذي يعد فرصة لطلبة الثانوية العامة للتواصل بشكل مباشر مع أعضاء هيئة التدريس في التخصصات والكليات المختلفة عن قرب للرد على استفساراتهم وميولهم الجامعية، وتقديم الدعم والتسهيلات للطلبة وخلق بيئة تعليمية مشجعة.

ويأتي اليوم المفتوح بمثابة فرصة للطالب لاكتشاف جامعة قطر عن قرب، كما يُجسد أحد أبرز رسائل الجامعة للتواصل مع المجتمع الخارجي واستقطاب أكبر عدد ممكن من الطلبة القطريين وتأهيلهم أكاديمياً وبحثياً للإسهام في تطوير دولة قطر بعد تخرجهم.

أحد طلاب جامعة قطر

ويتم خلال الفعاليات تحديد ميول الطالب في التخصصات الجامعية وإرشاده أكاديمياً ومهنياً. كما يتم التعاون مع قسم التعليم المستمر والبرنامج التأسيسي لتعريف الطلبة بمواعيد الاختبارات التحضيرية التي تؤهل الطالب للقبول في الجامعة.

ويقوم قسم التوجيه والإرشاد بمشاركة قسم المواصلات في الجامعة بجولة تعريفية للطلبة عن مباني الجامعة المتمثلة بكلياتها من خلال جولة في الحرم الجامعي وإعطاء المعلومات اللازمة عن التخصصات التي تقدمها، والإدارات المتخصصة وتبعاتها.

ويتم خلال اليوم المفتوح الوقوف على ميول الطالب ورغبته كعامل أساسي، إضافة لقدراته وإمكاناته، فهل هو يفكر بطريقة علمية رياضية، أم بطريقة فلسفية اجتماعية، وطبعا من المهم أن يدرك الطالب في هذه المرحلة مجالات التوظيف، ومتطلبات سوق العمل.

ويجمع اليوم المفتوح طلاب وطالبات الثانوية العامة بممثلين للأقسام العلمية والكليات، الذين يقربون المفاهيم للطلبة، ويقدمون شرحا عن طبيعة البرامج، ليدرك الطالب مختلف الأبعاد للتخصص.

طلبة يغيرون تخصصاتهم بعد مرور عام..

فاطمة سويلم: غياب الإحصائيات عائق أمام اختيار التخصص المناسب

قالت الطالبة فاطمة سويلم - سنة رابعة - كلية الآداب والعلوم: إن غياب الاحصائيات حول احتياجات سوق العمل يشكل عائقا أمام اختيار الطلبة للتخصصات المناسبة لكل منهم، مضيفة ان طلبة الثانوية من واقع تجربتي يحتاجون إلى حملات توعية كبيرة في اختيار التخصص، حتى لا يضطروا إلى تغيير تخصصهم بعد مرور عام على التحاقهم بالجامعة لما لذلك من تبعات عليهم.

التخصصات الطبية تحظى بإقبال

وبينت أنها اختارت دراسة تخصص الإعلام في قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم بعد فترة من التحاقها بالكلية بناء على اجتهادها الشخصي واطلاعها على أهمية هذا التخصص ومدى الحاجة إليه، ومن هنا لا بد من وجود تنسيق وتعاون بصورة كبيرة بين الجامعة وجهات العمل في اختيار التخصصات وتشجيع الطلبة على التوجه لمجالات بعينها.

لابد من معرفة مسبقة بالفرص الوظيفية للتخصص..

حمدة الكواري: ضعف التنسيق بين الأطراف التعليمية وجهات العمل

أشارت الطالبة حمدة الكواري - سنة رابعة - كلية الآداب والعلوم إلى أن اختيار التخصص الجامعي المناسب عملية صعبة، حيث لابد ان يكون الطالب على معرفة مسبقة بالفرص الوظيفية للتخصص الذي يريد اختياره، وكذلك بمستقبل هذا التخصص ومدى الحاجة له.

وأوضحت أن الوعي لدى الطلبة يكاد يكون غير متوافر قبل الالتحاق بالدراسة الجامعية، حيث لا يتم اختيار التخصص وفق معرفة ومعطيات ملموسة، نظرا لضعف التنسيق بين الأطراف التعليمية وجهات العمل.

وقالت الكواري: بدأت بدراسة الخدمة الاجتماعية في الكلية وفي عام 2013 جرى طرح تخصص علم النفس حيث التحقت به، مضيفة: هذا التخصص تتوافر له فرص وظيفية عديدة سواء في القطاع التعليمي أو الطبي، ومن هنا تحتاج عملية الاختيار إلى مزيد من الاهتمام لاستكشاف ميول الطالب، فضلا عن ضرورة تحديث قائمة التخصصات الجامعية وفق حركة سوق العمل.

ضرورة الوقوف على أعداد الخريجين في كل تخصص..

عبدالرحمن القحطاني: الطلاب لا يتلقون التوعية الكافية لاختيار التخصصات

اعتبر الطالب عبدالرحمن القحطاني - سنة أولى - كلية الإدارة والاقتصاد، أن الجهد المبذول لتوعية الطلاب بالتخصصات الجامعية غير كاف، مؤكداً أن ذلك يتسبب في اختيار التخصصات التي لا تكون مناسبة للطالب أحياناً.

وقال: في حالتي ادرس حاليا في تخصص الإدارة العامة ولكنني أرغب واسعى إلى الانتقال لكلية الآداب والعلوم لدراسة تخصص الإعلام والعلاقات العامة، حيث اجد نفسي أكثر في هذا التخصص ولدي ثقة بقدرتي على النجاح فيه.

الطالب عبدالرحمن القحطاني - سنة أولى - كلية الإدارة والاقتصاد

وأضاف: الدولة تحتاج مختلف التخصصات، ولكن لا بد أن يكون اختيار التخصص مناسبا ومراعيا لميول الطالب، وفي نفس الوقت يواكب احتياجات سوق العمل.

وأوضح القحطاني أن من الأفضل النظر في التخصصات المختلفة والوقوف على حجم احتياج الدولة للخريجين في كل تخصص من التخصصات، مشدداً على ضرورة تعزيز التوعية في اختيار التخصصات..

شكرا لمتابعتكم خبر عن بوابه الشرق طلبة لـ"الشرق": الفعاليات التعريفية بالتخصصات الجامعية بحاجة إلى زيادة اليوم السبت 20 مايو 2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بوابه الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي بوابه الشرق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق جريده الرايه #قطر متاحف تطلق مجلساً تنفيذياً للمعلمين
التالى بوابه الشرق صاحب السمو يصدر قانونا بتنظيم مزاولة الأعمال البحرية اليوم الأربعاء 17 مايو 2017