ما يجب تعلمه من تجربة "أوسلو"

ما يجب تعلمه من تجربة "أوسلو"
ما يجب تعلمه من تجربة "أوسلو"

بقلم: الدكتور مصطفى البرغوثي

الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية

من المؤسف أن حلول الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاق أوسلو تحولت الى مناسبة جديدة لتراشق الإتهامات، ولتوجيه الملامات، ولتكرار المواقف المسبقة، بدل ان تكون مناسبة للحوار النقدي الموضوعي الذي يمكن ان يساعدنا على استخلاص العبر، والتعلم من الأخطاء، و بعضها دون شك كان فادحاً.

ولعل الاستنتاج الرئيس الذي يجب أن نستخلصه بعد 25 عاما على توقيع اتفاق أوسلو، أن الإدارة الأميركية الحالية وإسرائيل متفقتان على إنهائه، وشريكتان في تدمير فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة، وذات السيادة الحقيقية، وتتعاونان على النيل من حقوق الشعب الفلسطيني ، وترجم ذلك من خلال إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وقطع المساعدات عن "الاونروا" ، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، وإطلاق عنان الإستيطان، والسعي لشطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين مما يدل على انصياع كامل للرؤية الإسرائيلية المتطرفة لتصفية قضايا الحل النهائي والتي كان يجب أن يتم التفاوض عليها، والإنتهاء منها بحلول عام 1999.

هل كان اتفاق أوسلو ناجحا أم فاشلا؟ هذا هو السؤال الذي تكرر في وسائل الاعلام أكثر من غيره، وبرأيي فإنه كان فاشلا وناجحا. كان فشلا محبطا بالنسبة للجانب الفلسطيني، وكان نجاحا عبقريا للحركة الصهيونية واسرائيل لأنه سمح لها بمواصلة الاحتلال بلا تكاليف، بل ومع أرباح.

فشل اتفاق أوسلو فلسطينيا لأنه بُني على اعتقاد خاطئ بأن إسرائيل مستعدة للقبول بحل وسط، ثم اتضح أن إسرائيل استخدمت الاتفاق لكسب الوقت، وفرض أمرها الواقع على الأرض من جانب واحد، ولتكريس نظام التمييز العنصري الأسوأ في التاريخ، إضافة إلى استخدام الإتفاق لإحداث شرخ في الصف الفلسطيني، وكمدخل للتطبيع مع العالم.

ولعل أخطر ما جرى مؤخرا كان إقرار قانون القومية اليهودية ، والذي يعني شيئا واحدا " أن فلسطين بكاملها لليهود فقط" و"أن حق تقرير المصير محصور باليهود فقط"، وبالتالي فإن ما تكرسه إسرائيل بعد 25 عاما على اتفاق أوسلو، هو منظومة "أبرتهايد" وتمييز عنصري أسوأ مما كان قائما في جنوب إفريقيا.

وفشل نهج المفاوضات فلسطينيا لأنه استند إلى الاعتقاد بأن الولايات المتحدة يمكن أن تكون راعيا نزيها للمفاوضات.

ولعلها مفارقة تاريخية أن ذكرى توقيع الاتفاق ترافقت مع اعلان الولايات المتحدة إغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير في واشنطن فيما مثل إعلانا إسرائيليا أميركيا مشتركا لوفاة وانتهاء ما سمي باتفاق أوسلو.

هناك أخطاء كبيرة ارتكبت، واستغلتها إسرائيل بشكل كبير في اتفاق أوسلو وهي:

اولا - الاعتراف غير المتكافئ، حيث اعترفت منظمة التحرير بإسرائيل، دون أن تعترف إسرائيل بدولة فلسطين، ودون تحديد حدود "دولة إسرائيل".

ثانيا - تم توقيع الاتفاق دون اشتراط وقف الاستيطان ، كما كان يطالب د. حيدر عبد الشافي، وبالنتيجة ارتفع عدد المستوطنين عند توقيع الاتفاق من 111 ألف مستوطن، إلى حوالي 700 ألف اليوم .

ثالثا - أن الاتفاق كان جزئياً انتقالياً ومرحليا دون الاتفاق على النتيجة النهائية التي يسير نحوها التنفيذ المرحلي، وبالتالي بقيت القضايا الرئيسة مؤجلة ومن ثم طبقت إسرائيل خططها المنفردة بشأن كل منها كالقدس، والاستيطان والأمن، والمياه.

رابعا - القبول بمبدأ تجزئة الأراضي الذي تم في اتفاق القاهرة بعد اتفاق أوسلو عام 1994، وهذه التجزئة تشكل اليوم المشكلة الأكبر في حياة الشعب الفلسطيني، ونتج عن تقسيمات (أ، ب، ج)، نشوء 224 تجمعاً وجزرا مقطعة الأوصال في الضفة الغربية بالجدار، والاستيطان، والحواجز، وصارت منطقة (ج) التي تشكل 62% من مساحة الضفة مكرسة بالكامل للاستيطان .

هذه الاستنتاجات تقودنا إلى ضرورة تبني إستراتيجية وطنية فلسطينية بديلة لما اتبع حتى الآن، هدفها المركزي تغيير ميزان القوى، والتحرر من اتفاق أوسلو ومن ملحقاته بما فيها اتفاق باريس الاقتصادي بالكامل، ومن كافة الالتزامات المجحفة بما في ذلك التنسيق الأمني، إستراتيجية تركزعلى ستة عناصر، هي:

اولا - المقاومة الشعبية الواسعة.

ثانيا- حركة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل.

ثالثا - توحيد الصف الوطني وإنهاء الانقسام.

رابعا - تعزيز الصمود الفلسطيني على الأرض.

خامسا - إعادة بناء مكونات التكامل بين الشعب الفلسطيني في الداخل ، والأراضي المحتلة، والخارج.

سادسا - خلخلة معسكر الخصم بسلسلة من النشاطات والمبادرات الفلسطينية في مختلف الميادين، وفي كل أنحاء العالم.

رغم كل ما حققته اسرائيل من انجازات عبر اتفاق أوسلو فإنها تواجه معضلتين كبيرتين هما:

الوجود الديموغرافي على أرض فلسطين، إذ أن عدد الفلسطينيين المقيمين على أرض فلسطين التاريخية تجاوز عدد اليهود الإسرائيليين ،

واستمرار مقاومة الشعب الفلسطيني للمخطط الصهيوني.

وبالتالي فنحن في مرحلة تتطلب أن ندرك عناصر قوتنا، وأن نعالج عناصر ضعفنا.

وعلى الحركة الصهيونية والعالم أن يعلما أنه في حال أقدمت إسرائيل على تدمير فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، فلن يكون هناك إلا حل واحد وهو دولة واحدة ديمقراطية يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات على كل أرض فلسطين كاملة، ولا يمكن أن تكون هذه الدولة يهودية أو عنصرية .

وما يجب أن يفهمه العالم من حولنا ، أن شعب فلسطين لم ولن يرضخ أبدا، ولن يقبل أن يكون أبناؤه عبيدا لنظام العبودية والأبارتهايد ، وسيكافح بكل طاقته من أجل الحرية والكرامة والعدالة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، ما يجب تعلمه من تجربة "أوسلو" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق إحباط محاولة تسلل للحوثيين في صرواح ومقتل عددا من عناصر المليشيا
التالى الأمن العام يحتفل بمناسبة رأس السنة الهجرية