بعد 7 سنوات... تونس مازالت ثائرة

تونس

© AP Photo/ Christophe Ena

وكان إحراق محمد البوعزيزي نفسه أمام مقر ولاية سيدي بوزيد، شرارة ثورة للمطالبة بالعدالة الاجتماعية وتحسين الأوضاع الاقتصادية.

ولم يستطع زين العابدين بن علي أن يستوعب طبيعة الاحتجاجات، مبكرا، فكان رد فعله عليها هو مطالبة قوات الأمن بتطبيق القانون ومواجهة المحتجين، لكن التظاهرات تواصلت إلى أن أطاحت به في 14 يناير 2011.

وبعد 7 سنوات من اندلاع الثورة انطلقت مظاهرات أخرى، في يناير 2018، شهدت مواجهات بين المحتجين وقوات الشرطة التي اعتقلت حوالي 800 شخصا، وفقا لـ"بي بي سي".

تونس... الوضع الإقتصادي بعد مرور7 سنوات على الثورة

© AP Photo/ Hichem Borni

تونس... الوضع الإقتصادي بعد مرور7 سنوات على الثورة

انطلقت الاحتجاجات في العديد من المناطق في تونس وكان بينها القصرين القريبة من سيدي بوزيد، التي شهدت الشرارة الأولى للثورة التونسية، وامتدت إلى مدينة طبربة غرب العاصمة تونس، وفقا لـ"فرانس برس".

وكان إعلان الحكومة زيادة الضرائب والأسعار في موازنة 2018 سببا في اندلاع المظاهرات، رغم وعود رئيس الحكومة، يوسف الشاهد بأن هذا العام سيكون آخر عام يواجه فيه التونسيون أوضاعا اقتصادية صعبة، وفقا لـ"بي بي سي".

وقالت "سي إن إن" إن التونسيين يتظاهرون ضد قانون المالية الجديد الذي لايحظى بشعبية، بينما لفت موقع "فرنس 24" إلى أن الميزانية الجديدة فرضت ضرائب على الاتصالات الهاتفية والعقارات، إضافة إلى ضريبة تضامن تقتطع من الأرباح والرواتب".

وقال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إن وسائل الإعلام الأجنبية تشوه صورة البلاد في تغطيتها للاحتجاجات، مشيرا إلى أن هناك مبالغة في وصفها.

وأجرى السبسي محادثات مع السياسيين والقيادات العمالية، السبت الماضي، لبحث اتخاذ قرارات إصلاحية تخفف من وطأة التوتر على الصعيد الداخلي، وفقا لـ"بي بي سي"، بينما قال محمد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية، إن هناك مقترح بزيادة الإعانات الاجتماعية للفقراء.

شباب يحترق 

اقترنت ثورة تونس بذكرى شباب يحترق، فهي الثورة التي أشعلتها شرارة تطايرت من حريق أشعله محمد البوعزيزي، وامتدت إلى شباب آخرين تختلف أسماؤهم، لكن دوافعهم واحدة، وهي سوء الأحوال الاقتصادية.

ومنذ اندلاع الثورة التونسية، أحرق تونسيون أنفسهم، وصعق آخرون بالكهرباء كان أولهم بائع الخضار محمد البوعزيزي في 17 ديسمبر / كانون الأول2010، أمام قر ولاية سيدي بوزيد.

وفي 12 مارس / أذار 2013 أحرق بائع سجائر نفسه في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس. 

وفي 16 يناير 2016 صعد رضا اليحياوي إلى عامود الكهرباء وصعق نفسه بعدما تم شطب اسمه من قائمة المعينين بوزارة التربية التونسية، وتسبب في إشعال احتجاجات في مدينة القصرين التونسية، وفقا لصحيفة "الصباح" التونسية.

وفي 11 يوليو 2016، أشعل عماد غانمي، النار في نفسه بعدما صادرت الشرطة بضاعته ودراجته النارية في قرية الحنشة بمنطقة صفاقس.

وفي 1 ديسمبر 2016، أحرق شاب بولاية "المنستير" الساحلية التونسية نفسه، وذكرت صحيفة "الشروق" التونسية، في ذلك الحين أن السبب هو سوء الأوضاع الاقتصادية.

​عودة الهدوء

وقالت "فرانس 24" في تقرير لها، اليوم الأحد 14 يناير، إن الهدوء عاد إلى البلاد مساء الخميس باستثناء مدينة سيدي بوزيد (وسط) التي انطلقت منها شرارة الثورة التونسية التونسية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، بعد 7 سنوات... تونس مازالت ثائرة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : Sputnik Arabic

السابق صحيفة موسكوفية تعلن "رد فلسطين"
التالى نواب يهاجمون روحاني بتهمة التجاوز على "الأئمة المعصومين" والمهدي