أخبار عاجلة
الخام الأمريكي عند أعلى مستوى في عامين -

الاحتلال الإسرائيلي يعد لشن الحروب وإشعال المنطقة

الاحتلال الإسرائيلي يعد لشن الحروب وإشعال المنطقة
الاحتلال الإسرائيلي يعد  لشن الحروب وإشعال المنطقة

حديث القدس

بعد أن أفشلت فصائل المقاومة في قطاع غزة المخطط الإسرائيلي الرامي إلى شن عدوان جديد على قطاع غزة لخلط الأوراق، من خلال عدم رد المقاومة على قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بتفجير النفق واستشهاد ١٢ مقاوما، واحتفاظ هذه القوات بجثامين ٥ شهداء، بعد كل ذلك تعمل قوات الاحتلال على تصعيد الموقف بهدف جر المقاومة لرد فعل تقوم من خلاله إسرائيل بشن عدوان جديد على قطاع غزة بهدف تدمير البنية التحتية للمقاومة وكذلك استهداف المواطنين وممتلكاتهم كما في كل عدوان، ولكن هذه المرة سيكون التدمير والخراب الإسرائيلي أكبر وأكثر من كل الحروب العدوانية على غزة هاشم.

فرفع حالة التأهب في صفوف قوات الاحتلال وحشد المزيد من هذه القوات على الحدود مع قطاع غزة، تحسبا من قيام حركة الجهاد الإسلامي بالرد على عملية النفق، وكذلك تصريحات المسؤولين الإسرائيليين الاستفزازية والتهديدية بالرد على أي عملية ضد إسرائيل بتدمير قطاع غزة، وتحميل حركة حماس والجهاد الإسلامي المسؤولية عن أي عملية تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي. وكذلك تهديد المسؤولين الإسرائيليين لقادة حركة الجهاد في سوريا بان إسرائيل ستستهدفهم وتستهدف قيادات الحركة في القطاع، كل هذه الأمور ترمي سلطات الاحتلال من ورائها تبرير أي عدوان جديد تستعد له على قطاع غزة.

وترمي إسرائيل من وراء العدوان الجديد، الذي أفشلته فصائل المقاومة من خلال عدم ردها وضبطها النفس على عملية تفجير النفق وسقوط الشهداء والجرحى، الى تحقيق عدة أهداف من أبرزها إفشال المصالحة الفلسطينية التي ترى فيها دولة الاحتلال أنها توحيد للجهد الفلسطيني لمواجهة انتهاكاتها وممارساتها التي تعمل من خلالها على إعاقة تحقيق حل الدولتين وفق الرؤية الدولية.

فدولة الاحتلال من صالحها أن يبقى الانقسام الأسود لأنها هي الوحيدة المستفيدة من ذلك حيث يساعدها ذلك على مواصلة الاستيطان والتهويد ومصادرة الأراضي والمس بالمقدسات خاصة المسجد الأقصى المبارك تحت مزاعم وادعاءات عدم وجود شريك سلام فلسطيني، وان الرئيس عباس لا يمثل كل الشعب الفلسطيني وما إلى ذلك من حجج وادعاءات باطلة ومكشوفة لتبرير رفضها للسلام ولحل الدولتين لشعبين.

كما تهدف إسرائيل من أي عدوان قد تشنه على القطاع إلى خلط الأوراق والتهرب مجددا من السلام خاصة في ضوء محاولات الولايات المتحدة وغيرها من الدول طرح مبادرات سلام رغم أن هذه المبادرات السابقة واللاحقة لا تلبي الحد الأدنى من حقوق شعبنا الوطنية الثابتة وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتهدف إسرائيل أيضا إلى تجربة سلاح الردع الذي عملت على تطويره في الآونة الأخيرة خاصة على القبة الحديدية التي قامت بنشرها على حدود القطاع مع الدبابات والآليات العسكرية الأخرى، بعد أن فشل هذا السلاح في النيل من المقاومة في الحرب العدوانية الأخيرة، إلى جانب تدمير سلاح المقاومة الذي تم تطويره خاصة سلاح الصواريخ التي بإمكانها ضرب العمق الإسرائيلي رغم ان هذه الصواريخ هي بدائية الصنع ولا تقاس بما تملكه دولة الاحتلال من ترسانة عسكرية.

وهناك أيضا عدة أهداف أخرى وهي التفرد بكل قوة من القوات المناهضة لها على حدة، فتبدأ أولاً بضرب المقاومة في القطاع ومن ثم ضرب لبنان وسوريا تحت ادعاءات وأكاذيب مختلفة هدفها البقاء على المنطقة العربية مقسمة وفي حالة صراع داخلي وحروب أهلية، المستفيد الوحيد منها الاحتلال.

إن ممارسات دولة الاحتلال وتصريحات أقطاب حكومتها الأكثر يمينية وتطرفا وعنصرية هي المسؤولة عن حالة التوتر التي تسود المنطقة، وهي التي تعمل وتحاول تفجير الأوضاع ليتسنى لها مواصلة تمرير سياساتها في الضم والتوسع وبناء المزيد من المستوطنات وتقطيع أوصال الضفة الغربية ومواصلة حصار قطاع غزة.

وعلى العالم أن يعمل على ردع دولة الاحتلال، التي تعد ليس لحرب على القطاع فقط، وإنما لحروب أخرى على سوريا ولبنان وغيرهما وإشعال المنطقة لتبقى هي القوة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تملي سياساتها على دوله.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الاحتلال الإسرائيلي يعد لشن الحروب وإشعال المنطقة في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري القدس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي القدس مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق ..بين ذكرى الإستقلال ...وواقع الحال!!
التالى السجن ٢٢ عاما لاسترالي ادين ....