بوابه الشرق مواطنة بحرينية: قطر كعبة المضيوم ولم تعامل مواطني دول الحصار بالمثل

بوابه الشرق مواطنة بحرينية: قطر كعبة المضيوم ولم تعامل مواطني دول الحصار بالمثل
بوابه الشرق مواطنة بحرينية: قطر كعبة المضيوم ولم تعامل مواطني دول الحصار بالمثل

والدتها قطرية وتعاني من تشتت أسرتها..

محليات الأحد 17-09-2017 الساعة 01:10 ص

دول الحصار إنتهكت حقوق الإنسان هديل صابر

لا تزال تداعيات الأزمة الخليجية تطل برأسها على الأسر القطرية والخليجية في دولة قطر، حيث يوجد العديد من القصص الإنسانية والمأساوية لمواطنين قطريين وخليجيين عانوا من آثار قطع العلاقات وإغلاق الحدود، فلم يسلم البشر ولا الشجر من هذا الحصار، الذي استيقظ عليه العالم في الخامس من يونيو دون مبررات تذكر، ودون حُجج تُثقل ميزان دول الحصار حتى تستقطب تأييد المجتمع الدولي، فحتى لحظة إعداد التقرير، ودول الحصار السعودية، الإمارات والبحرين، تراوح مكانها فيما يتعلق بكيل الاتهامات على دولة قطر دون أي برهان، أو سند قانوني، يجعل من هذه الإدعاءات حقائق لإدانة دولة قطر .

كل ما جاءت به دول الحصار وبشهادات المجتمع الدولي الذي توالت منظماته على دولة قطر للوقوف على حجم الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب القطري، والأسر الخليجية والأسر المقيمة على قطر، ما هي إلا محاولة لذر الرماد في العيون، لإشغال المجتمع الدولي عن انجازات قطر المتوالية، وبالرغم من محاولاتهم إلا أنَّ قطر استمرت في تحقيق إنجازات على كافة المستويات، ولم تعد قطر قبل الخامس من يونيو كقطر بعد الخامس من يونيو، وخلال فترة وجيزة، استطاعت كافة وزارات ومؤسسات الدولة أن تنفذ توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في أول خطاب لسموه بعد الحصار، ليبدي المجتمع القطري بكل أطيافه تعاضده، والتفافه حول القيادة، عن طواعية منهم، ولاءً وحبا للقائد الذي بادل شعبه حبا بحب.

◄ أم فيصل عشرينية بملامح سبعينية

تنشر «الشرق» قضية إنسانية جديدة، محاولة منها لتوضح للعالم حجم الانتهاكات التي خلفها الحصار على المواطنين القطريين والخليجيين في آن واحد، فأم فيصل، مواطنة بحرينية في مقتبل العمر، إلا أنها باتت تحمل قلب وملامح امرأة سبعينية!، فلا عجب في الأمر، فهي إحدى ضحابا الحصار على دولة قطر، وهي أحد أفرع أسرة مشتركة، والدتها قطرية ووالدها بحريني، كما أنها كانت زوجة لمواطن قطري، فبالتالي هي أم لأبناء قطريين، هذا الحال ليس حبكة في فيلم سينمائي، يترقب المشاهدون نهاية سعيدة له، بل للأسف هي عقدة في منشار الحصار الذي تمس تداعياته ليس فقط الأسر القطرية، بل أغلب الأسر الخليجية التي تربطها علاقة دم ونسب.

◄ ألف سؤال

أم فيصل لجأت للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وعلى محياها ألف سؤال لا إجابة لها، لجأت وكلها خشية من موطنها الأصلي الذي طلب منها العودة!؟، مؤكدة أنها لا تربطها علاقات بالبحرين سوى وثيقة السفر، إلا أنَّ هواها قطري، وهي أم لطفلين قطريين، فلمن ستتركهما!؟، ومن أكثر حنانا ورأفة عليهما منها!؟، تقول أم فيصل وعيناها قد امتلأت بالدموع، تكابد نفسها على أن لا تبكي، إلا أنَّ عاطفة الأمومة لا تضاهيها عاطفة، فهي تتحدث وإحدى يديها تمسح على شعر ابنها — فيصل — بكل ما أوتيت من حنان، نجلها فيصل يبلغ من العمر ثلاث سنوات، كان خلال حديثها معنا متشبثا بعباءتها، وكأن إحساسه أخبره بأنه من الممكن أن يفترق عنها بأية لحظة، متسائلا بلغة لم يفهمها أحد سوى والدته التي فسرت لنا سؤاله، بأنه يتساءل عن سبب دموعها التي سقطت على أحد كفيه الصغيرين، ليدفن رأسه بصدرها لعلمه بأنَّ خطبا ما حدث لوالدته، مستطردة حديثها الذي تستعرضه غصة تحبس أنفاسها بين الفينة والفينة، قائلة "أنا أم لطفلين.

وقد انفصلت عن زوجي، مشيرة إلى أنَّ حالة التصعيد من قبل دول الحصار على مدار الأشهر الماضية خرجت عن التوقعات، وما زلنا نحيا الصدمة رافضين ما حدث بين الأشقاء، فكيف تقوم دول خليجية بمحاصرة دولة شقيقة وهي تحتضن العديد من رعاياهم.

فدول الحصار لم تتخذ قرار قطع العلاقات إلا بهدف شرذمة الشعب الخليجي، وإحداث انقسام بين أبناء الوطن الخليجي الواحد، فكم من الأزمات التي توالت على دول الخليج، وكم من الاختلافات السياسية التي وقعت بين الأشقاء.

ولكن لم ترد على المجتمع الخليجي مثل هذه الأزمة، والسبب يعود إلى أنَّ الشعوب باتت طرفا، وورقة الضغط الأساسية للضغط على الحكومة القطرية، بالرغم من أنَّ دولة قطر احتضنت الجميع، ولم تغلق بابها بوجه أحد، ولم تعامل مواطني دول الحصار بالمثل، متمنية أن تنجلي ضبابية الموقف السياسي بين الدول، وأن لا تزج الشعوب أكثر من ذلك.

◄ السياسة تشتت الأسر

هناك العديد من الأسر التي تشتت، وهناك الكثير من الأرحام التي قطعت، فضلا عن أنَّ بعض الأسر تشرذمت على بعضها البعض بسبب مواقف دولها السياسية تجاه قطر، فالسياسة فرَّقت الشعوب وشتت الأسر ونكأت جراح عشرات الآلاف من المواطنين القطريين ومواطني دول الخليج، مختتمة حديثها بقول الشاعر (وظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدُّ مَضَاضَـةً عَلَى المَرْءِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّـدِ).

شكرا لمتابعتكم خبر عن بوابه الشرق مواطنة بحرينية: قطر كعبة المضيوم ولم تعامل مواطني دول الحصار بالمثل في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بوابه الشرق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي بوابه الشرق مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق الكشف عن تفاصيل عملية عسكرية سرية لقوات إسرائيلية في سوريا
التالى اليمن: "أنصار الله" يعلنون مقتل وإصابة العشرات من قوات الرئيس هادي