أخبار عاجلة
شباب متجدد لطب التيبت التقليدي -
ملابسات أزمة نقص "البنزين" في جازان -

ضمن حصارها المتواصل لمدينة تعز.. المليشيا تراقب حركة التحويلات المالية (تقرير)

ضمن حصارها المتواصل لمدينة تعز.. المليشيا تراقب حركة التحويلات المالية (تقرير)
ضمن حصارها المتواصل لمدينة تعز.. المليشيا تراقب حركة التحويلات المالية (تقرير)
تم اقتباس هذا الخبر او جزاء منه من مصادر موثقه , ولهذا فان الخبر التالي يعبر عن وجه نظر المحرر ولا يعبر عن وجه نظر موقعنا , الحقوق في اسفل الخبر.
الموقع بوست - خاص
الجمعة, 17 فبراير, 2017 12:05 صباحاً

بعد أن شكى عدد من المواطنين من أخذهم للتحقيق من قبل مليشيا والحوثي المخلوع الانقلابية،أثناء خروجهم من محلات الصرافة، في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، بخصوص تحويلاتهم المالية لمدينة تعز التي تحاصرها المليشيا لأكثر من عامين.
 
أساليب التحقيق
 
أكثر من شخص ممن وصلتنا قصصهم وسألناهم كيف تم التحقيق معهم وبعد اشتراطهم إخفاء هويتهم، أكدوا أنهم وبعد خروجهم من محلات الصرافة في المناطق التي ما تزال تحت سيطرة المليشيا، يتفاجؤوا بمسلحين يقفون على مقربة من محلات الصرافة، يطلبون منهم مباشرة للصعود إلى إحدى السيارات المتواجدة قربهم، لاجراء التحقيق معهم.
 
وتقول المصادر "أثناء التحقيق  في السيارة يتم مباشرة سحب محتويات الشخص من أموال وهواتف - وهي الأهم لديهم- حيث يباشرون بتصفح الرسائل الهاتفية ومحادثات وسائل التواصل الاجتماعي، وتفتيش محتويات الهاتف من ملفات فيديو أو موسيقى أو صور وغيرها، دون حرمة للخصوصيات وبصورة استفزازية بشعة.
 
وتضيف المصادر أنه وبدون أي مسوغ قانوني يستجوبون الأشخاص عن التحويل وأغراضه وصفته وصفة المحول له وبيانات الطرفين بالكامل، وبعد ذلك يتم التعامل معه حسب الموجودات فإن عثر على رسائل تمجد المقاومة وتسب المليشيا فهنا يتم اختطافه، أو الابتزاز بطلب مبالغ نقدية كفدية لتركه أو مصادرة ما لديه من مقتنيات مغرية خصوصاً الهواتف، وفي النادر ما يتم إخلاء سبيل الضحية إن اتضح عدم وجود ما يدينه لديهم ولا ما يمكن نهبه عليه.
 
دور الصرافين
 
من خلال الاستماع لروايات الضحايا التي اتضح تقارب اجراءاتها، بما يشير لدور محلات الصرافة وخصوصاً الشركات الكبرى الشهيرة بمد المليشيا ببيانات الحوالات، حيث يتم أخذ الضحايا مباشرة عند خروجهم من الصرافة، كما أنه تم في بعض الحالات استدعاء الصرافين للاستجواب جوار الضحية والإدلاء بما ينقصهم من معلومات.
 
ولوحظ أن غالبية تلك الحوادث كانت عند الخروج من مصرف الكريمي بالذات - حسب افادات الضحايا.
 
قانونياً
 
أكد قانونيون أن ذلك جناية قانونية ترتكبها المليشيا التي داست اصلاً على كل النظم والقوانين بل والشرائع والأخلاقيات البشرية.
 
وأوضحوا  أن من حق الضحايا مقاضاة شركات الصرافة فيما بعد زوال الانقلاب، كونها تمد المليشيا ببياناتهم ومعلومات تحويلاتهم التي تعتبر من أخص الخصوصيات، حيث يمنع القانون الافصاح عنها حتى لجهة حكومية رسمية إلا بأمر قضائي رسمي، وما دونه يعتبر جرماً يعاقب عليه القانون.
 
انتهاكات
 
مراقبون قالوا أن تلك الإجراءات تأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي ترتكبها المليشيا بحق المواطنين، كما أنها تعتبر انتهاك مزدوج، فهي إمعان في حصار مدينة بكاملها ومنع وصول أبسط الحقوق الانسانية لها، إضافة إلى انتهاك حق المرسل الذي يتم اختطافه وإرعابه وأخذ معلومات وبيانات شخصية تحت تهديد السلاح من قبل المليشيا الانقلابية.
 



شكرا لمتابعتكم خبر عن ضمن حصارها المتواصل لمدينة تعز.. المليشيا تراقب حركة التحويلات المالية (تقرير) في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الموقع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الموقع مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق عدد من الفصائل العسكرية تعلق مشاركتها في مفاوضات جنيف
التالى في لقاء صعب...غاتيلوف يحث المعارضة السورية على المناقشة البناءة في جنيف