أخبار عاجلة
شباب متجدد لطب التيبت التقليدي -
ملابسات أزمة نقص "البنزين" في جازان -

احزم حقائبك واستعد للسفر.. افتتاح أول مقهى لنوتيلا قريباً!

تم اقتباس هذا الخبر او جزاء منه من مصادر موثقه , ولهذا فان الخبر التالي يعبر عن وجه نظر المحرر ولا يعبر عن وجه نظر موقعنا , الحقوق في اسفل الخبر.

GIUSEPPE CACACE via Getty Images

إذا كنت من محبي النوتيلا، فقد ترغب في حجز مقعدٍ على أقرب طائرةٍ مسافرةٍ إلى الولايات المتحدة، حيث سيُفتتح قريباً أول مقهى Nutella في العالم، وذلك في شيكاغو بولاية الينوي.

كل شيءٍ في المقهى مستوحى من وعاء النوتيلا، بدءاً من قائمة الطعام المليئة بالشوكولاتة، إلى التصميم الداخلي باللونين الأحمر والبني.

وتشمل الأطباق التي تحتوي مكوناتها على معجون البندق والشوكولاتة كلاً من الكريب، والكرواسون، وفطائر الوافل، والفوندو (الشوكولاتة السائلة)، وجميعها بالنوتيلا.

ويُمكن لمن يريد الاستراحة من النوتيلا الاختيار ما بين مجموعةٍ مختارة من السندويشات والشوربة.

وبينما تحاول المقاهي الأخرى حول العالم الاستفادة من حب العالم للنوتيلا لتحقيق مكاسب مادية، ها هي شركة فيريرو - مُصنِّعة النوتيلا -، تفتتح أول مقهى لها.

وقال متحدثٌ باسم شركة نوتيلا، "أردنا أن نمنح محبينا عالماً من النوتيلا يعكس بالفعل جوهر المنتج، ليس فقط في الأطباق المقدمة، بل خلال مجمل التجربة منذ لحظة الدخول إلى المكان".

وأضاف، "يقدم مقهى النوتيلا شيئاً للجميع، ونشجِّع كل شخصٍ على أن يأتي لتجربة طبقٍ ما أو وجبةٍ خفيفة. ونأمل أن يحظى محبو النوتيلا من سكان شيكاغو والزائرين الآخرين بوقتٍ ممتع في المقهى تماماً كما استمتعنا نحن بتأسيسه".

ومن غير الواضح بعد ما إذا كانت تجربة المقهى ستُعاد في منطقة جغرافية أخرى.

هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لـ "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

شكرا لمتابعتكم خبر عن احزم حقائبك واستعد للسفر.. افتتاح أول مقهى لنوتيلا قريباً! في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هافينغتون بوست ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هافينغتون بوست مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق دراسة: الرجال الصُلع أكثر ذكاءً ورجولةً.. لكن هناك نقطة ضعف!
التالى عبدالفتاح مورو: نحن بحاجة إلى أن نعي زمننا لا تاريخنا