الرواية والسينما..!

الرواية والسينما..!
الرواية والسينما..!

أثار الصديق القاص “مفرّج المجفل” في تغريدةٍ له على “تويتر”، فكرة تحويل عدد من الروايات السعودية إلى أفلام سينمائية أو حتى مسلسلات تليفزيونية، وأبدى رغبته للجميع في ترشيح أعمال روائية مهيّأة لأن تكون عملا سينمائيا أو دراميّا مميزا، وهي دعوة حيوية ومهمة إذا علمنا أن للأستاذ المجفل محاولات جادة ومؤثرة في كتابة السيناريست، ولعل فوزه بالجائزة الكبرى لمسابقة أفلام سعودية في نسختها الرابعة من خلال فيلم “المغادرون”، يجعلنا نقف من تغريدته وقفة جادة ومتأنّية، وهذا هو مكمن الأهمية من مثل هذه التغريدة، فالمستعرض لردود الأفعال تجاهها سيكتشف أن جل الروايات المحلية تم ترشيحها لتكون عملا سينمائيا أو تلفزيونيًّا، وبالتالي يظل الأمر في ذمة السيناريست والمبدعين فيه بشكل خاص، وأظنه أكثر ما تحتاجه السينما السعودية حين تحاول اللحاق بالزمن، واستدراك ما فاتها من حضور مؤثر ومباشر كما هو مأمول في المستقبل .. والحقيقة أن الروايات المحلية التي تم تحويلها إلى أعمال درامية كأعمال الراحل غازي القصيبي “شقة الحرية أو أبو شلاخ البرمائي” أو حتى رواية “توق” للأمير بدر بن عبدالمحسن لم تبلغ الرضا التام لدى كثير من النقاد والمختصين في هذا الشأن، ومردّ ذلك كما يبدو قلة الخبرة وضعف السيناريو والاعتماد فيه على الاجتهاد والموهبة دون تمرّس معرفي أو دراسات متخصصة، وإذا كان أمر إنشاء معاهد خاصة بالتمثيل وشؤونه ما زال محل انتظار، وبحاجة إلى مزيد من الوقت والجهد والقرار، فإن العمل على عقد دورات تدريبية مكثّفة زمنيّا وفنّيّا تستهدف الموهوبين في كتابة السيناريست وترعاهم بالتطوير والمعرفة مموّلة من جهات خاصة، وضعت ضمن استراتيجياتها الدخول في سوق السينما المقبل بقوة، من شأنه أن يقدّم لنا في القريب العاجل أعمالا فنية متطوّرة وبهويّة (سعودية سعودية)!، فالحقيقة أن الرواية المحلية خلال العقدين الأخيرين قدّمت لنا أعمالا متطوّرة وواثقة تغلغلت في المجتمع السعودي، فتحت الأبواب المغلقة واستثمرت كثيرا في خصوصيتنا وحكايانا الصغيرة.

إن الرواية السعودية على كثرتها ومعاناتها في أحايين كثيرة من معضلة الاستسهال والفوضى في فهمها وتعاطيها ومن ثم كتابتها، قدّمت لنا ولو في القليل منها أعمالا غاية في التطوّر والهويّة، وبالتالي تظل عملية استثمارها سينمائيا أمرا من شأنه أن يتجاوز عثرة بداياتنا السينمائية المتوقعة نظرا لحداثتنا في هذا المجال، أو على الأقل سيبرز لنا نصوصًا درامية مدهشة وقادرة، ويبقى نجاحها كفيلم أو مسلسل في ذمة طاقم العمل (من إنتاج وتصوير وإخراج وأداء .. إلخ).

هي دعوة للتفكير في هذا التوجه، حينما تعج رفوف مكتباتنا بأعمال روائية ناجحة ومؤثرة لعلّها تكون أفلامنا السينمائية الأولى التي نخرج فيها بهويتنا الوطنية، وتجنّبنا أزمة المحاكاة في بداياتنا التي ستجيء حتما بما لا يشبهنا.

ابراهيم أحمد الوافي

(الرياض)

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، الرواية والسينما..! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : عناوين

السابق تنظيمية اعتصام المهرة تعلن عن فعالية جمعة «الشرعية اليمنية»
التالى اخبار الخليج - الصحة العالمية: سوريون يموتون جراء الحر والمرض بالجنوب