أخبار عاجلة
عناصر حوثية يلقون حتفهم في انقلب مركبة بتعز -
كلية الهندسة تطلق سلسلة المتحدثين المتميزين -

اخبار العراق الان - القيادة الدينية الحقيقية.. عناصر قوتنا مستهدفة، الحافز المعنوي الدائم - اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017

اخبار العراق الان - القيادة الدينية الحقيقية.. عناصر قوتنا مستهدفة، الحافز المعنوي الدائم - اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017
اخبار العراق الان - القيادة الدينية الحقيقية.. عناصر قوتنا مستهدفة، الحافز المعنوي الدائم - اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017

تعتبر الشعائر الدينية في مذهب أهل البيت (ع) من أهم أسباب قوة التشيع وتماسكه وديمومته والحافز المعنوي الدائم لأتباعه رغم المحن والمصاعب التي يتعرضون لها.

ولعل أهم تلك الشعائر الدينية وأعظمها تأثيرا وأكثرها جمهورا هي “الشعائر الحسينية”.

وتستمد مشروعيتها – الشعائر الدينية – من نصوص قرآنية ونصوص من سنة النبي وأهل بيته (ص)، فبعض هذه النصوص خاصة ببعض الشعائر وبعضها عام يشمل عامة الشعائر الدينية.

ولأجل أهمية الشعائر في حفظ الدين استهدفت من قبل الأعداء، محاولين الإطاحة بها كفكر وكممارسة!

ولعل أهم أساليب الحرب على الشعائر – بحسب تصورنا، ما يلي:

أولا: التشكيك بأصل المشروعية وأن هذه الشعائر ليست من دين الله في شيء، مع أن الذي أسس لها هم أهل البيت (ع) – فضلا عن عمومات القرآن الكريم – بنصوض وروايات خاصة وعامة ، وتبعا لهم أفتى الفقهاء بمشروعيتها ورجحانها.

ثانيا: التشكيك بالممارسات نفسهامع الاعتراف بمشروعية الشعائربأن يكون الغرض هو استهداف بعض التطبيقات الشعائرية – كالمشي لزيارة الحسين ع أو لطم الصدور – وإبرازها على أنها خارجة عن نطاق العقل والإنسانية كي يشمئز الناس منها وتفقد جمهورها وبالتالي ينتفي تأثيرها بالنفوس.

مع أن بعض التطبيقات المستهدفة أقرها أهل البيت (ع) وهم الأحرص على حفظ هيبة الدين، فلو كانت تلك الممارسات مضرة لما أقرها المعصومون (ع).

وقد بحثها الفقهاء في رسائل كتبوها لذلك وافتوا بمشروعيتها.

نعم ما يكون من تلك الممارسات ما هو خارج عن إحياء الدين ويكون مضرا بسمعة العقيدة أو يكون مضرا بالنفس ضررا بالغا فله بحث آخر.

ثالثا: اقتراح بدائل عن الشعائر الدينية، والحسينية بالخصوص! فمثلا يقترحون إلغاء الإطعام الحسيني واستبداله بإطعام الفقراء، مع أن الإطعام الحسيني لا يعارض التصدق على الفقراء، بل هو ممدوح مع الغض عن رجحانه الشرعي!

أو يقترحون إلغاء زيارة الأربعين وإنفاق ما يصرف فيها لجهة التعليم، مع أن التعليم ليس من مسؤولية المواكب والهيئات الحسينية ، فلكل شريحة وظيفتها ورسالتها!

ثم إن ما تجنيه الأجيال من عبر ودروس من زيارة الحسين لا يستهان بها وان ما يجنيه الدين بسبب زيارة الحسين شيء عظيم.

أو يقترحون بإلغاء البكاء على الحسين بحرقة، بدعوى أن الحسين لم يخرج لنبكي عليه، متناسين ما للبكاء على الحسين من حافز معنوي وعاطفي يخلق في الباكي إنسانا جديدا مليئا بكل معاني الحيوية والإنسانية والأخلاق الفاضلة.

وهكذا تكثر الاقتراحات التي يكون الهدف منها إلغاء هذه الركيزة المهمة لحفظ العقيدة ومذهب أهل البيت (ع).

رسالة

قال المرجع السيد محمد سعيد الحكيم مخاطبا طلاب بحثه الخارج ذات مرة: أبلغوا زوار الأربعين عني: إن الذي حفظ المذهب لهذه القرون هم أنتم ونحن من ورائكم ننظر وندفع عنكم!

نصيحة

المأمول من جميع أبناء المذهب وخصوصا الشباب أن لا يقحموا أنفسهم في الجدالات الدائرة في موضوعة الشعائر الحسينية، والرجوع فيها إلى الفقهاء المأمونين على حراسة الدين، فإنها قضايا تخصصية يحسمها رأي الفقيه الجامع للشرائط وليست قضية فكرية ثقافية يمكن لكل شخض ان يدلي برأيه فيها!

فلعلك حاربت ما هو مطلوب لأهل البيت وانت لا تعلم ، فتكون قد نهيت عن المعروف، أو لعلك أمرت بماهو مضر لسمعة العقيدة فتكون ممن أمر بالمنكر!

فاجعلوا الفصل في ذلك قول المراجع الحقيقيين دون غيرهم .

ابو تراب مولاي

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

شكرا لمتابعتكم خبر عن اخبار العراق الان - القيادة الدينية الحقيقية.. عناصر قوتنا مستهدفة، الحافز المعنوي الدائم - اليوم الأحد 17 سبتمبر 2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري شفاقنا ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي شفاقنا مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اخبار العراق التغيير تصوت على "ترك الخيار" لجماهيرها بالتصويت...
التالى اخبار العراق نائب يدعو أهالي كركوك لمقاطعة الاستفتاء ويحمل المحافظ...