السلوم والساعي: يؤكدان حرص مملكة البحرين على صياغة نظام اقتصادي شامل لما بعد جائحة كورونا

أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين السيد أحمد السلوم أهمية جلسات قمة قازان الاقتصادية الدولية في وضع صيغة توافقية وتنسيقية مشتركة بين روسيا الاتحادية ووفود دول منظمة التعاون الإسلامي، لافتاً خلال مشاركته في جلسة بعنوان «الشراكات الروسية الأفريقية: مسار حديث للتعاون الاقتصادي» في القمة الاقتصادية الدولية الثانية عشرة «روسيا - العالم الإسلامي”، إلى أن أعمال هذه القمة في تطور مستمر عام تلو الأخرى بما يؤكد الدور المحوري لها في تعزيز آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدان المشاركة.

وأضاف أن العلاقات الثنائية بين مملكة البحرين والاتحاد الروسي تشهد تطوراً مستمراً ، في ظل رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، معرباً عن اعتزازه بالتعاون بين صندوق الثروة السيادية البحريني «ممتلكات»، وصندوق الثروة السيادية الروسي «صندوق الاستثمار المباشر الروسي (RDIF)»، ومجموعة بنوفارم لإنشاء مصنع جديدة لإنتاج اللقاحات في مملكة البحرين لتصنيع وتوزيع اللقاح Sputnik V COVID-19 عبر دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مما يعكس عمق التعاون ويخدم المصلحة المشتركة لكلا البلدين الصديقين.

وأشار إلى أن دور غرفة البحرين اليوم السعي لخلق الشراكات بين رجال الأعمال من الجانبين عبر الاستفادة من العلاقات القوية بين البلدين والاتفاقيات والمذكرات، وذلك بهدف تعزيز احتياجات البلدين خصوصاً في مجال الصناعة والطاقة الذرية وتكرير النفط والغاز، مؤكداً على الحاجة الملحة لفتح خط لوجستي مباشر بين مملكة البحرين وجمهورية تتارستان من أجل خفض كلفة النقل ورفع القدرة التنافسية للبضائع في الأسواق لدى الطرفين.

كما تحدث السيد السلوم حجم التبادل التجاري المتنامي بين البلدين الصديقين الذي بلغ 60 مليون دولار في العام 2017 مقارنة بـ 5 ملايين دولار في عام 2017، مؤكداً على الدور المحوري الذي يلعبه مجلس الأعمال البحريني الروسي المشترك في تعزيز آليات التعاون وسبل تطوير العلاقات الاقتصادية، بالإضافة إلى تذليل مختلف المعوقات بما يرتقي بطموحات رجال الأعمال وتطلعات الشعبين الصديقين.

من جانبه شارك عضو هيئة المكتب بالغرفة السيد باسم الساعي في جلسة بعنوان «المنتدى الدولي للقادة الشباب» خلال القمة الاقتصادية الدولية الثانية عشرة «روسيا - العالم الإسلامي»، تحت شعار «الاستهلاك الواعي»، عرض فيها تجربة مجلس الإدارة بدورته التاسع والعشرين في تحويل الغرفة وتعزيز دورها في اتخاذ القرارات الاقتصادية، بالإضافة إلى احتضان أصحاب الأعمال الشباب ورجال الأعمال عبر برامج مختلفة.

وبخصوص غرفة البحرين ومنذ انطلاق الدورة الإدارية الحالية (29) قاد مجلس الإدارة عملية نقل مفهوم وعمل الغرفة من الدور التقليدي إلى الدور المؤثر والمواكب للشارع التجاري عبر استراتيجية الـ 100 يوم، مشيراً إلى أن أحد أهم التحديات الذي تعاني منه الغرف التجارية هو التطور السريع في عالم التجارة والأعمال، إذ لابد أن تواكب الغرف التجارية هذا التطور من خلال الارتقاء بالعمليات بحيث تكون مواكبة للتطورات التكنولوجية، وكذلك أهمية فتح وسائل التواصل مع جميع الأعضاء في محاولة للنجاح في تمكين القطاع الخاص وتعزيز مساهمته في التنمية الاقتصادية جنباً إلى جنب مع القطاع العام.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، السلوم والساعي: يؤكدان حرص مملكة البحرين على صياغة نظام اقتصادي شامل لما بعد جائحة كورونا ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام