أعضاء في لجنة إعداد "مشروع ميثاق العمل الوطني" لـ "بنا": التوجيهات الملكية الحكيمة هي الأساس الذي انطلق منه مشروع التحديث الشامل للبحرين

2018/02/15 - 52 : 10 AM

المنامة في 15 فبراير/ بنا / أشاد عدد من أعضاء لجنة إعداد "مشروع ميثاق العمل الوطني" بالتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، التي أوصت بتشكيل لجنة إعداد الميثاق، واُعتبرت اللبنة الأساسية التي انطلق منها مشروع تحديث البحرين الشامل، لافتين إلى أن هذا المشروع الإصلاحي تلمس احتياجات وتطلعات الشعب، وتوافق مع رؤى القيادة الرشيدة، وحقق للبحرين وأهلها الكرام ما يصبون إليه.

وشددوا في تصريحات خاصة لـ "بنا" أنهم تحملوا أمانة التوجيه السامي لصياغة مشروع الميثاق، الذي عبر عن الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة وطموحات شعبنا، وأنهم كانوا على قدر المسؤولية الجسيمة التي أنيطت بهم، وذلك لإرساء أركان دولة القانون والمساواة في مملكتنا الغالية، مؤكدين تجديدهم الولاء للقيادة الرشيدة وللمملكة بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لميثاق العمل الوطني، وهي الذكرى العزيزة على الجميع، ومستبشرين بمستقبل واعد للمملكة.

من جانبه، أكد سعادة السيد نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام أهمية الرؤية الحكيمة لجلالته في تشكيل تلك اللجنة التي ضمت أكثر من 40 عضوا من مختلف التخصصات والخبرات، مبينا ان ميثاق العمل الوطني هو الضوء الأول في المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وجسد حرص جلالته على أن يتوافق الشعب البحريني ويشارك في إعداد هذه الوثيقة التاريخية".

وأضاف أن عمل اللجنة تركز على "وضع الأسس والمقومات الحضارية لمملكة البحرين الدستورية المدنية المتقدمة، وهوية البحرين الحضارية التاريخية العربية الإسلامية، والمقومات الأساسية للدولة والمجتمع، وعلاقات البحرين الخليجية والعربية والدولية"، مشيرا إلى أن اللجنة "قامت بوضع هذه الأسس المستمدة من رؤية جلالة الملك المفدى حفظه الله في صياغة وثيقة متكاملة للإصلاح والتحديث في جميع المجالات، وقد تعهد جلالته بتنفيذه منذ تولى مقاليد الأمانة عام 1999".

وقال إن "العمل المنجز الذي قامت به اللجنة، ورؤية جلالة الملك لمستقبل مملكة البحرين، والتفاف شعب البحرين على هذه الوثيقة التاريخية، جعلت العالم ينظر إلى هذا الانجاز الإصلاحي والديمقراطي بعين الاعجاب والتأييد، خاصة أنه حظي بتأييد شعبي عارم عبر الاستفتاء الذي شارك فيه شعب البحرين بجميع مكوناته، ووصلت نسبة التصويت إلى 98.4%"، موضحا أن "أهل هذه البلدة الكرام كانوا صوتاً واحداً مؤيداً للميثاق وشاركوا في هذا العرس بشكل غير مسبوق في يوم مشهود كان بداية لنهضة شاملة في جميع المجالات، وأصبح ميثاق العمل الوطني الأساس لجميع التغييرات السياسية التي شهدتها المملكة في عصرها الإصلاحي".

وذكر "أن العمل في لجنة إعداد الميثاق كان عملا جماعيا انطلق من الحرص على إعداد الوثيقة التي يستحقها شعب البحرين، ووضع أعضاء اللجنة مصلحة البحرين وشعبها فوق كل اعتبار، وذلك إيمانا منهم بأنها كانت مسؤولية وطنية حرص الجميع على تحملها بكل صدق وإخلاص"، مشيرا إلى أن "بلادنا تحولت بفضل هذه الوثيقة إلى مملكة ناهضة بمجلس نيابي منتخب من جميع المواطنين وله كل الصلاحيات التشريعية والرقابية ليكون شريكاً في العمل الوطني".

ولفت إلى ان "النجاح الذي حققه الميثاق في وضع البذور الأولى للتجربة الديمقراطية في البحرين، حيث تكونت الجمعيات السياسية وهي أقرب لنموذج الأحزاب السياسية، كما تأسس اقتصاد وطني متنوع قادر على مواجهة كافة التحديات الإقليمية والعالمية، ونشأ مجتمع مدني قوي وناشط، وتكونت النقابات، واستطاعت البحرين تحقيق إنجازات شاملة ورائدة في مجال حقوق الإنسان عبر عنها بجلاء انضمام المملكة إلى معظم الاتفاقيات الحقوقية الدولية".

وقال: "إننا كشعب لمملكة البحرين نشعر بالفخر والاعتزاز بهذا الإنجاز والانطلاقة من خلال ميثاق العمل الوطني الذي شكل مستقبلنا ومستقبل أجيالنا القادمة وفق رؤية تقدمية رائدة، وأن البحرين بفضل عزيمة القيادة الحكيمة ستكون قادرة على مواصلة المشروع الإصلاحي ومواجهة كل المكائد والمخططات الخارجية".
من ناحيتها، أكدت الدكتورة ندى عباس حفاظ عضو اللجنة وعضو مجلس الشورى السابق "أن تشكيل اللجنة شمل مختلف أطياف المجتمع البحريني على اختلاف اهتماماتهم وتوجهاتهم فمنهم نواب الشورى وممثلي الجمعيات وأطباء ومحامين واقتصاديين، وذلك لإتاحة الفرصة ليكون ميثاقاً شاملاً يتلمس احتياجات الشعب، حيث تم النقاش بين أعضاء تلك اللجنة ووضع الخطوط الرئيسية لمواده بكل شفافية".

وأضافت: "دوري كطبيبة ومهتمة بشؤون الأسرة ومنسقة لخدمات الأمومة والطفولة في وزارة الصحة في تلك الفترة كان مهما لإضافة بنود في الميثاق تتعلق باهتمامات واحتياجات رئيسية للغالبية العظمى من فئات المجتمع"، مشيرة الى أن "الميثاق ساهم بشكل كبير في تطور الحياة النيابية في المملكة، وخاصة عقب تشكيل مجلسي الشورى والنواب".

من جهته، أشاد الدكتور عبد العزيز حسن أبل عضو مجلس الشورى بالدور الكبير الذي قامت به لجنة وضع الميثاق، معتبرا "أنها كانت أمام تحد كبير ومهمة تتطلب الدقة والموضوعية، وذلك لإحداث نقلة نوعية تأخذ بعين الاعتبار توقعات جلالة العاهل المفدى حفظه الله وتطلعات المواطنين".
وأضاف أن "اللجنة عملت في فترة زمنية قصيرة، وبذلت جهداً كبيراً لصياغة المسودة الأولى، وأنها أخذت بعين الاعتبار الحاجات المختلفة لفئات المجتمع، ولم تغفل في عملها أي جانب من جوانب الحياة، وصيغت مواد الميثاق من خلال اخصائيين واستشاريين وخبراء"، منوها إلى "أن دوره تمثل في الجانب الاقتصادي والأكاديمي، وكان داعما لمجموعة الآراء الاقتصادية".

وأكد "أن الجانب السياسي بمواد الميثاق أحدث نقلة نوعية كبيرة، وانفتاح سياسي غير مسبوق في تاريخ البحرين، حيث قطعت البحرين شوطاً كبيراً في مسارها الديمقراطي، خاصة بعد تفعيل المجلس النيابي المنتخب، وكذلك حقق القطاع الاقتصادي تقدماً كبيراً للمملكة، وكذلك في مجال الحريات الذي أتاح حرية كبيرة لمختلف الآراء، وفتح صفحة جديدة للمستقبل، سيما بالنسبة للدور الكبير الذي قامت بأدائه المرأة البحرينية والحقوق التي تمتعت بها عقب إقرار الميثاق والعمل به".

إلى ذلك، أكدت الدكتورة بهية جواد الجشي سفيرة البحرين لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي "أن اختيارها كأحد أعضاء اللجنة جاء نتيجة الثقة الملكية السامية في أبناء الشعب البحريني، وهو شرف لهم للمساهمة في وضع هذه الوثيقة التاريخية التي شكلت منعطفاً مهماً لمستقبل البلد وهو أكبر دليل على مسيرة الإصلاح التي قادها جلالة العاهل المفدى حفظه الله".

وقالت "إن تشكيل هذه اللجنة يعد أجمل تعبير عن الشراكة الحقيقية بين القيادة والشعب، حيث وضعت اللجنة رؤيتها التي نالت موافقة غير مسبوقة من قبل الشعب وفق ما يتناسب مع احتياجات وتطلعات أبناء البحرين، وهو يعد مثالاً للحرية والديمقراطية. كما نوقشت مسودة الميثاق بكل ما جاء فيها من قبل أعضاء اللجنة بكل شفافية وحرية رأي".

وفي ذكرى ميثاق العمل الوطني، قالت الدكتورة الجشي ان البحرين أصبح لديها منظومة عمل متكاملة تسير في إطار تحقيق الأهداف وفق مبدأ العدالة والديمقراطية والقانون، حيث شكل الميثاق منعطفاً تاريخياً مهماً وبداية لحاضر مزدهر ومستقبل مشرق".

كتبت: أفراح الشيخ

ل.ب/و.ش

بنا 0746 جمت 15/02/2018

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، أعضاء في لجنة إعداد "مشروع ميثاق العمل الوطني" لـ "بنا": التوجيهات الملكية الحكيمة هي الأساس الذي انطلق منه مشروع التحديث الشامل للبحرين ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : وكالة أنباء البحرين

السابق جلالة العاهل المفدى يتبادل التهنئة مع رئيس هيئة الاركان بمناسبة ذكرى تأسيس قوة دفاع البحرين
التالى اخبار البحرين الان - التربية تفتح باب التسجيل لطلبة الانتساب عن طريق المنازل . اليوم الأحد 04 فبراير 2018