ضربة قاسية للصين.. سجن الرئيس السابق للإنتربول 13 عامًا ونصف

ضربة قاسية للصين.. سجن الرئيس السابق للإنتربول 13 عامًا ونصف
ضربة قاسية للصين.. سجن الرئيس السابق للإنتربول 13 عامًا ونصف

أدين بالفساد ولم تكشف تفاصيل محاكمته

ضربة قاسية للصين.. سجن الرئيس السابق للإنتربول 13 عامًا ونصف

حكم القضاء الصيني اليوم (الثلاثاء)، على الرئيس السابق للإنتربول، الصيني مينغ هونغوي الذي اختفى فجأة من مقر منظمة الشرطة الدولية في مدينة ليون الفرنسية عام 2018، بالسجن 13 عامًا وستة أشهر بعد إدانته بالفساد.

ولن يستأنف مينغ الحكم، لذلك ينهي الحكم قضية بدأت في سبتمبر (أيلول) 2018، عندما اختفى الرجل من مقر منظمة الشرطة الدولية في ليون، وفقاً لـ"فرانس 24".

وبعدما شعرت بالقلق، أبلغت زوجته الشرطة الفرنسية. لكن بكين لم تكشف إلا بعد عشرة أيام أن مينغ عاد إلى الصين حيث أوقف بشبهة الفساد.

وشكلت القضية ضربة قاسية للنظام الشيوعي الذي سعى إلى وصول أحد رجاله إلى أعلى هرم المنظمة الدولية قبل بالكاد سنتين، لكنه لم ير أنه من المناسب أن يبلغ مسبقًا بأن "مينغ" يخضع لاستجواب لديها.

واعترف "مينغ" خلال محاكمته بأنه تلقى رشاوى بقيمة 14,46 مليون يوان (1,86 مليون يورو).

ولم تكشف تفاصيل عن محاكمته، لكن الوقائع التي حوكم من أجلها لا علاقة لها بنشاطاته على رأس الإنتربول.

وكان "مينغ" (66 عاما) يشغل هذا المنصب إلى جانب منصب نائب وزير الأمن العام (الشرطة) الصيني.

ضربة قاسية للصين.. سجن الرئيس السابق للإنتربول 13 عامًا ونصف

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2020-01-21

حكم القضاء الصيني اليوم (الثلاثاء)، على الرئيس السابق للإنتربول، الصيني مينغ هونغوي الذي اختفى فجأة من مقر منظمة الشرطة الدولية في مدينة ليون الفرنسية عام 2018، بالسجن 13 عامًا وستة أشهر بعد إدانته بالفساد.

ولن يستأنف مينغ الحكم، لذلك ينهي الحكم قضية بدأت في سبتمبر (أيلول) 2018، عندما اختفى الرجل من مقر منظمة الشرطة الدولية في ليون، وفقاً لـ"فرانس 24".

وبعدما شعرت بالقلق، أبلغت زوجته الشرطة الفرنسية. لكن بكين لم تكشف إلا بعد عشرة أيام أن مينغ عاد إلى الصين حيث أوقف بشبهة الفساد.

وشكلت القضية ضربة قاسية للنظام الشيوعي الذي سعى إلى وصول أحد رجاله إلى أعلى هرم المنظمة الدولية قبل بالكاد سنتين، لكنه لم ير أنه من المناسب أن يبلغ مسبقًا بأن "مينغ" يخضع لاستجواب لديها.

واعترف "مينغ" خلال محاكمته بأنه تلقى رشاوى بقيمة 14,46 مليون يوان (1,86 مليون يورو).

ولم تكشف تفاصيل عن محاكمته، لكن الوقائع التي حوكم من أجلها لا علاقة لها بنشاطاته على رأس الإنتربول.

وكان "مينغ" (66 عاما) يشغل هذا المنصب إلى جانب منصب نائب وزير الأمن العام (الشرطة) الصيني.

21 يناير 2020 - 26 جمادى الأول 1441

04:51 PM


أدين بالفساد ولم تكشف تفاصيل محاكمته

حكم القضاء الصيني اليوم (الثلاثاء)، على الرئيس السابق للإنتربول، الصيني مينغ هونغوي الذي اختفى فجأة من مقر منظمة الشرطة الدولية في مدينة ليون الفرنسية عام 2018، بالسجن 13 عامًا وستة أشهر بعد إدانته بالفساد.

ولن يستأنف مينغ الحكم، لذلك ينهي الحكم قضية بدأت في سبتمبر (أيلول) 2018، عندما اختفى الرجل من مقر منظمة الشرطة الدولية في ليون، وفقاً لـ"فرانس 24".

وبعدما شعرت بالقلق، أبلغت زوجته الشرطة الفرنسية. لكن بكين لم تكشف إلا بعد عشرة أيام أن مينغ عاد إلى الصين حيث أوقف بشبهة الفساد.

وشكلت القضية ضربة قاسية للنظام الشيوعي الذي سعى إلى وصول أحد رجاله إلى أعلى هرم المنظمة الدولية قبل بالكاد سنتين، لكنه لم ير أنه من المناسب أن يبلغ مسبقًا بأن "مينغ" يخضع لاستجواب لديها.

واعترف "مينغ" خلال محاكمته بأنه تلقى رشاوى بقيمة 14,46 مليون يوان (1,86 مليون يورو).

ولم تكشف تفاصيل عن محاكمته، لكن الوقائع التي حوكم من أجلها لا علاقة لها بنشاطاته على رأس الإنتربول.

وكان "مينغ" (66 عاما) يشغل هذا المنصب إلى جانب منصب نائب وزير الأمن العام (الشرطة) الصيني.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، ضربة قاسية للصين.. سجن الرئيس السابق للإنتربول 13 عامًا ونصف ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

التالى "لم يلحق بحياته".. فيديو مروِّع للحظة الانهيار الكبير لملعب روسي