الإمارات وتحالفات النقائض في الجنوب

الإمارات وتحالفات النقائض في الجنوب
الإمارات وتحالفات النقائض في الجنوب
الحديث الواثق الذي ظهر به العميد طارق محمد عبدالله صالح، نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي ظل متخفياً وهارباً من «الحوثيين» لمدة شهر قبل أن يظهر قبل أيام في الجنوب (شبوة) بصورة مفاجئة للكثيرين بتصريحاته تلك، والموكب الكبير الذي يتحرك به، وسلاسة حركته التي قطع بها عدة محافظات من صنعاء وصولاً إلى شبوة، وما يرافقه منذ ظهوره من تغطية إعلامية خليجية لافتة، منها أهم وأقوى القنوات الفضائية الخليجية على الإطلاق «العربية وسكاي نيوز»، اللتين تمثلان الجهات الرسمية صاحبتي القرار السياسي في السعودية والإمارات على التوالي، كل ذلك يدل دلالة لا لبس فيها أن الرجل بحماية خليجية وإمارتية بالذات، ويحظى بأهمية سياسية، ناهيك عن أمنية كبيرة، لعله يكون حصان رهان خليجي جديد في المرحلة القادمة لنسف القلعة «الحوثية المؤتمرية» في صنعاء من الداخل، ولملمة ما تبقى من شتات عسكري وقبلي وحزبي «مؤتمري» في قادم الأيام، بعد إخفاق عمّه بالمهمة، ودفعه حياته ثمناً لذلك الإخفاق التاريخي الذي أودى بحياته.

يبدو طارق، من خلال تصريحاته التي يطلقها حتى اللحظة، أقرب إلى الجانب الإماراتي منه إلى السعودي، بل ويظهر جلياً أنه رجل الإمارات حصراً - على الأقل حتى اليوم - فرفضه الإعلان صراحة عن انضمامه إلى «شرعية» هادي، التي يهيمن عليها حزب «الإصلاح»، بل لمزه لها في بعض عباراته الأخيرة، تؤكد أنه يقف بمنطقة إماراتية خالصة، خصوصا إذاً ما تذكرنا أنه وحزب «المؤتمر» يجمعهم بالإمارات جامع الخصومة والعداء لحزب «الإصلاح» المسيطر على «الشرعية».

هذا فضلاً عن العداء الحادّ الذي يحكم علاقة طارق وحزبه وعمّه بأولاد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، الذين يتحكمون بـ«الشرعية» بسند رجلهم القوي المدعوم سعودياً اللواء علي محسن الأحمر. فهو عطفاً على كل هذه الحقائق يكون منطقياً قد أعلن تبعيته القادمة تحت مظلمة «التحالف»، الإمارات بالأصح، ولكنه يرفض الاعتراف بـ«شرعية» هادي حتى الآن، لمعرفته أولاً أنها بالأساس حزب «الإصلاح» بثوب «شرعية»، ولتوافق رغباته مع التطلعات الإمارات التي تحتفظ بنجل الرئيس السابق بأرضها كورقة سياسية مهمة.

الخوف على «المؤتمر» من «الإصلاح»
فالإمارات لا تريد من طارق أن يعلن صراحة ولاءه للشرعية، ولا تريده أيضاً أن يعلن بقاء عدائه لها، تحاشياً لإغضاب الشريك الأكبر (السعودية)، لأن أي إعلان من هذا القبيل سيعني حشره تحت مظلة «الإصلاح»، هذا الحزب الذي تتحاشى الإمارات أن تصير بيده مقاليد الأمور في صنعاء مستقبلاً في حال سقطت العاصمة من يد «الحوثيين».

وتحاشياً لأن يؤل «المؤتمر» إلى داخل «الثقب الأخواني الأسـوَد»، سيّما وطارق بالنسبة للإمارات، من بقي في الواجهة «المؤتمرية» للقيام بمهمة إعادة ترتيب قوى «المؤتمر» أو أي قوة أخرى تدين بالولاء لأبوظبي، ويمكنها أن تكون بديلاً عن «الحوثيين» و«الإصلاح»، أو في أسوأ الأحوال شريكاً معهم في حال أفضت الأمور إلى نهاية تسوية سياسية يمنية «كما يبدو ذلك متوقعاً».

وفي المقابل، يبدو واضحاً أن هذا الاهتمام الإماراتي المتعاظم بالبحث لها عن قوة سياسية وعسكرية شمالية تتفوق على حركة «الحوثيين» وحزب «الإصلاح»، سيكون على حساب الدور الجنوبي وقضيته، التي يعلّق فيه كثير من الجنوبيين، وبالذات «المجلس الانتقالي الجنوبي»، آمالهم العريضة على الدور الإماراتي للظفر بهدف استعادة الدولة الجنوبية المنشودة، ويخشون لحظة الخذلان الإماراتي لهم.
هذا الاهتمام السياسي والإعلامي الهائل، وحتى العسكري، المنتظر أن يحظى به الرجل مستقبلاً، قد وضع «المجلس الانتقالي الجنوبي» في زاوية الحرج أمام جماهيره، بعد أسابيع فقط من قيام الامارات بعمل مثير للدهشة والتناقض حين أفسحت المجال أمام تحركات عسكرية وسياسية وإعلامية واسعة لـ«الإصلاح» غداة طرد قوات «الحوثيين» من مناطق بشبوة (منطقة بيحان)، حيث ظهر «الإصلاح» - ولو باسم «الشرعية» - يجوب أرجاء المحافظة بأسلحة ثقيلة ومتوسطة، كما فعل اللواء المدقشي قبل أيام.

ترافق كل ذلك مع حملة اعلامية «إصلاحية» نشطة صبّتْ جُل حديثها عمّا سمّته «الدور البطولي للشرعية والإصلاح» في عملية تحرير بيحان، زاعمة في ذات الوقت أن ذلك الحدث أتى بعد أن أخلص «التحالف» موقفه مع مقالتي الحزب بعد أسابيع من اللقاء الأخير الذي ضم قيادات الحزب بابن سلمان وابن زائد في الرياض، موحياً أن اليد الطولى في شبوة باتت له، وما «المجلس الانتقالي» الذي لعب الدور الأبرز بحسم تلك المعركة وتفانيه بتأسيس قوة «النخبة الشبوانية» إلا ظاهرة هلامية صوتية لا أكثر.

توسّع إماراتي... والعين على صنعاء
هكذا حاول «الإصلاح» أن يستثمر الرضا الإمارتي جنوباً، ويدق أسافين قوية بين الطرفين، وربما استطاع فعلاً أن يحدث بعض الشعور بالتهميش لدى «الانتقالي»، ولدى كثير من الشخصيات الجنوبية الأخرى التي تعول كثيراً على الدور الإماراتي بشد العضد الجنوبي في هذه المرحلة المفصلية.

الإمارات التي أحجمتْ - ولو مؤقتاً - عن التوجه العسكري شمالاً صوب صنعاء، حتى يتبيّن لها خيط صنعاء الأبيض من خيطها الأسود، بعد سقوط الرهان على حصان الرئيس الراحل صالح، وإلى أن تطمئن دائرة صنع القرار السياسي في أبوظبي إلى أن صنعاء ستصير إلى قوى موالية لها - جارٍ البحث عنها - أو قليلة الولاء لـ«الإخوان» وإيران في أسوأ الأحوال، اكتفت بالإبقاء على معارك الساحل الغربي، الذي تخوض فيه حربها بذخيرة بشرية جنوبية لغرض تمتين حلقات سلسلة وجودها من شرق البلاد بالمهرة إلى وسط البحر الأحمر والجزر اليمنية والإرتيرية التي تستأجرها، مع تعاظم الوجود التركي مؤخراً بذات البحر، مروراً بعدن وحضرموت وسقطرى، وهذه الأخيرة تستعر حولها حالياً معركة إعلامية حادّة جرّاء التصريحات والإجراءات الإماراتية المثيرة للقلق بشأن مستقبل هذه الجزيرة البديعة.

كل هذا التثبت الإماراتي على الأرض الجنوبية وبحراً وبراً، دفع الإمارات إلى أن توسّع من حلفائها في كل الاتجاهات الممكنة للحفاظ عليه والتطلع نحو صنعاء مستقبلاً. هذا التواجد يجعلها تفقد الجمع بين النقائض والخصوم ومشاريع شركائها المختلفين. فهي تبتعد عن قلوب الجنوبيين وثقتهم بذات المسافة التي تقترب منها نحو حلفائها الشماليين، «المؤتمر» وحتى «الإصلاح»، الذي بالرغم من الخصومة معه باعتباره ظل «الإخوان» باليمن، إلا أن العلاقة بينهما شهدت دفئاً لا بأس به بعد اللقاء الشهير بين قياداته وبن زائد وبن سلمان. كان ذلك اللقاء إيذاناً بعهد جديد بينهما كان ضحيته الجنوب أيضاً. الجنوب الذي يندب حظه العاثر من تنكر شركائه لتضحياته وعدالة قضيته لمصلحة خصمه وخصوم «التحالف» على السواء، حزب «الإصلاح» و«المؤتمر» أيضاً!
*نقلاً عن موقع "العربي"

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، الإمارات وتحالفات النقائض في الجنوب ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الملعب

السابق اخبار اليمن في مفاجأة صاعقة وغير متوقعة..هذا ما دار بين الحوثيين واحمد علي عبدالله صالح بوساطة هذه الدولة الخليجية الذي لم يكن يتوقعها احد"تفاصيل صادمة لأول مرة))
التالى اخبار اليمن تطورات في قاعدة العند بأشراف التحالف وافلات شقيق طارق بعملية خاصة من صنعاء