أخبار عاجلة

هؤلاء الأشخاص الطامحون برئاسة (اليمن الجديد).. هل آمن صالح بالشرعية قبل مقتله؟ وما سبب موقف يحيى صالح الغامض؟

منعطف مصيري وخطير ما تمر به وصنعاء على وجه التحديد، بعد مصرع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وبهذا يكون الحوثيون قد فتحوا (بؤرة سوداء) لن تلتهمهم وحدهم فقط، كما قد يتصور البعض، بل قد تلتهم آخرين كثر، لقد فتحوا بؤرة صراع ضخم بقتلهم صالح، إذ أن الرجل كان يمثل حائط عودة وحائط ردع كبير لأقرانه الطامحين بالرئاسة من بعده، حيث ستنفتح الأبواب على مصارعها وسترغب النفس التي تشتهي (كرسي الرئاسة الفاتن) الذي يُذهب بالعقول.

 

 

هؤلاء الأشخاص الطامحون برئاسة (اليمن الجديد) ..

إن مصرع صالح أضحى يوقظ المطامع التي كانت نائمة، وأصبحت الطرق إلى الرئاسة ممهدة أمام كل الطامحين، الذين سينفردون بنجل صالح، وقد يرغبون بالإيقاع به في أي فخ وإحراقه، ليس وحده طبعاً، إنما سيكون هو الحلقة الأضعف التي قد يتم الاستفراد بها، إذا لم يستطع استقطاب عقليات جديدة تشبه عقلية والده، وإلا كان أول المحترفين، في (مارثون سباق الرئاسة) الذي أضحت الأنفس تتلهف إليه بعد الرجل الصريع..

 

أما من يكون هؤلاءِ المخضرمون في اللعب والرقص الجديد على رؤوس الثعابين فهم كالتالي:

 الرئيس هادي الذي يعتبر نفسه الأكثر حظا فيما هو فيه الآن وهو الرئيس الحالي، وسيفكر كيف بإمكانه البقاء كرئيس مستقر، ويتخلص من لقب (الرئيس الانتقالي)، وليكمل مسيرة حكمه، وسيحاول عرقلة البقية جميعهم، والرجل الآخر الذي تبدو حظوظه وافرة وقريبة، هو الفريق نائب الرئيس هادي، "علي محسن الأحمر"، الذي يرى هذا بدوره أنه حان الوقت ليتقدم، بعد أن أخذ هادي فترته، التي يعتقد أنها تكفي للتوقف، فضلا على أن قوة هذا الرجل ونفوذه والكتلة البشرية الكبيرة لا تزال موجودة وباقية، وكذلك القوات التي أبقاها سليمة طوال الفترة السابقة واستطاع المحافظة عليها بحنكة وذكاء، كما أنه يظن أن هذه الأشياء ستنفعه في مثل هكذا لحظه، لقد احتفظ بنبله إلى يوم النضال، فيما أطلق البعض السهام من جعبتهم، وقد يحتاجونها يوم النضال، ولا يجدونها، والطامح الثالث في الرئاسة سيكون "حميد" صاحب المال والنفوذ والقبيلة والحزب، وأما الرابع فهو رئيس الوزراء حالياً، الدكتور "أحمد عبيد بن دغر"، الذي أسميه (الجوكر) دوماً، السياسي البارع والطامح ورجل الدولة المدنية والوحدوية والديمقراطية، كما بات يروج لنفسه ذلك، وبعد ذهاب صالح تكون الفرصة قد سنحت تماماً ليتنفس الرجل الصعداء، ويحلم بعيدا عن الخوف من غضبة صالح التي لها ما بعدها وهذه يفهمها بن دغر..

 

 

من سيرث (تركة) الصالح في (المؤتمر) و(رئاسة الجمهورية)؟

سيبتدأ الصراع من هذا المكان، وستتقاطب عقليات المؤتمر توجهات جديدة تحاول منه أن يكون مطية للطامعين، سيكون المؤتمر (تركة الرجل القتيل)، سهلاً وليناً بيد من عركتهم الحياة، وسيشكلونها حسبما يرغبون، طالما وقد سقط الخيل الذي كان يستأثر بهذا الحزب ويهيمن عليه تماماً، وهذه التي لم يحسب لها صالح حسابا، ولا أظن أن ممن هم في عائلة صالح أشداء ولديهم البؤس والدهاء والمال، ليحتفظوا بأرقام المؤتمر وقياداته.

 

وكذلك سيمتد الصراع، على حزب المؤتمر ليشمل الصراع والفوز بالكرسي، فهذا مرتبط بذاك، ولا فكاك بينهم، وسنسمع قريباً عن قيادات، تغير مواقفها واتجاهاتها كلية من مكان لآخر، وستشعر أسرة صالح بمرارة بالغة، بسبب يوم لم يحسبوا له حسابا، كل شيء كان صالح يتحكم به، وبموته يفقد الجسد كل الأعصاب التي كانت ستمد العقل بالسيالات العصبية للتفكير، وهكذا ستمر أيام صعبة للغاية على نجل الرئيس  السابق صالح، إذا لم يستعن بعقليات استثنائية في كسب المعركة القادمة..

 

هل آمن صالح بالشرعية قبل مصرعه؟

 

ويتحدث كثير من المؤتمريين على وجه الخصوص، وغير المؤتمريين عن موقف صالح، وعلى أي أرضية سيقفون؟ وكيف يفهمون ويحللون القادم؟ وهل تتطابق مواقفهم مع ما كان يؤمن به صالح أم لا؟ أسئلة كثيرة تحتاج لها إجابات مقنعة سأضعها لكم هنا، وسأعطيكم مفاتيح الدخول، لتصلوا لأجوبة منطقية وواقعية ودون تجاوز الموضوعية المحضة ، ودون ولوج في قلب التحليل السياسي، إنما سأضع أقوال صالح لتظهر موقف الرجل دون تغيير أو تحيز تجاه أيا كان ،فهذه أمانة النقل وللجميع أن يعود لمطالعتها بروية تامة فهي مسجلة...

 

وصف صالح في (خطابه الأخير) في 2 / ديسمبر، التحالف العربي وبصريح العبارة بـ"العدوان الغاشم"، "داعياً الإخوة الأشقاء بإيقاف العدوان، ويرفعوا الحصار، ويفتحوا المطارات، وأن يوقفوا إطلاق النار...

 

وأكد بشكل واضح لا لَبس فيه، على ضرورة التحاور المباشر وكـ" سلطة شرعية" ممثلة بمجلس النواب للحوار مع الأشقاء في الخليج، حسب تعبيره المسجل.

 

وهنا دلالة واضحة على أن صالح حتى اللحظة الأخيرة لم يؤمن بالشرعية، وحتى بعد موته، وهذه ترجح مصرعه في منزله وليس في محاولة منه الهرب صوب مأرب، كما ذهب إليه الفيديو الذي بثه الحوثيون، راويا قصة مصرعه.

وفي معرض حديثه في الخطاب الأخير، تحدث صالح بشكل مصادف وغريب، عن حجر الزاوية، وسر هذا الصراع الحادث كله، وهي بعد ما قال أنه تفاهم مع دول الخليج، لإنهاء المرحلة الانتقالية واختيار الرئيس القادم.

وللتأصيل أكثر، لمحاولة فهم الموضوع من كافة جوانبه ومحاولة فهم كل أبعاده، سنعود للخطاب الذي كان قبله بأيام قلائل، خطاب الوثائق الذي كشف عنها، والتي تفيد بطلب العاهل السعودي آنذاك بالتحرك صوب غزة واحتلال سيناء المصرية، محاولاً الإيقاع وفظ الشراكة بين دولتي مصر العربية "أرض الكنانة" كما وصفها، وبين المملكة العربية السعودية آنذاك، وناصحا مصر بالانسحاب من هذا التحالف وكذلك السودان، حسب الخطاب..

وقال أيضاً بعظمة لسانه (ناشدت إيران، وأنا الذي ناشدت إيران وليس أنصار الله، بأن يتحالفوا معنا، وأن يكون التحالف بيننا "استراتيجياً" )، مضيفًا: (تعالوا نتحالف معاكم ، شيعة.. شيعة  - يضحك الحاضرون - ما في مشكلة، ضد العدوان) ، مردفا مباشرة: (وسنتفاهم مع الإخوان في السعودية)، وهنا يختم حديثه بعد أن وضع علامات استفهام كبيرة جداً ليس من السهل إغلاقها وفي ((كل الاتجاهات))، ولا أرغب بالخوض فيها لاعتبارات كثيرة...

 

ما سبب موقف يحيى صالح الغامض؟

وظهر "يحيى صالح"، نجل شقيق صالح، بشكل واضح، ضد الشرعية ومتموضعاً ضدها ومناصباً لها العداء، واتهمه البعض على أنه باع عمه، بينما هم لم يفهموا أن موقفه منسجم تمامًا مع عمه، وإن أعلن صالح الانتفاضة ضد الحوثيين وانتصارا للثورة والجمهورية والوحدة ، حد قوله، إنما يأتي ذلك حدوث شق بين التحالفين، وليس معناه أن حرب ودعوة صالح لانتفاضة ضد المليشيات الحوثية والطائفية كما وصفها بقوله، أنه انظم أو طلب التحالف، بينما أبدى يحيى في ظهوره الغامض، تحفظا كبيراً عما يراه في التحالف..

 

كلما سقته في الأعلى تحليلاً يحمل في أحشائه تساؤلات كثيرة وهامة، وتحدد مصير الكثيرين في رقعة الأرض اليمنية المحترقة، ورقعة المؤتمر الشعبي العام، بالإضافة إلى التموضعات الجديدة والقادمة ستحدد المستقبل المليء بالمتناقضات، فضلا عن تغييرات كبيرة في هذه المعادلة.

 

أخيراً.. أود أن أوصل رسالة إلى أن جزءاً كبيراً من سبب مصرع صالح، إنما أتى نتيجة تحريض ودفع صالح من بعض المؤتمريين الذين كانت دماؤهم تغلي فتسببوا بدفع الرجل للمواجهة غير المتكافئة، وهكذا يُقتل القائد تاريخياً بسبب من حوله من الحمقى، حتى لو وصل الأمر موصله، كان على الجميع تأجيل الصراع، وتحمل كل شيء مهما بلغ مبلغًا، كان يفترض أن يكون التركيز منصباً على من يربح أخيراً، والأمور بخواتمها، وإن كانت القِتلة وما تلاها أمر بشع..

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، هؤلاء الأشخاص الطامحون برئاسة (اليمن الجديد).. هل آمن صالح بالشرعية قبل مقتله؟ وما سبب موقف يحيى صالح الغامض؟ ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : اليمن السعيد

السابق اخبار اليمن عااااجل الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي باتجاه الأراضي السعودية
التالى التحالف يدمر ورش تصنيع صواريخ بالستية في صعدة التحالف يدمر ورش تصنيع صواريخ بالستية في صعدة السبت 16.12.2017 08:52 ص