أخبار عاجلة
جامعة مسقط والرؤية الجديدة -
لماذا جامعة مسقط؟ -
وزير في دولة الاحتلال: لدينا .... -
النيجر تستدعي سفير ليبيا على .... -
العثور على الغواصة .... -

الرجل النّحسْ

الرجل النّحسْ
الرجل النّحسْ
رجل بعينه يترحل بنحسه من موقع إلى آخر .. لا يخلفّ بعده سوى تدمير كل مكون أو تيار من تيارات هذا الزمن الذي يثور فيه بعض الناس .. و ليس كل الناس .. هذه الثورة مثل فوران الفناجين (جمع فنجان .. نقصد به قلص الشاهي .. أو القهوة .. أو الكوفي ) !.. فوران الفنجان في هذا الزمن لا يدوم ؟!.. هذه الثورة أو الفوران لا يمتد عمره إلا إذا وجد أجواء تساعد على استمرار فورانه !..صاحبنا الرجل (النحس) درس بشكل جيد ظروف الفوران الثوري الزمني .. أو الآني , ذلك ( الآني) هو ما عشناه و ربما لا زلنا في بقايا من بقاياه !!.. نعود لصاحبنا الرجل (النحس) .. هو طبعاً جاء من أرض أو كان و ربما لا زال أحد نُشطاً تلك الأرض .. و البلاد !.. هناك سبع بما تخزنه مكاتب و مكتبات كانت و لازالت تعتني و تهتم بعدن و الجنوب ؟!.. جاء صاحبنا و بدأ بصوره خفيه يتردد بين قطبي الصراع .. (علي و علي) .. علي (من طلع) معروف بحيله و تربيته و الظروف التي شكلته .. أما علي ( من نزل) فإنه مختلف اختلافاً كلياً عن علي (صاحب طلع ) !.. هو ( تقلبّ .. يعني تدرج) بين الفكر الأممي البروليتاري و النزعة الصوفية .. كونه من أهل البيت .. لم تركب عنده الحالة يضل يقفز من أرضيه لغيرها .

جميع رفاقه يقولون عنه أنه (متقلب المزاج) ؟!.. صاحبنا فضل الرجل (النحس) كان يحسن الجلسة مع هذا و ذاك .. و طاح علي / طلع مثلما طاح / علي نزل .. و هنا أستسمحك قارئي العزيز .. لأخذك لبعض الوقت لتلك الكتابات التي كانت تعبر عن إشارات الخطر من جانبنا و لم تجد من يسمع لها !.. لقد كتبت ذات يوم في (الأيام) و تكررت الكتابه لأهمية الموضوع في مناسبات أخرى منذ تباين الخلاف و التناقض في مسار الوحدة (غير المباركة) من العام 1992م !.. كانت الحكاية في ذلك اللقاء الذي جمعني مع مندوب شركة بريطانيه حين كانت المستودعات المركزية – غير مخصصه بعدن تستورد موارد و معدات لقطاع الإنشاءات من شركات كثيرة أجنبيه .. مندوب الشركة البريطانية كان يردد على مسمعي (TWO ALIES CANT BE ON ONE CHAIR) و يقصد بهذه العبارة (لا يمكن لعلي و علي البقاء على كرسي و احد ؟!.. و هذا ما كان يعتبره الرجل النحس (ميدان عمل ) بين (العليين) حتى حقق ما أراده الأسياد و ما سعى لأجله ؟!.. طيب ألا يعي الناس في هذه الظروف أن الرجل (النحس) لازال يصول و يجول بين الأطراف المتناحرة في الميادين ؟!

ذات يوم شعرت أن أجل الرجل النحس قد قرب .. عندما كان طالع نازل إلى معاشيق في زمن علي (من طلع) و كان يتردد على المنتديات و يقول كلام (هلس) !.. أحمد الله أنني لم أكن واثقاً (حتى يومنا هذا) بكلمه من كلامه (الهلسكيشن) يعني بالانجليزي (هلسنج HULSING .. و الهلاس هو الكذاب الذي يغير جلده و هو الذي يمرر كذبه عندما يجد من (يهلس) معه ؟!.. الناس الذين كانوا يسمعونه بعد نزوله من معاشيق يقول لهم كلام يجاري به رغباتهم و ما يأملون به لغدهم القادم !.. لكن هذا الرجل (النحس) لا يقول لهم شئ عن ما دار بينه وبين علي (من طلع) و ما تلاه من إحلال وضع علي (من نزل) ؟!.. و جندل بعلي (من طلع) !.. لم يتوانى الرجل للبحث عن (خيمة) في الساحة ليبدأ بتغيير جلده لما يحدث في حالة حدوث (الهل .. أي اختصار لكلمة (هلسنج .. و هلسكيشن .. علماً بأن كلمة هل HULL تعني تغيير القشرة الخارجية من الجلد كالحرباء .. و العياذ بالله) .. قلت قربت ساعة الرحيل للرجل النحس.

لكن يظهر أن الرجل يمتلك قوه فولاذيه في (الهلس) و الشعب للأسف يخدّره (الهلاس) بالكلام غير المعقول ؟!.. بدل ما يقرح رأس ( الهلاس .. أو الرجل النحس) قرحت رؤوس لرجال أشراف .. و مناضلين أفذاذ و بقى الرجل (النحس) يقفز من أرضيه الى أرضيه يبث نحسه و ينشر كلامه ( الهلسكاشن) و الناس في تخديره لن يصحو منها إلا بعد أن يشاهدوا بأم العين الدمار الجديد لهم و لما تبقى من بقايا عدن و الجنوب .. ؟!

وضعت يدي على قلبي عندما أعلنوا عن المجلس الانتقالي الذي سعى إليه كل أبناء الجنوب و عبرت الجماهير الغفيرة عن ثقتها في القيادة التي أعلنت عن سعيها لإيصال القضية الجنوبية إلى مداها و مكانتها الأبرز .. لكن .. وآه من لكن .. وجدت الرجل النحس متسللاً إلى صفوف أعضاء المجلس .. ياه .. لقد تعثرت في خطواتي عندما أعلن عن تأجيل عقد الاجتماع الأول للمجلس الأمل الذي انتظرته الجماهير لسنوات عجاف طويلة !.. و عرفت أن الرجل النحس قد صب جام نحسه في هذا المجلس الذي سيظل متصدعاً إذا يصر أعضائه ببقاء الرجل (النحس) بينهم ينفث نحسه على كل شاردة و وارده تخص المجلس الأمل لشعب الجنوب .. و الله الساتر على القضية الجنوبية و مجلسها الانتقالي .. و لنا لقاء ؟!.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الرجل النّحسْ في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الملعب ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الملعب مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق قباطي: السياحة منهارة في اليمن منذ عشرون عاما قباطي: السياحة منهارة في اليمن منذ عشرون عاما الإثنين 06.11.2017 05:06 م
التالى مندوب السعودية في الأمم المتحدة: التحالف العربي يعمل على أساس أن جميع مناطق اليمن مدنية [إلى أن يثبت العكس]