أخبار عاجلة

د. إنتصار البناء : ما كل هذا الحب يا بوعدنان؟!

د. إنتصار البناء : ما كل هذا الحب يا بوعدنان؟!
د. إنتصار البناء : ما كل هذا الحب يا بوعدنان؟!

د. إنتصار البناء
 
حين وقف الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا على خشبة المسرح في تسعينيات القرن المنصرم مقلداً شخصية الرئيس صدام حسين في مسرحية «سيف العرب» التي تلت الغزو العراقي للكويت، توقع الكثيرون أن تثير حفيظة الشعب العراقي الذي دخل هو الآخر في محنة أشد إيلاماً بسبب مغامرة لا ذنب له فيها. وعلى الرغم من محاولة الاغتيال الغريبة التي تعرض لها، وفسرت حينها بأنها بسبب تلك المسرحية، إلا أن كل من شاهد المسرحية دخل في حالة اندماج مع الكوميديا ومع الانبهار بالشبه الطبيعي المثير بين صورة صدام حسين وشكل عبدالحسين عبدالرضا. وتمر المسرحية الضاحكة دون أن يلتقط المشاهد أدنى إساءة للشعب العراقي. فالمشاهد فقط استشعر حالة انفصام بين الحكم والشعب في العراق وسيعالجها وعيه أياً كان اتساعه بأنها حالة عربية عامة ترزح تحتها شعوب العربية. وتنتهي المسرحية ويغيب شخص صدام حسين وتبقى فقط أغنية الراحلة العظيمة زهور حسين «خالة شكو شنهو الخبر دحجيلي».

بكى العراقيون ـ شعباً وفنانين ومثقفين ـ عبدالحسين عبدالرضا كما يبكون أحد فنانيهم ورموزهم. استحضروا أعماله التي يذكر فيها العراق بكوميديا أو في سياق درامي اعتيادي. عرضت مقاطع من أفلام وبرامج يتحدث فيها عن علاقته بالعراقيين والعراق. تمزقت حنجرة الفنانة العراقية ميس كمر بكاء عليه وتقطع صوتها في نشيج سرد اهتمامه بدعمها ودعم الفنانين العراقيين.

تجاوز العراقيون والكويتيون آلامهم وعوامل الهدم التي تستثيرها ذكريات «أغسطس الأسود 1990»، ليبكوا سوياً في أغسطس 2017 فناناً أحبهم وأحبوه وأسعدهم وقدروه.

قدم عبدالحسين عبدالرضا آلاف الأعمال التي تضمنت مقاطع كوميدية يوظف فيها لهجات الدول العربية وأزياءها وأنماطها الثقافية الطريفة. وكان استحضاره لها مصدر إسعاد لكل الشعوب العربية. فرح العرب بحضورهم في أعماله وضحكوا على أنفسهم وسخروا من أنفسهم أيضا.

وأعادوا استخدام سخريته ليضحكوا هم أيضاً على أنفسهم.
خبر وفاة عبدالحسين عبدالرضا كان صادماً ومحزناً لكل العرب. جميعهم عبروا عن حبهم له وعن حزنهم على فراقه. في ليلة واحدة صار عبدالحسين عبدالرضا رمزاً قومياً تجمع الأمة العربية عليه. فكيف فعلها في زمن الكراهية هذا؟ زمن إثارة النعرات السياسية والعرقية والطائفية؟ كيف تجاوز عبدالحسين عبدالرضا الجدران العازلة التي بدأت تسكن قلوب الشعوب العربية وتحول دون تواجد الآخر فيها؟
إنها «تميمة الفن وعبقريته»، الفن وحده هو القادر على التغلغل في غيابات

مواقع مجهولة في النفس البشرية ليرمي عليها رذاذ تميمته السحرية، فيزرع الحب ويجمع بين الشتيتين، ويغير أحوال الطبيعة، ويقلب موازين الحسابات التقليدية. كان عبدالرضا فناناً بفطرة نادرة، فناناً بهيئة مهيبة ووقورة يكللها وجه وسيم دائم الشباب، وقامة شامخة طويلة مربوعة، وخفة دم لا ينجو منها كبير أو صغير. وفي أغلب أعماله الكوميدية لم يحتج لتشويه شكله كي يبدو مجذوماً أو مجنوناً لبث عباراته الساخرة. ولم ينزلق لاستدرار النكت البذيئة كي يضحك غرائز المشاهدين. عبدالحسين عبدالرضا سيطر على عقول الجمهور ووجدانهم ومثلهم في مختلف الحالات والظروف فضحكوا على واقعهم واستوعبوا رسائله الناقدة.

الذين حاربوا الفن سنوات طويلة بفكرهم الظلامي لا عزاء لهم اليوم وهم يشخصون أمام الحب الذي هبط على قلوب الناس لفنان خدمهم وأسعدهم وعبر عنهم ومثلهم في أعماله وانخرط في الشوارع والساحات والمستشفيات بينهم بكل تواضع. والذين عملوا على تمزيق الشعوب العربية لا رثاء لهم وهم يبهتون بإجماع عربي قل نظيره لفنان رحل عن محبيه من الشعوب العربية لم يملك يوماً لهم ضراً ولا نفعاً.

فقط ملك قلوبهم وعقولهم وضميرهم العربي الذي مازالت بعض شعيراته الدموية تنبض بالحب.

شكرا لمتابعتكم خبر عن د. إنتصار البناء : ما كل هذا الحب يا بوعدنان؟! في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المشهد اليمني ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المشهد اليمني مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اليمن الان في تعليق مثير على مبارة اليمن وقطر : قيادي جنوبي .. 90 دقيقة توحد اليمنين شمالا وجنوبا
التالى اليمن الان في تعليق مثير على مبارة اليمن وقطر : قيادي جنوبي .. 90 دقيقة توحد اليمنين شمالا وجنوبا