التخطي إلى المحتوى
إعلام: عضو كونغرس سابقة تتهم وزير الداخلية الأمريكي بالكذب بوقاحة

انتقدت عضو الكونغرس السابقة تولسي غابارد سياسات الهجرة التي انتهجها الرئيس بايدن، والتي قالت إن لها عواقب إنسانية وخيمة على الأمن القومي.

وقالت غابارد التي كانت عضوا للديمقراطيين عن ولاية هاواي، يوم السبت، خلال برنامج “العدالة مع القاضية جينين” على قناة “فوكس نيوز”: “إدارة بايدن لديها سياسة الباب المفتوح على الحدود”، وأردفت: “الحقيقة هي أنه يتم السماح للناس بالدخول وعبور الحدود كل يوم”.

وتصاعدت المواجهات بين حرس الحدود والمهاجرين غير الشرعيين على الرغم من ذلك، في أغسطس/آب المنصرم، كان هناك أكثر من 200000 اصطدام، بزيادة أكثر من 300 في المئة عن الشهر نفسه في عام 2020.

وقالت غابارد: “الأفعال تتحدث بصوت أعلى وأعلى من الكلمات”، وأضافت: “لا يهم عدد المرات التي يقول فيها الوزير بلينكن أو كامالا هاريس أو أي شخص من الإدارة، لا تدخل عبر الحدود”.

ومضت غابارد في اتهام وزير الداخلية أليخاندرو مايوركاس بالكذب بفجاجة على الكونغرس، وقالت: “أبلغ وزير الأمن الداخلي الكونغرس مؤخرًا: حدودنا آمنة. هذا ما قاله”، وأضافت: “الإيمان والثقة التي يحتاجها الشعب الأمريكي في قادتنا تنخفض كل يوم”.

وقالت غابارد إن “الأكاذيب على الشعب الأمريكي تكشف عن “غطرسة وأنانية القادة الموجودين في السلطة في هذا البلد وعدم احترامهم للشعب الأمريكي ولهذا السبب يفقد الناس إيمانهم وثقتهم بهؤلاء القادة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *