التخطي إلى المحتوى

بعد أيام وساعات طويلة من الجدل والتسريبات حول الضمانات التي طلبت إيران إدخالها على النص الأوروبي المقترح، من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي، والتي وافقت عليها الإدارة الأميركية، قطعت الأخيرة الشك باليقين.
وأكد مجلس الأمن القومي في تغريدة على حسابه على تويتر، اليوم الجمعة، رداً على تغريدة للسيناتور الجمهوري البارز، وكبير لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي، جيم ريش، ألا صحة لكل ما تم تداوله من تنازلات أو ضمانات قدمتها واشنطن لطهران، بغية حثها على إتمام الصفقة التي يتوقع أن تعيد إحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015.
كما شدد المجلس على أن البيت الأبيض لن يقبل أبداً الشروط الإيرانية، مضيفاً “لا لم نكن نترك اتفاقًا كان قائماً في السابق فقط من أجل رؤية إيران تسرّع بشكل كبير برنامجها النووي”، في إشارة إلى اتهام السيناتور بأن إدارة الرئيس جو بايدن وافقت على شرط إيراني يقضي بالسماح لها بتسريع العمل في مجال الأسلحة النووية إذا انسحبت أي إدارة أميركية مستقبلاً من الصفقة.
بدورها، أكدت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، أدريان واتسون في وقت سابق أن التقارير عن تنازلات للعودة للاتفاق النووي خاطئة تماما.
وكانت أخبار سابقة تحدثت عن قائمة “تنازلات” وافقت الولايات المتحدة على منحها لطهران في محادثات فيينا يتم تداولها بين دوائر من إدارة الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، تشمل رفع العقوبات عن 17 مصرفاً والإفراج الفوري عن أصول إيرانية في كوريا الجنوبية بقيمة 7 مليارات دولار، فضلاً عن تخفيف العقوبات عن 150 مؤسسة إيرانية وبيع 50 مليون برميل من النفط في 120 يوما وإلغاء ثلاثة أوامر تنفيذية ذات صلة للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.
رغم هذا الجدل، فيجمع العديد من المتابعين لهذا الملف وتصريحات المسؤولين الإيرانيين، على أن طهران تسعى إلى وضع ضمانات تحفظ مزايا الاتفاق إذا ما تم التوافق عليه قريباً، في حال انسحبت الولايات المتحدة مجدداً منه كما فعلت الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترمب في 2018 معيدة فرض العديد من العقوبات.
يشار إلى أن المفاوضات النووية التي امتدت أشهراً كانت دخلت مؤخرا مرحلة حاسمة، قد تفضي قريباً إما إلى اتفاق يبصر النور، أو جولة أخرى من المماطلة.
فيما تعكف حاليا الأطراف المعنية، خصوصا بروكسل وواشنطن، على دراسة الردّ الذي تقدمت به طهران الاثنين الماضي على مقترح الاتحاد الأوروبي، الذي يهدف لإنجاز تفاهم أخير.
وكانت المحادثات النووية انطلقت في فيينا بأبريل من العام الماضي 2021، إلا أنها توقفت في يونيو لتستأنف لاحقاً في نوفمبر، وتعود لتعلق ثانية في مارس الماضي، قبل أن تشهد حلحلة خلال الأشهر الأخيرة، بعد جهد أوروبي، وحرص أميركي على التوصل لاتفاق، لكن ليس بأي ثمن.

قد يهمك أيضاً :-

  1. اخبار الرياضه السعوديه شماعة التحكيم موضة أو إثارة فوضى
  2. اخبار الرياضه السعوديه الخثعمي لـ «عكاظ»: نادي جدة بلا منشأة رياضية
  3. اخبار الرياضه السعوديه ملعب «سان سيرو» الجديد.. حلم منتظر .. وعراقيل بيروقراطية
  4. 20.5 مليار للتسهيل على الشركات والمستثمرين
  5. الخضيري: الخمول والكسل لأكثر من ٤٨ ساعة يسبب ضمورًا بالعضلات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.