التخطي إلى المحتوى
استطلاع‮ / ‬صفوان‮ ‬القرشي‬‬
يمكن القول إن تأسيس المؤتمر الشعبي العام شكل نقله نوعية في الحياة السياسية اليمنية بإرسائه مبدأ الديمقراطية والمشاركة في صنع القرار من مختلف أطياف العمل الوطني , كما أن تأسيس المؤتمر كان نتاج عمل الحركة الوطنية على الساحة اليمنية وصولاً إلى المشاركة الفعلية في العملية السياسة والديمقراطية والتعددية الحزبية وادارة شؤون الدولة، ليدخل اليمن مرحلة جديدة بإعلان قيام الوحدة اليمنية 1991م لتتسع بذلك المشاركة السياسية ويرتفع الزخم الديمقراطي ولهذا فإن تأسيس المؤتمر كان بمثابة اللبنة الأولى في مدماك العمل السياسي والتعددية‮ ‬الحزبية‮ ‬والمشاركة‮ ‬الديمقراطية‮ ‬ومن‮ ‬هنا‮ ‬سيظل‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬كحزب‮ ‬سياسي‮ ‬بنهجه‮ ‬الوطني‮ ‬ذا‮ ‬أهمية‮ ‬كبرى‮ ‬في‮ ‬الحياة‮ ‬السياسية‮ ‬والحزبية‮ ‬والديمقراطية‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
فما‮ ‬الذي‮ ‬يقوله‮ ‬أعضاء‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصاره‮ ‬وخصومه‮ ‬السياسيون‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬الذكرى؟‮ ‬وكيف‮ ‬يقيمون‮ ‬مسيرته‮ ‬خلال‮ ‬سنوات‮ ‬حكمه؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

أنور المقرمي -التنظيم الوحدوي- قائلاً: بغض النظر عن الأخطاء التي ارتكبها المؤتمر خلال فترة حكمه ومن ابرزها دعمه وتقريبه لجماعة اخوان اليمن وتمكينهم من مفاصل الدولة , الا أنه يبقى الحزب السياسي الذي يمثل حجر الزاوية في العملية الديمقراطية، وبقاؤه في الحياة السياسية له أهمية كبرى كركيزة من ركائز العمل السياسي والديمقراطي ويمتلك من الكوادر المؤهلة والوطنية التي تؤمن أن الحوار هو وسيلة التفاهم والتقارب مع الاحزاب السياسية الأخرى , ونحن في التنظيم تجمعنا علاقات قوية مع عدد من قيادات المؤتمر وعلى تواصل دائم وتجمعنا قواسم مشتركة وهمّ وطن وشعب.. صحيح أن المؤتمر تعرض لنكسة وفقد عدداً من قيادته الكبيرة الا انه مازال يشكل رقماً في الساحة وكل ما نرجوه ان تنتهي هذه الحرب السعودية الظالمة ويستعيد الوطن ألقه وتنتعش الحياة بكل جوانبها من جديد بما في ذلك السياسية والديمقراطية‮ .‬‬
والحقيقة أن هناك جموداً سياسياً شل كل الاحزاب التي دخلت مرحلة سبات رغم خطورة الوضع الذي تمر به بلادنا يحتم عليهم أن يكونوا اكثر حضوراً وفاعلية ..الف تحية للمؤتمر الشعبي العام في ذكرى تأسيسه على الاقل يذكرنا أن هناك حاجة اسمها احزاب .

شركاء‮ ‬في‮ ‬صناعة‮ ‬أهم‮ ‬حدث‮ ‬وطني‮ ‬‬‬‬‬‬‬
وتحدث نبيل الزريقي ..ناشط اعلامي، منظمة الحزب بالشمايتين- قائلاً: لا يمكننا ان نتجاهل او نغفل قاعدته وما تمثله الجماهير للمؤتمر وما يمثله على الساحة الوطنية ونحن كإعلاميين أولاً وسياسيين ثانياً نعي حقيقة وجود المؤتمر بكوادره القيادية والقاعدية، ومهما كان الخلاف‮ ‬في‮ ‬وجهات‮ ‬النظر‮ ‬والمواقف‮ ‬الا‮ ‬أنه‮ ‬لا‮ ‬يفسد‮ ‬للود‮ ‬قضية‮ ‬والأهم‮ ‬اننا‮ ‬شركاء‮ ‬في‮ ‬صناعة‮ ‬أهم‮ ‬حدث‮ ‬وطني‮ ‬وهو‮ ‬اعادة‮ ‬تحقيق‮ ‬الوحدة‮ ‬اليمنية‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
كما ان سياسة المؤتمر وانتهاجه الوسطية والحوار يجعل من الحياة الديمقراطية اكثر فاعلية، وبقائه له اهمية كبيرة كونه إحدى ركائز العملية الديمقراطية ونحن نرفض سياسة الالغاء والاجتثاث التي كان لايزال ينادي بها حزب الاصلاح، فهو وان كان بالظاهر يستهدف المؤتمر الا انه يستهدف جميع الاحزاب على الساحة , والمؤسف اننا مازلنا معه في اطار اللقاء المشترك الذي اصبح عائقاً للعمل السياسي ولا يخدم الا الاصلاح وتوجهاته , اختلفنا مع المؤتمر في نقاط الا ان هناك قواسم مشتركة تجمعنا ..ونحن على ثقة بأن الوطن سينتصر وهذا التحالف الذي يستهدف‮ ‬اليمن‮ ‬إلى‮ ‬زوال‮.. ‬ومزيداً‮ ‬من‮ ‬الازدهار‮ ‬والفاعلية‮ ‬للمؤتمر‮ ‬في‮ ‬ذكرى‮ ‬تأسيسه‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

نحن‮ ‬بحاجة‮ ‬الى‮ ‬تجاوز‮ ‬كل‮ ‬الخلافات‬‬‬‬‬
وقالت ولاء زوقري -ناشطة اعلامية: ان ما يميز المؤتمر انه مهما اختلفنا معه يبقى في اطار وجهات النظر على عكس الاحزاب الاخرى التي تتمسك بمواقفها وتتعصب لآرائها وترفض كل من يختلف معها .. المؤتمر حزب جماهيري قاعدته هي الاكبر في اوساط البسطاء من الناس , لايجب أن نحمل‮ ‬المؤتمر‮ ‬كل‮ ‬الاخطاء‮ ‬التي‮ ‬ارتكبت‮ ‬وعلى‮ ‬جميع‮ ‬الاحزاب‮ ‬أن‮ ‬تتحمل‮ ‬مسؤولياتها‮ ‬وتقف‮ ‬الى‮ ‬جانب‮ ‬المصلحة‮ ‬العليا‮ ‬للوطن‮ ‬والشعب‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
اليمن‮ ‬بحاجة‮ ‬لحركة‮ ‬وطنية‮ ‬تلم‮ ‬شمل‮ ‬اليمنيين‮ ‬وتوحدهم‮ ‬لمواجهة‮ ‬التحديات‮ ‬التي‮ ‬تعرض‮ ‬وحدة‮ ‬اليمن‮ ‬وارضه‮ ‬لخطر‮ ‬التمزق،‮ ‬والحقيقة‮ ‬انه‮ ‬لا‮ ‬يوجد‮ ‬بيت‮ ‬إلا‮ ‬وفيه‮ ‬إما‮ ‬مؤتمري‮ ‬أو‮ ‬متعاطف‮ ‬مع‮ ‬المؤتمر‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
واذا ما نظرنا الى واقعنا سنجد أن قاعدة المؤتمر وشعبيته لم تتأثر رغم ما حصل لان من هم موجودون اليوم في المحافظات الجنوبية لم يأتوا للشعب الا بالمآسي والويلات وكانوا وراء ما يجري من عدوان على اليمن ..الجميع يعرف أن السعودية هي العدو التاريخي لليمن ومن يقف في‮ ‬صفها‮ ‬فهو‮ ‬يقف‮ ‬ضد‮ ‬اليمن‮ ‬ووحدته‮ ‬واستقلاله‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الوضع اليوم بحاجة الى تجاوز كل الخلافات وتوحيد الجبهة الداخلية ونبذ كل التعصبات والعصبيات التي لاتزيد اليمنيين الا فرقة وشتاتاً , وعلى حزب الاصلاح أن يعيد حساباته ويصطف الى جانب اليمن ويقف بصدق مع الشعب لأنه هو الحزب الذي يتآمر على اليمن ووحدته واستقلاله وما‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬تعز‮ ‬خير‮ ‬دليل‮ ‬على‮ ‬هذا‮ ‬التوجه‮ ‬غير‮ ‬الوطني‮ ‬وما‮ ‬تنادي‮ ‬به‮ ‬قيادته‮ ‬من‮ ‬استهداف‮ ‬للاحزاب‮ ‬الاخرى‮ ‬وعلى‮ ‬رأسهم‮ ‬المؤتمر‮ . ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

سيظل‮ ‬المؤتمر‮ ‬الأكثر‮ ‬حضوراً‬‬‬
وقال فهد الاصبحي -عضو اللجنة الدائمة: تأتي ذكرى تأسيس المؤتمر في ظل أوضاع صعبة جراء التحالف الغاشم والحصار الجائر الذي يستهدف بلادنا وشعبنا منذ أكثر من 8 سنوات , وتعد ذكرى التأسيس من أهم المحطات التي نقف أمامها لاستحضار روح الولاء الوطني، فقبل أن يكون المؤتمر‮ ‬حزباً‮ ‬سياسياً‮ ‬هو‮ ‬في‮ ‬الأصل‮ ‬مشروع‮ ‬وطني‮ ‬نابع‮ ‬من‮ ‬أفكار‮ ‬وروئ‮ ‬لرجال‮ ‬الحركة‮ ‬الوطنية‮ ‬بكل‮ ‬مشاربهم‮ ‬وتوجهاتهم‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ورغم كل الظروف التي يمر بها المؤتمر الا أنه مازال محافظاً ومتمسكاً بنهجه الوطني ومسيرته الوطنية واهدافه الخالصة للوطن التي أنشئ من أجلها , حريصاً على اللحمة الوطنية والنسيج الاجتماعي وعاملاً من أجل سيادة الوطن واستقلاله والحفاظ على وحدته التي هي من المنجزات‮ ‬التاريخية‮ ‬التي‮ ‬للمؤتمر‮ ‬شرف‮ ‬تحقيقها‮ ‬إلى‮ ‬جانب‮ ‬شريكه‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬الحدث‮ ‬التاريخي‮ ‬الحزب‮ ‬الاشتراكي‮ ‬اليمني‮ ‬مطلع‮ ‬تسعينيات‮ ‬القرن‮ ‬الماضي‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
نحن اليوم كقيادات وقواعد على ثقة بأن المؤتمر الشعبي العام وبقيادته الملهمة ممثلة بالشيخ صادق بن أمين أبو رأس سيظل الحزب الأكثر حضوراً في قلوب اليمنيين وسيواصل مسيرته بكل ثقة واقتدار من أجل الوطن وعزته وكرامته وفي خندق واحد مع كل المخلصين والشرفاء من أبناء اليمن‮ ‬حتى‮ ‬ينتهي‮ ‬التحالف‮ ‬الغاشم‮ ‬وتعود‮ ‬الحياة‮ ‬بكل‮ ‬رونقها‮ ‬وتعود‮ ‬راية‮ ‬اليمن‮ ‬ترفرف‮ ‬خفاقة‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬شبر‮ ‬من‮ ‬المهرة‮ ‬حتى‮ ‬صعدة‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

حقق‮ ‬لليمن‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الاستقرار‮ ‬السياسي‮ ‬‬‬‬‬‬‬
وتحدث علي الصغير -حزب البعث -قائلاً: جاء تأسيس المؤتمر في مرحلة من المراحل كخيار وطني للحركة الوطنية، ولنا في حزب البعث شرف المشاركة في صياغة ميثاقه الوطني وادبياته السياسية , فحقق لليمن سنوات من الاستقرار السياسي وبدأت عجلة التنمية بالدوران بغض النظر عن الاخطاء‮ ‬التي‮ ‬ارتكبت‮ ‬فلكل‮ ‬حزب‮ ‬او‮ ‬حركة‮ ‬وطنية‮ ‬اخطاء‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وبقاء‮ ‬المؤتمر‮ ‬واستمرار‮ ‬فاعليته‮ ‬كحزب‮ ‬سياسي‮ ‬في‮ ‬الساحة‮ ‬اليمنية‮ ‬له‮ ‬أهمية‮ ‬كبرى‮ ‬باعتباره‮ ‬إحدى‮ ‬ركائز‮ ‬العملية‮ ‬السياسية‮ ‬وشريكاً‮ ‬في‮ ‬الحياة‮ ‬الديمقراطية‮ ‬بقاعدته‮ ‬الجماهيرية‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬يمكن‮ ‬تجاهلها‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وإن كانت هناك أخطاء رافقت سنوات حكمه الا أنه من باب الانصاف علينا أن نقر أن هناك ايجابيات أيضاً وهذه طبيعة الحياة فلا يخلو حزب حاكم من الهفوات والاخطاء حتى في البلدان الغربية التي تدعي أنها مثال للعدالة الاجتماعية والممارسة الديمقراطية الشفافة .
وعلينا اليوم تقع مسؤولية ترميم البيت اليمني ومواجهة المؤامرات التي تستهدف وطننا وشعبنا وتستهدف نسيجنا الاجتماعي كشعب يمني مسلم بما تبثه من سموم الفرقة والفتنة الطائفية والمذهبية حتى يسهل السيطرة على اليمن وهذا مشروع استعماري قديم جديد .
المؤسف أن الجميع وأقول هنا الاحزاب السياسية يدركون خطورة هذا المشروع التفتيتي والذي تعمل السعودية والامارات على تنفيذه خدمة للمشروع الصهيوني في منطقتنا، وما التحالف على بلادنا وما تلاه من تحركات للتطبيع مع اسرائيل الا جزء من هذا المشروع لتغيب القضية الفلسطينية‮ ‬ومواجهة‮ ‬الحركات‮ ‬المقاومة‮ ‬والتوجهات‮ ‬القومية‮ ‬الرافضة‮ ‬للاحتلال‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تحياتنا‮ ‬لكل‮ ‬قيادة‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬وكوادره‮ ‬الشرفاء‮ ‬في‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

هناك‮ ‬أخطاء‮ ‬ارتكبها‮ ‬المؤتمر‮ ‬‬‬‬‬
وقالت يسرى الميسري -اعلامية وناشطة حقوقية: تقاس شعبية الاحزاب واهميتها بما تقدمه للوطن والشعب وفق برامجها السياسية، ولا يوجد حزب في أي دولة بالعالم طبق برنامجه الانتخابي بكل تفاصيله ونفذ كل ما وعد به ناخبيه وهذا ينطبق على المؤتمر الشعبي العام وغيره من الاحزاب ,والمفروض أنه مهما اختلفت الاحزاب يظل العمل مشتركاً والخلاف في إطار الرؤى والافكار والبرامج، وعلى الجميع ان لا يعملوا من اجل افشال الحزب الحاكم كما حصل مع المؤتمر من قبل حزب الاصلاح الذي يحاول افشال كل من يختلف معه حتى على مستوى المؤسسات الحكومية والمستشفيات‮ ‬والمجالس‮ ‬المحلية،‮ ‬وياليت‮ ‬يكون‮ ‬هو‮ ‬الافضل‮ ‬في‮ ‬المؤسسات‮ ‬والجهات‮ ‬التي‮ ‬يتولى‮ ‬ادارته‮ ‬بل‮ ‬العكس‮ ‬هو‮ ‬الصحيح‮ ‬حيث‮ ‬يمارس‮ ‬كل‮ ‬أنواع‮ ‬الفساد‮ ‬المالي‮ ‬والاداري‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هناك‮ ‬أخطاء‮ ‬ارتكبها‮ ‬المؤتمر‮ ‬وعليه‮ ‬اليوم‮ ‬وهو‮ ‬يحتفل‮ ‬بذكرى‮ ‬تأسيسه‮ ‬أن‮ ‬يعيد‮ ‬ترتيب‮ ‬وضعه‮ ‬ومعالجة‮ ‬الأخطاء‮ ‬التي‮ ‬وقع‮ ‬بها‮ ‬خلال‮ ‬الفترة‮ ‬الماضية‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
نحن اليوم بأمس الحاجة لتلاحم جميع القوى الوطنية حتى نتمكن من مواجهة التحالف ونتغلب على المؤامرات التي تحاك ضد وطننا.. وحتى نتخطى الخلافات الشكلية لابد أن نغلب المصلحة العليا للوطن على دونها من المصالح ونعمل من أجل شعبنا ومعالجة آثار الحرب الظالمة التي تُشن‮ ‬علينا‮.. ‬ونحن‮ ‬في‮ ‬المحافظات‮ ‬الجنوبية‮ ‬نعاني‮ ‬من‮ ‬هذه‮ ‬المؤامرات‮ ‬التي‮ ‬تستهدف‮ ‬وطننا‮ ‬الحبيب‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
من‮ ‬حق‮ ‬أي‮ ‬حزب‮ ‬أن‮ ‬يطمح‮ ‬وكلنا‮ ‬نرفض‮ ‬أي‮ ‬تهميش‮ ‬أو‮ ‬اجتثاث‮ ‬أو‮ ‬تغييب‮ ‬لأي‮ ‬حزب‮ ‬سياسي‮ ‬مادام‮ ‬هذا‮ ‬الحزب‮ ‬متمسكاً‮ ‬بالثوابت‮ ‬بالوطنية‮ ‬ويرفض‮ ‬العنف‮ ‬والارهاب‮ ‬بكل‮ ‬اشكاله‮ ‬والعمالة‮ ‬بكل‮ ‬جوانبها‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
نأمل‮ ‬أن‮ ‬تكون‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ ‬فرصة‮ ‬للأخوة‮ ‬في‮ ‬قيادة‮ ‬المؤتمر‮ ‬للوقوف‮ ‬أمام‮ ‬أنفسهم‮ ‬وترتيب‮ ‬الهيكل‮ ‬التنظيمي‮ ‬بما‮ ‬يتلاءم‮ ‬وهذه‮ ‬المرحلة،‮ ‬والمؤتمر‮ ‬زاخر‮ ‬بالكوادر‮ ‬الوطنية‮ ‬والمؤهلة‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وتحدثت لبنى الشيباني -ناشطة حقوقية عضو القطاع النسوي محافظة تعز – قائلةً: ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام تعيد لأذهاننا زخم الحياة ومرحلة الاستقرار السياسي التي عاشها اليمن بعد فترة من الاضطراب السياسي وعدم الاستقرار، وقد لعب المؤتمر في تلك المرحلة وما تلاها‮ ‬من‮ ‬سنوات‮ ‬حكمه‮ ‬دوراً‮ ‬مهماً‮ ‬في‮ ‬بناء‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة‮ ‬الحديثة‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
كما سيبقى المؤتمر حاضراً في ذاكرة الشعب اليمني من خلال اعادة تحقيق الوحدة اليمنية وما رافقها من انجازات بما في ذلك التعددية السياسية والحزبية التي فتحت المجال للعمل العلني للأحزاب السياسية والتنافس في حراك ديمقراطي من خلال المشاركة في الانتخابات المجلس النواب‮ ‬والمجالس‮ ‬المحلية‮ ‬والتي‮ ‬كانت‮ ‬تجربة‮ ‬رائدة‮ ‬في‮ ‬توسيع‮ ‬المشاركة‮ ‬المجتمعية‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وما يجب أن نعرفه أن الجميع شركاء في الوطن، والاختلاف لايفسد للود قضية ولا يعني ان لاتكون معي فأنت ضدي , نحن في مرحلة حرجة من تاريخ اليمن ويجب أن تتضافر فيها كل الجهود الحزبية والرسمية من أجل الانتصار لليمن وشعبه ومواجهة كل اشكال المؤامرات التي يقف وراءها النظام‮ ‬السعودي‮ ‬والاماراتي‮ ‬ومن‮ ‬خلفهم‮ ‬أمريكا‮ ‬واسرائيل‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬
ألف‮ ‬تحية‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬بكل‮ ‬قياداته‮ ‬وقواعده‮ ‬في‮ ‬ذكرى‮ ‬تأسيسه‮.. ‬ومزيداً‮ ‬من‮ ‬التقدم‮ ‬على‮ ‬طريق‮ ‬العمل‮ ‬الوطني‮ ‬الذي‮ ‬انتهجه‮ ‬قولاً‮ ‬وسلوكاً‮ ‬وممارسة‮ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

قد يهمك أيضاً :-

  1. اخبار الرياضه السعوديه شماعة التحكيم موضة أو إثارة فوضى
  2. اخبار الرياضه السعوديه الخثعمي لـ «عكاظ»: نادي جدة بلا منشأة رياضية
  3. اخبار الرياضه السعوديه ملعب «سان سيرو» الجديد.. حلم منتظر .. وعراقيل بيروقراطية
  4. 20.5 مليار للتسهيل على الشركات والمستثمرين
  5. الخضيري: الخمول والكسل لأكثر من ٤٨ ساعة يسبب ضمورًا بالعضلات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.