التخطي إلى المحتوى

تنفيذاً‭ ‬لتوجيه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬باعتبار‭ ‬المناطق‭ ‬ذات‭ ‬الطبيعة‭ ‬البيئية‭ ‬من‭ ‬وادي‭ ‬البحير‭ ‬التي‭ ‬تتّسم‭ ‬بتضاريسها‭ ‬وتلالها‭ ‬الصخرية‭ ‬محمية‭ ‬طبيعية،‭ ‬باشرت‭ ‬وزارة‭ ‬النفط‭ ‬والبيئة‭ ‬بالتعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الأشغال‭ ‬وهيئة‭ ‬التخطيط‭ ‬والتطوير‭ ‬العمراني،‭ ‬اتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬اللازمة‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعزيز‭ ‬الجهود‭ ‬لمواصلة‭ ‬أعمال‭ ‬التطوير‭ ‬والتنمية‭ ‬ومشاريع‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬والخدمية‭ ‬في‭ ‬الوادي‭ ‬مع‭ ‬مراعاة‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬المناطق‭ ‬المحمية‭ ‬ذات‭ ‬الطبيعة‭ ‬البيئية‭ ‬والتي‭ ‬تتميز‭ ‬بتضاريسها‭ ‬المنفردة‭.‬

حيث‭ ‬قام‭ ‬سعادة‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬مبارك‭ ‬بن‭ ‬دينه‭ ‬وزير‭ ‬النفط‭ ‬والبيئة‭ ‬المبعوث‭ ‬الخاص‭ ‬لشؤون‭ ‬المناخ‭ ‬وسعادة‭ ‬المهندس‭ ‬إبراهيم‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬الحواج‭ ‬وزير‭ ‬الأشغال‭ ‬بحضور‭ ‬السيدة‭ ‬نوف‭ ‬عبدالرحمن‭ ‬جمشير‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لهيئة‭ ‬التخطيط‭ ‬والتطوير‭ ‬العمراني،‭ ‬بزيارة‭ ‬تفقّدية‭ ‬لموقع‭ ‬وادي‭ ‬البحير،‭ ‬وذلك‭ ‬للإشراف‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬على‭ ‬سير‭ ‬العمل‭ ‬وتنفيذ‭ ‬توجيه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬أكّد‭ ‬سعادة‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬مبارك‭ ‬بن‭ ‬دينه‭ ‬وزير‭ ‬النفط‭ ‬والبيئة‭ ‬المبعوث‭ ‬الخاص‭ ‬لشؤون‭ ‬المناخ‭ ‬حرص‭ ‬وزارة‭ ‬النفط‭ ‬والبيئة‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬الشركاء‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬توجيه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬منوهاً‭ ‬بأهمية‭ ‬تعزيز‭ ‬الاستدامة‭ ‬البيئية‭ ‬ودعم‭ ‬جهود‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬وتنميتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أفضل‭ ‬سبل‭ ‬الإدارة‭ ‬البيئية‭ ‬وحماية‭ ‬الطبيعة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭.‬

‭ ‬وأوضح‭ ‬سعادته‭ ‬أن‭ ‬وادي‭ ‬البحير‭ ‬منحدر‭ ‬أرضي‭ ‬يتميز‭ ‬بتضاريس‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬تشكّلت‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬لترسم‭ ‬صورة‭ ‬طبيعية‭ ‬جميلة‭ ‬ومنظر‭ ‬لافت،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬البيئات‭ ‬النادرة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬وادي‭ ‬البحير‭ ‬يُعد‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬الرطبة‭ ‬ذات‭ ‬الأهمية‭ ‬البيئية‭ ‬العالية‭ ‬نظراً‭ ‬لما‭ ‬تمثله‭ ‬من‭ ‬عنصر‭ ‬جذب‭ ‬للطيور‭ ‬المقيمة‭ ‬والمهاجرة،‭ ‬وكذلك‭ ‬يعتبر‭ ‬موئلاً‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬الكائنات‭ ‬الحية‭ ‬النباتية‭ ‬والحيوانية،‭ ‬لافتاً‭ ‬إلى‭ ‬دراسات‭ ‬سابقة‭ ‬أجريت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوادي،‭ ‬ومنها‭ ‬دراسة‭ ‬المركز‭ ‬العربي‭ ‬الإقليمي‭ ‬للتراث‭ ‬العالمي‭ ‬الذي‭ ‬أجرى‭ ‬دراسات‭ ‬عن‭ ‬الطيور‭ ‬المتواجدة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬والتي‭ ‬سجلت‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬221‭ ‬طير‭ ‬مصنفاً‭ ‬على‭ ‬27‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬الطيور‭ ‬وأهمها‭ ‬دجاجة‭ ‬الماء‭ ‬وطائر‭ ‬الغطاس‭ ‬الصغير‭.‬

من‭ ‬جانبه،‭ ‬أكد‭ ‬سعادة‭ ‬المهندس‭ ‬إبراهيم‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬الحواج‭ ‬وزير‭ ‬الأشغال،‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬باشرت‭ ‬تنفيذ‭ ‬توجيهات‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬الهادفة‭ ‬لمواصلة‭ ‬العمل‭ ‬وتعزيز‭ ‬مسيرة‭ ‬تطوير‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬بما‭ ‬يواكب‭ ‬التقدم‭ ‬العمراني‭ ‬وتقديم‭ ‬أفضل‭ ‬الخدمات‭ ‬للمواطنين‭ ‬والمقيمين،‭ ‬وذلك‭ ‬تحقيقاً‭ ‬لأهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬وتماشياً‭ ‬مع‭ ‬رؤية‭ ‬البحرين‭ ‬الاقتصادية‭ ‬2030‭.‬

‭ ‬وبيّن‭ ‬الحواج‭ ‬ما‭ ‬توليه‭ ‬الوزارة‭ ‬للمناطق‭ ‬ذات‭ ‬الطبيعة‭ ‬البيئية‭ ‬من‭ ‬أهمية‭ ‬كبرى‭ ‬وأولوية‭ ‬رئيسية‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشاريع،‭ ‬مؤكداً‭ ‬بأنّ‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬المعالم‭ ‬البيئية‭ ‬والمناطق‭ ‬الطبيعية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬يمثل‭ ‬أولوية‭ ‬في‭ ‬العمل،‭ ‬ومشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشاريع‭ ‬وتطوير‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المناطق‭ ‬يتم‭ ‬فيه‭ ‬مراعاة‭ ‬ما‭ ‬تتميز‭ ‬به‭ ‬المناطق‭ ‬من‭ ‬مميزات‭ ‬بيئية‭ ‬وجغرافية‭.‬

‭ ‬

وأضاف‭ ‬الحواج‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬الأشغال‭ ‬وبالتعاون‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬الشركاء‭ ‬ستعمل‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬كافة‭ ‬الإجراءات‭ ‬لمواصلة‭ ‬أعمال‭ ‬التطوير‭ ‬والتنمية‭ ‬ومشاريع‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬والخدمية‭ ‬في‭ ‬وادي‭ ‬البحير‭ ‬مع‭ ‬مراعاة‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬المناطق‭ ‬المحمية‭ ‬ذات‭ ‬الطبيعة‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬الوادي‭.‬

ومن‭ ‬جانبها،‭ ‬رفعت‭ ‬السيدة‭ ‬نوف‭ ‬عبدالرحمن‭ ‬جمشير‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لهيئة‭ ‬التخطيط‭ ‬والتطوير‭ ‬العمراني‭ ‬أسمى‭ ‬آيات‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬إلى‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬توجيه‭ ‬سموّه‭ ‬لاعتبار‭ ‬المناطق‭ ‬ذات‭ ‬الطبيعة‭ ‬البيئية‭ ‬من‭ ‬وادي‭ ‬البحير‭ ‬التي‭ ‬تتسم‭ ‬بتضاريسها‭ ‬وتلالها‭ ‬الصخرية‭ ‬محمية‭ ‬طبيعية‭.‬

وذكرت‭ ‬جمشير‭ ‬بأن‭ ‬هيئة‭ ‬التخطيط‭ ‬والتطوير‭ ‬العمراني‭ ‬ستتخذ‭ ‬كافة‭ ‬الإجراءات‭ ‬اللازمة‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬حفظ‭ ‬ودعم‭ ‬الموارد‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬المملكة،‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬رؤية‭ ‬البحرين‭ ‬الاقتصادية‭ ‬2030‭ ‬وأهداف‭ ‬المخطط‭ ‬الهيكلي‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬الوطني،‭ ‬لضمان‭ ‬التوازن‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬التنمية‭ ‬العمرانية‭ ‬والمحميات‭ ‬البيئية‭ ‬لجعلها‭ ‬متكاملة‭ ‬ومستدامة،‭ ‬تواكب‭ ‬النمو‭ ‬العمراني‭ ‬المتسارع‭ ‬في‭ ‬البلاد‭.‬

‭ ‬

هذا‭ ‬وتابعت‭ ‬جمشير‭ ‬أن‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬والمحميات‭ ‬البيئية‭ ‬تعد‭ ‬أولوية‭ ‬تحقيقاً‭ ‬للاستراتيجيات‭ ‬العشر‭ ‬للمخطط‭ ‬الهيكلي‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬لمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬2016،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الثالثة‭ ‬للمخطط‭ ‬تركز‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الموارد‭ ‬البيئية‭ ‬سواء‭ ‬البرية‭ ‬أو‭ ‬البحرية‭ ‬وتعزز‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والعمراني‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬وتجديد‭ ‬البيئات‭ ‬الطبيعية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭.‬

قد يهمك أيضاً :-

  1. النقل تدين قصف التحالف الإمارتي حافلة للنقل الجماعي
  2. صنعاء: وقفة احتجاجية تطالب بصرف مرتبات الموظفين
  3. الإرياني يتهم إيران بزعزعة أمن اليمن وتقويض جهود التهدئة فيها
  4. تطبيقية جامعة الملك خالد تواصل استقبال طلبات القبول
  5. ولادة أنثيَين من النمر العربي في العلا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.