التخطي إلى المحتوى

المناطق_متابعات

اكتشف فريق من العلماء، يجرون أبحاثًا حول وظائف الخلايا العصبية المعروف عنها أنها تلعب دورًا رئيسيًا في الإحساس بالجوع، مسارًا جديدًا للإشارات التي تؤثر على الميل للإفراط في تناول الطعام.

يفتح الاكتشاف غير المسبوق الأبواب أمام احتمالية استخدام أدوية جديدة لقمع وظيفة المسار الجديد وتهدئة الرغبة الشديدة في تناول الطعام، حيث يتم حاليًا إخضاع فئران المختبر البدينة للتقنية الجديدة لفقدان الوزن الزائد.

وركزت الدراسة على خلايا تسمى الخلايا العصبية الببتيدية المرتبطة بالأغوتي AgRP، والتي توجد في منطقة ما تحت المهاد في الدماغ والتي تعزز الشعور بالجوع عندما يتم تنشيطها، وفقا لـ «العربية» نقلا عن دورية «نيتشر».

أجرى باحثون بقيادة يوهانس فوغت من جامعة كولونيا، أحدث الدراسات حول خلايا AgRP، والتي بدأت بملاحظات على فئران المختبر التي خضعت لفترات صيام وأظهرت كميات أعلى من جزيء حيوي يسمى lysophosphatidylcholine (LPC) في الدم.

أجرى باحثون بقيادة يوهانس فوغت من جامعة كولونيا، أحدث الدراسات حول خلايا AgRP، والتي بدأت بملاحظات على فئران المختبر التي خضعت لفترات صيام وأظهرت كميات أعلى من جزيء حيوي يسمى lysophosphatidylcholine (LPC) في الدم.

أخبار قد تهمك

تثير هذه العملية الخلايا العصبية في القشرة الدماغية، ونتيجة لذلك تُظهر فئران المختبر سلوكيات نموذجية للبحث عن الطعام.

وتوصل الباحثون إلى أنه من خلال معالجة الفئران بمثبطات إنزيم ATX، يمكنها تطبيع هذه السلوكيات. وبالتالي فقدت الفئران البدينة، التي خضعت لهذه العلاجات، الوزن بشكل مستمر.

قد يهمك أيضاً :-

  1. الاتحاد يطلب حكامًا أجانب لمواجهتي العدالة والاتفاق في دوري المحترفين
  2. بعد ختام معسكر إسبانيا.. النصر يخوض مواجهتين وديتين
  3. أمطار رعدية ورياح.. تعرف على طقس السبت
  4. انهيار أكثر من 3000 منزل بنهر النيل بالسودان
  5. ضبط “وثائق مصنّفة سرية للغاية” خلال تفتيش منزل ترامب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.