التخطي إلى المحتوى

المناطق_الرياض

حظيت المرأة السعودية منذ عهد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بالكثير من مظاهر التمكين والبناء حتى أصبحت شريكًا فاعلًا في رفعة الوطن ونمائه، وحققت نجاحات نوعية تباينت مجالاتها علميًا واقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا

وتكرس رؤية المملكة 2030 الجهود اللازمة للمرأة في التنمية المجتمعية والاقتصادية وإبرازها كعنصر مؤثر على الأصعدة كافة؛ حيث خصص هدف إستراتيجي مستقل في الرؤية برفع كفاءة المرأة وزيادة مشاركتها الاقتصادية في سوق العمل.

وقد حازت المرأة السعودية على ثقة قادتها وتولت مناصب رفيعة منها تعيين معالي الدكتورة حنان الأحمدي كأول مساعد لرئيس مجلس الشورى حيث شاركت معاليها في المؤتمرات الدولية وعملت مستشارة لدى عدد من المؤسسات الحكومية، إضافة إلى ترشيحها لقوائم الشخصيات القيادية.

كما عُينت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز أول سفيرة لخادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى رئاستها الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، وعينت الأستاذة آمال المعلمي سفيرة لخادم الحرمين الشريفين في مملكة النرويج إضافة إلى تعيينها في منصب المدير العام للمنظمات والتعاون الدولي في هيئة حقوق الإنسان بالمملكة

فيما عينت الأستاذة إيناس بنت أحمد الشهوان سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى مملكة السويد وجمهورية آيسلندا، وقد شغلت منصب سفيرًا داخل السلك الدُبلوماسي، وأول من تولى منصب مدير إدارة في وكالة وزارة الخارجية للشؤون السياحية والاقتصادية.

أخبار قد تهمك

وأحد أبرز الأسماء في المجال الاقتصادي رانيا محمود نشار حيث عينها صندوق الاستثمارات العامة السعودي رئيسة للإدارة العامة للالتزام والحوكمة في الصندوق، وشغلت قبل ذلك منصب مستشار محافظ الصندوق في مجال الأعمال والحوكمة للصندوق السيادي اعتمادًا على خبرتها المهنية في القطاع المصرفي لأكثر من 20 عامًا، وبالمرتبة الممتازة شغلت الدكتورة إيمان هباس منصب نائب وزير التجارة، وأبرز إنجازاتها تأسيس النموذج التشغيلي للجنة وتحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص وتحفيزه للمشاركة في التنمية الاقتصادية “تيسير”.

وفي المجال الصحي برزت أسماء عدّة لطبيبات سعوديات على الصعيد المحلّي والعالمي تقلدن مناصبَ عليا في الجانب الصحي في المملكة، وقد مثلن المملكة في منظمات ومبادرات ومؤتمرات عالمية طبية ومحافل دولية أظهرت مدى اهتمام ورعاية ودعم المملكة العربية السعودية للمرأة.

ومن الأسماء البارزة في هذا المجال العالمة الدكتورة خولة الكريع الحاصلة على الدكتوراه في علم جينات السرطان من المركز القومي الأمريكي للأبحاث في ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، كما تحتل منصب كبيرة علماء أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، إضافة إلى عملها كرئيس مركز الأبحاث بمركز الملك فهد الوطني للأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

وهناك العالمة الدكتورة والمخترعة غادة المطيري الحاصلة على الدكتوراه في كيمياء المواد مع التركيز على إلكترون ديوكاليزاتيون والبنية الجزيئية، وعملت في جامعة كاليفونيا على العديد من الأبحاث الخاصة بتكنولوجيات علم النانو.

واتخذت المملكة إجراءات عديدة لتمكين المرأة السعودية من تبوء مناصب قيادية في الدولة حيث صدر الأمر الملكي الكريم بتخصيص 20% من مقاعد مجلس الشورى للنساء عام 1434هـ، إضافة إلى ذلك انتخابها في مجالس إدارة البلديات وتعيين عدة سيدات في مناصب قيادية بالقطاع الحكومي والخاص، إلى جانب التعيينات الأخرى من ضمنهن ثريا عبيد التي تولت منصب الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لشؤون الإسكان، وتحقيقًا لتمكين المرأة في مختلف المجالات أتاحت وزارة التعليم فرصة حقها الكامل لتحقيق مستهدفاتها في التمكين والمشاركة من أجل دعم التنمية الوطنية تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، كما زادت الوزارة نسبة مشاركة المرأة في جميع القطاعات التعليمية والمستويات الوظيفية.

وإيمانًا بدور المرأة السعودية في التعليم أصدر معالي وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ عام 2019 قراراً بتكليف 5 قيادات نسائية بالوزارة وهنّ وكيلة البرامج التعليمية تهاني البيز، ووكيلة التعليم العام الأهلي حنان آل عامر، ووكيلة التعليم الجامعي ريما اليحيى، ووكلية شؤون الابتعاث لينا الطميعي، ومديرة للإيفاد بدرية الغانم، ثم جاء بعد ذلك قرار من وزير التعليم بتعيين المتحدث الرسمي لوزارة التعليم ابتسام الشهري، كما قدمت الوزارة حزمة من البرامج والمبادرات التي تدعم مشاركات المرأة في جميع مجالات التعليم مثل مجال العلوم، ومجال البحث والابتكار والتطوير، والبحث العلمي بجميع مجالاته لتحقيق التنمية المستدامة في إطار تنفيذ مستهدفات رؤية القيادة الطموحة لمستقبل المملكة بتمكين المرأة السعودية، وفتح عدد من المجالات أمامها.

فيما أثبتت المرأة السعودية وجودها في مجال التقنية بوضع بصمة مشرفة بتحقيق أول إنجازاتها من خلال الدكتورة موضي الجامع المدير العام للإدارة العامة لمركز تطوير كفاءات التكنولوجيا ، الحاصلة على الدكتوراه في خوارزميات أمن المعلومات من بريطانيا، ونشرت العديد من الأبحاث في مجلات علمية بمجال الثغرات الرقمية والحلول الخوارزمية لصد الاختراقات والحماية الإلكترونية، حيث تعدّ الدكتورة موضي الجامع من الكفاءات الوطنية الناجحة والمتميزة ذات الخبرة الطويلة في مجال أمن المعلومات والأمن السيبراني، ومهتمة بالهوية الإلكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تقديم ورش عمل ومحاضرات في مؤتمرات محلية ودولية وهي من مؤسسي جائزة الابتكار وريادة الأعمال للطلبة السعوديين في بريطانيا.

كما تعد الدكتورة مروة الحلواني الحاصلة على الماجستير من جامعة “مارشال” في أمريكا، أول سعودية تحصل على درجة الدكتوراه في علم البيانات والمعلومات في عام 2018 م، وقد تقلدت عدة من المناصب في مجال التقنية وتكنولوجيا المعلومات خاصة مجال “نظم المعلومات الإدارية” حيث كانت محاضرة قسم في بعض الجامعات السعودية.

وجاءت نوف اليوسف كأول سعودية تحصل على شهادة الزمالة CCSK من CSA في معلومات أمن الحوسبة السحابية ومن السيدات الرائدات في هذا المجال، حيث عملت في عدد من المناصب ذات الصلة بأمن المعلومات خاصة في قطاع الاتصالات ومجال البنوك.

قد يهمك أيضاً :-

  1. أستراليا: حزب العمال يتصدّر الانتخابات ويطيح بالتحالف الليبرالي
  2. توقيع اتفاقية تفاهم بين جمعية حركية وجمعية تأهيل بالقصيم
  3. اخبار الخليج - طالبة ثانوي تحصد المركز الأول بمسابقة «يوتيوب ماسترز» 
  4. هل سجلت المملكة حالات إصابة بـ جدري القرود؟.. الصحة توضح الحقيقة
  5. تواصل أعمال الطبقة الإضافية من الإسفلت لمشروع خط سوزوكي الرحاب في عدن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.