التخطي إلى المحتوى

أعلنت شركة هانيويل اليوم عن تعيين عبدالله عبدالرحمن الجفالي في منصب الرئيس الإقليمي لهانيويل في المملكة العربية السعودية والبحرين.

ويقود الجفالي، بموجب منصبه الجديد، استراتيجية هانيويل الإقليمية في المملكة العربية السعودية والبحرين والتي تركز على محاور النمو الأساسية في الشركة والمتمثلة في تصميم محفظة متنوعة من المنتجات والحلول المخصصة للسوق المحلية وتفعيل مشاركة أبرز العملاء وإمداد كوادر الشركة بمزيد من الموظفين المميزين والإداريين الناجحين.

ويشكل هذا التعيين خطوةً جديدةً في سياق التزام هانيويل طويل الأمد بدعم تحقيق أهداف التوطين والاستدامة والتحول الرقمي والبنية التحتية الذكية في الأسواق الاستراتيجية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال محمد محيسن الرئيس والمدير التنفيذي لشركة هانيويل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: «يتعين علينا في المملكة العربية السعودية والبحرين خلال هذه المرحلة المهمة دعم أهداف التنويع الاقتصادي والنمو بما يتماشى مع الرؤى الوطنية للدولتين. وتحظى هانيويل بموقع متميز في القطاع يتيح لها مساعدة عملائها على تحقيق أهدافهم للنمو، بفضل محفظتها التقنية المتنوعة التي تمثل الركيزة الأساسية لمشاريع البنية التحتية الحيوية، ولا سيما المرتبطة بالمدن الذكية والخدمات اللوجستية ومفاهيم الاستدامة والأمن والسلامة».

وأضاف محيسن: «يتمتع الجفالي بسجل حافل بالنجاح في تنظيم مبادرات الشركات سريعة النمو في المنطقة، ويسرنا الاستفادة من خبرته التقنية وقدرته على قيادة الابتكار في شركاتنا بالمملكة العربية السعودية والبحرين».

ويتولى الجفالي الإشراف على تحقيق النمو المتواصل في عمليات مجموعات الأعمال الأربع التي تعمل تحت مظلة هانيويل، هانيويل للتقنيات والمواد عالية الأداء في قطاع الطيران، وهانيويل لتقنيات المباني، وهانيويل لحلول السلامة والإنتاجية، وهانيويل كونيكتد إنتربرايس.

كما يشرف الجفالي على تصميم تقنيات هانيويل وتصنيعها محلياً، لتحفيز النمو والتنويع الاقتصادي بما يتماشى مع التزامات التوطين والتنويع الواردة في رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وبرنامجي التحول الوطني وتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة (اكتفاء). ويشمل ذلك تحديد أوجه التعاون في مجال التكنولوجيا الحديثة وفرص التطوير مع شركاء هانيويل المرموقين.

ومن جانبه، قال الجفالي: «لطالما كانت هانيويل شريكاً مهماً للمملكة العربية السعودية والبحرين على مدار 70 عاماً. وأفخر بقيادة شركاتنا هناك لمساعدة العملاء على تسريع وتيرة النقلة النوعية التي تشهدها المملكة العربية السعودية والمنطقة بشكل عام».

ويجدر بالذكر انضمام الجفالي إلى هانيويل في مارس 2020 ليشغل منصب المدير الإقليمي لشركة هانيويل لتقنيات المباني في الرياض. وشغل قبل ذلك عدة مناصب في شركة إيه بي بي على مدار عشر سنوات، كما يتمتع بأكثر من 15 عاماً من الخبرة الدولية في مجالات المبيعات والتسويق والاستراتيجية والتمويل والتصنيع في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة.

يعود حضور هانيويل في المملكة العربية السعودية إلى أكثر من 70 عاماً، وهي تزاول أعمالها اليوم من ثمانية مواقع في مختلف أنحاء المملكة العربية السعودية والبحرين وتتنوع أنشطتها بين جهود البحث والتطوير المتقدمة والتصنيع والمبيعات والإدارة. ويتولى قيادة الشركة مجلس إدارة سعودي ويشغل المواطنون السعوديون حوالي نصف الوظائف فيها.

وتلعب العلاقات الوطيدة التي تربط هانيويل مع المؤسسات التعليمية، مثل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، دوراً محورياً في تطوير المواهب الهندسية السعودية على مستوى عالمي، والتي تحظى أيضاً بدعم كليات هانيويل للأتمتة في الظهران والجبيل وأكاديمية التدريب في الرياض.

وتمتلك الشركة مركزاً لحلول العملاء بالظهران، والذي يتيح تصنيع تقنيات الأتمتة المتقدمة ودمجها، إلى جانب أكاديميات التدريب في كل من الظهران والرياض.

وأعلنت هانيويل مؤخراً عن إطلاق العديد من الاستثمارات المهمة لتعزيز إمكاناتها في مجالي التصنيع والتطوير التقني في المملكة العربية السعودية، بما يشمل منشأة تصنيع كاشفات الغاز في الدمام، والتي تجعلها الشركة العالمية الأولى التي تقوم بإنتاج كاشفات الغاز في المملكة العربية السعودية لتساهم في ضمان سلامة الموظفين العاملين في بيئات العمل الخطرة.

كما أطلقت الشركة موقعين جديدين في الجبيل عام 2021، حيث افتتحت منشأة متطورة لتصنيع حلول الغاز الطبيعي والوقود السائل وتجميعها في إطار شراكة مع جاز العربية للخدمات، إضافةً إلى منشأة إنتاج كاليدوس الجديدة التي تتضمن أحدث تقنيات الشعلات الأقل استهلاكاً للبخار ما يساعد على الحد من انبعاثات الكربون في مجمع البتروكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية.

كما وقعت هانيويل في أواخر عام 2021 مذكرة تفاهم مع آرامكو لاستكشاف أوجه التطوير والتسويق المشترك للتقنية الخاصة ببرمجيات الجيل القادم والمصممة لتعزيز الإنتاجية والتميز التشغيلي في الشركات الصناعية على مستوى العالم. ويساهم هذا التعاون المتكامل في مجال التكنولوجيا الرقمية على توفير أكثر من 500 فرصة عمل في المملكة العربية السعودية خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

قد يهمك أيضاً :-

  1. القيادة تهنئ رئيسة جمهورية المجر بذكرى اليوم الوطني لبلادها
  2. صدور بيان مشترك في ختام زيارة رئيس جمهورية أوزبكستان للمملكة
  3. رئيس البرلمان التايلندي يشيد بمتانة العلاقات الثنائية مع المملكة
  4. محلل طقس يتوقع: احتمالية تكوّن سحب صيفية ممطرة على 5 مناطق
  5. اخبار دوليه - رئيسا روسيا والصين سيحضران قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا في نوفمبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.