التخطي إلى المحتوى
مصادر سورية لـ"سبوتنيك": توزيع بذور قمح أمريكية في الحسكة حلقة جديدة لضرب الأمن الغذائي… صور

وأفادت مصادر محلية لوكالة “سبوتنيك” أن ما يسمى هيئة “الزراعة والاقتصاد” التابعة لتنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، بدأت، اليوم الاثنين 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، عمليات توزيع بذار القمح الأمريكية على المزارعين في محافظة الحسكة السورية التي تكنى بـ (عاصمة القمح السوري)، خصوصاً ناحية (تل حميس) في ريف مدينة القامشلي شمالي محافظة الحسكة.

وقالت السفارة الأمريكية في سوريا، اليوم السبت، في منشورها: “يعتبر القمح العمود الفقري لقطاع الزراعة في سوريا، ستدعم هذه البذور مئات المزارعين لإنتاج ما يقرب 32.000 طن من القمح العام المقبل، مما يضمن حصول السوريين على الدقيق والخبز ومنتجات القمح الأخرى لإطعام أسرهم ومنع المزيد من الأزمات الاقتصادية”.

من جهتها، اعتبرت مصادر حكومية سورية مختصة بالشأن الزراعي في تصريحات خاصة لــ”سبوتنيك”، أن “توزيع البذور يأتي في إطار العدوان الأمريكي على الأراضي السورية ونسف أمن السوريين الغذائي، من خلال قيام الوكالة الأمريكية للتنمية (وهي أحد أذرع وزارة الخارجية هناك)، بتوزيع أنواع غير معروفة من بذار القمح للفلاحين في عدد من المناطق التي يسيطر عليها الجيش الأمريكي ومسلحي قوات “قسد” الموالين له بريف الحسكة، ما يشكل خطراً جديداً على الواقع الزراعي والأمن الغذائي للسوريين وذلك بعد منع الفلاحين خلال السنوات الماضية من بيع إنتاجهم للمراكز الحكومية السورية”.

وذكرت المصادر أن الوكالة الأمريكية للتنمية بدأت عبر مندوبين من هيئة “الزراعة والاقتصاد” التابعة لتنظيم “قسد” بتوزيع 3000 طن من بذار القمح للفلاحين في بعض مناطق ريف القامشلي التي يسيطر عليها مسحلو التنظيم، وكانت البداية في ناحية تل حميس والتجمعات التابعة لها وسط تحذيرات من الأصناف الموزعة، حيث تم توزيع 185 طنا لكل مزارع 2 طن ونصف الطن من البذار.

© Sputnik . Mohammad Damour

وتابعت المصادر بان “الهيئة” وضعت شرطاً على المزارعين المستفيدين  أن يكون كل مزارع يملك بئراً للمياه بغزارة (5 إنش) حصراً، لكي يحصل على الكمية، وأن يتم توريد الإنتاج إلى مؤسسات “قسد” عبر تعهدات خطية من المزارعين، حيث استفاد 74 مزارعاً من الكميات الموزعة في ناحية تل حميس على أن يتم توزيع الكميات المتبقية على المناطق الأخرى.

وحذرت المصادر السورية الفلاحين والمزارعين في محافظة الحسكة عدم استلام البذار من مصدر غير موثوق ولا سيما أنها لم تخضع لأي عمليات تحليل واختبار ضمن المختبرات الخاصة بالمؤسسات الرسمية الحكومية ذات الشأن لأن الجهة الوحيدة المعتمدة في عمليات توزيع البذار هي المؤسسة العامة لإكثار البذار الحكومية.

وأن أي مادة ذات طبيعة نباتية قد تحمل آفات خطيرة أو فيروسات أو النيماتود وهي عبارة عن كائنات شريطية تستوطن التربة وتسبب أضراراً مستقبلية للأراضي الزراعية ما يؤدي إلى تدهور الإنتاج لذلك يجب عدم التعامل مع بذار مجهولة المصدر حتى لا يشكل تهديداً لجميع المحاصيل الزراعية، بحسب المصادر.

وفي نفس المنحى، تشهد زراعة المحاصيل الاستراتيجية من القمح و الشعير عزوفاً من قبل الفلاحين والمزارعين في محافظة الحسكة هذا الموسم نتيجة تأخر هطول الأمطار، حيث بلغت المساحة المزروعة بمحصولي القمح والشعير في محافظة الحسكة مايقارب 22 ألف هكتار حتى تاريخه، وهي مساحات جداُ قليلة مقارنة مع المواسم الماضية.

وبيّن مصدر حكومي في مديرية زراعة الحسكة لــ”سبوتنيك” أن “المساحة المزروعة توزعت على 4400 هكتار قمح مروي و8400 هكتار قمح بعل فيما بلغت مساحة الشعير البعل 6150 هكتاراً والشعير المروي 3300 هكتار متركزة في منطقتي الاستقرار الثانية والثالثة ولا سيما المناطق الجنوبية والشرقية من المحافظة”.

وأشارت المصادر إلى أن “عمليات زراعة محصولي القمح والشعير لا تزال في البدايات حيث ينتظر الفلاحون ممن يزرعون أراضيهم بالمساحات البعلية تحسن واقع هطول الأمطار لزيادة الإقبال على الزراعة مشيرة إلى أن عمليات الزراعة تستمر عادة حتى نهاية العام الحالي”.

قد يهمك أيضاً :-

  1. فتح باب التسجيل في وظائف برتبة جندي 1443 .. هنا الشروط ومواعيد التقديم
  2. رابط تحديث بيانات الضمان الاجتماعي برقم الهوية 1443
  3. اليكم كافة نتائج السادس الأدبي الفرع الادبي الدور الاول التكميلي والدور الثاني ظهرت الآن الخميس 25 نوفمبر 2021
  4. بث مباشر || رابط مشاهدة مباراة الفيصلي والسلط نهائي كاس الأردن اليوم 2021
  5. ملخص مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان اليوم 2021-11-24 في دوري أبطال أوروبا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *