التخطي إلى المحتوى

محررو المناطق

استعرض ملتقى الأفكار والحلول الإبداعية، الذي نظمته المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة اليوم (الأحد)، مجموعة من المبادرات التطويرية التي تستهدف رسم التوجهات البحثية المستقبلية لصناعة التحلية، بما يواكب رؤية المملكة 2030 ويحقق مستهدفاتها الطموحة لاسيما فيما يرتبط بمبادرات السعودية الخضراء وتعزيز فرص الابتكار ودعم المحتوى المحلي، والثروة الصناعية الرابعة، وتمكين الذكاء الاصطناعي والطاقة النظيفة، علاوة على خلق فرص الاستثمار في المملكة.

وناقش المشاركون والخبراء الأفكار الإبداعية والمبادرات التي عُرضت ضمن أعمال وجلسات الملتقى، الذي رعاه محافظ المؤسسة المهندس عبدالله بن إبراهيم العبدالكريم، وتمركزت محاور اللقاء على مبادرات معهد الأبحاث والابتكار وتقنيات التحلية في تحقيق مبادرة الحياد الكربوني الصفري (zero carbon footprint)، مستفيدة من البنية التحتية العالية التي تتمتع بها المؤسسة في منظومات إنتاجها، وفرص توفر الكربون الذي يمكنها من الجاهزية لتدويره وتخزينه وإنتاج الهيدروجين الأخضر من مياه التحلية المقطرة بإستخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

ونوه المدير التنفيذي للمعهد الدكتور أحمد العمودي أهمية الإبتكار والتكامل بين المعهد وقطاعات المؤسسة الأخرى لتحقيق إستدامية المؤسسة في الابتكار.

واستعرض المشاركون خلال جلسات الملتقى الابتكارات في عدد من المجالات التي تعزز تطوير صناعة التحلية، منها مشروع إنتاج الهيدروجين من خلال نظام هجين لوحدة تناضح عكسي تعمل بطاقة الرياح والطاقة الشمسية في الشمال الغربي من المملكة، ومبادرة الإستفادة من الواحدات الحرارية القائمة في تدوير الكربون وإنتاج الهيدروجين الاخضر من خلال إستغلال مياه التقطير(Distillate) عالية النقاوة والتي سوف تساهم بشكل كبير في رفع جودة الهيدروجين المنتج, ومن المبادرات الهامة التي تناولها الملتقى مبادرة تطبيق الذكاء الاصطناعي في منظومات إنتاج المؤسسة حيث يعمل معهد الأبحاث مع مختبرات وزارة الطاقة الأمريكية (DEO) على مشروع تطوير حساسات ذكية وطابعة ثلاثية الأبعاد من شأنها تخفيض الكلفة التشغيلية وتصنيع مكونات التحلية بأسعار اقتصادية.

وتطرق الباحثون إلى إمكانية خفض الطاقة الكهربائية في المحطات المستقبلية إلى أقل من 2كيلو واط بالساعة لكل متر مكعب بإستخدام طرق حديثة وإبتكارات جديدة من شأنها المساهمة في تقدم صناعة التحلية عالمياً.

وتناولوا التقنيات الإبتكارية في المستقبل ودور الطبيعة وتوظيفها في خدمة صناعة التحلية، وكشف الباحث عبدالله البلادي عن مبادرة التحلية المغمورة (underwater desalination) التي لا تتطلب معالجة أولية ولا مأخذ مياه وتستهلك أقل كمية من الطاقة مستفيدة من الضغط الطبيعي تحت البحار.

وشهد الملتقى عرض الخطة الاستراتيجية للبيانات والذكاء الاصطناعي والتي تضمنت 56 مبادرة من أجل تحقيق منظومات إنتاج ونقل ذكية، واستدامة و كفاءة الأعمال، وتمكين تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في صناعة التحلية.

وقدمت إدارة مشاريع الكفاءات المحلية خلال الجلسات، ابتكارات استثنائية لتعزيز حلول قطاع المياه، والمساهمة في القضاء على أحد أكبر التحديات التي يواجهها العالم والمتمثلة في ندرة وشح المياه، من أبرزها إعادة تدوير اغشية التناضح العكسي وتعظيم الاستفادة من الاغشية المستهلكة وتعزيز مفهوم الاقتصاد الدائري.

وكذلك أغشية الجرافين وهي تقنية واعدة تهدف لفصل المياه بقدرة عالية ما يؤدي لتقليص كميات الطاقة المستهلكة، وتمكين الطباعة ثلاثية الابعاد.
وشهد المتلقى تقديم 13 مبادرة في المعرض المصاحب للجلسات، استهدفت تقديم الحلول المستقبلية في عدد من المجالات.

Advertisements

قد يهمك أيضاً :-

  1. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 5 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة
  2. الأرصاد الجوية تعلن حالة الطقس من غداً الأحد 5 إلى الجمعة 10 ديسمبر 2021
  3. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 2 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة
  4. "اقتناص ثلاثة نقاط" فوز الفرعون مو صلاح نتيجة مباراة ليفربول وايفرتون في الدوري الإنجليزي ومخلص المباراة
  5. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 1 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *