التخطي إلى المحتوى
"آل جابر" يستعرض مع سفراء الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الجهود السعودية باليمن

دانوا هجمات “الحوثيين” عبر الحدود ضد المملكة وشدَّدوا على الوقف الفوري للتصعيد في مأرب

التقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد بن سعيد آل جابر سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن، الذين دانوا هجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية على المنشآت المدنية في السعودية، واستمرار الميليشيا الإرهابية في هجماتها على مأرب، على الرغم من تدهور الوضع الإنساني في مأرب، ورفض الميليشيا وقف إطلاق النار. وأكدوا دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة، ودعم الحكومة اليمنية الشرعية.

وجرى خلال اللقاء استعراض جهود السعودية باليمن في مختلف المجالات، إضافة إلى تقديم إيجاز عن مشروعات ومبادرات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، الذي يعمل في شتى المحافظات اليمنية، وبلغت مشاريعه ومبادراته منذ تأسيسه أكثر من 204 مشروعات ومبادرات، ركزت على القطاعات الحيوية: الطاقة، الصحة، التعليم، المياه، الزراعة، الثروة السمكية، النقل، دعم مؤسسات الدولة وكذلك البرامج التنموية، وآخرها منحة المشتقات النفطية لتشغيل محطات الكهرباء، ودعم الاقتصاد والشعب اليمني.

وصدر بيان مشترك اليوم عقب اللقاء الذي جرى بين سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن والسفير آل جابر، فيما يأتي نصه: “في 10 نوفمبر التقى سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن محمد آل جابر، وناقشوا في الاجتماع دعم الجهود الحالية للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، والحاجة إلى حل سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلاً عن دعم الحكومة الشرعية”.

ودانوا هجمات الحوثيين عبر الحدود ضد المملكة العربية السعودية، وشددوا على ضرورة خفض التصعيد، بما في ذلك الوقف الفوري للتصعيد في مأرب.

وأكدوا أنه “على جميع الأطراف اليمنية الانخراط في حوار حقيقي من أجل الوصول إلى حل سياسي شامل لإنهاء الأزمة في اليمن، وتخفيف المعاناة الإنسانية عن شعبه”.

10 نوفمبر 2021 – 5 ربيع الآخر 1443 11:47 PM

دانوا هجمات “الحوثيين” عبر الحدود ضد المملكة وشدَّدوا على الوقف الفوري للتصعيد في مأرب

“آل جابر” يستعرض مع سفراء الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الجهود السعودية باليمن

التقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد بن سعيد آل جابر سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن، الذين دانوا هجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية على المنشآت المدنية في السعودية، واستمرار الميليشيا الإرهابية في هجماتها على مأرب، على الرغم من تدهور الوضع الإنساني في مأرب، ورفض الميليشيا وقف إطلاق النار. وأكدوا دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة، ودعم الحكومة اليمنية الشرعية.

وجرى خلال اللقاء استعراض جهود السعودية باليمن في مختلف المجالات، إضافة إلى تقديم إيجاز عن مشروعات ومبادرات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، الذي يعمل في شتى المحافظات اليمنية، وبلغت مشاريعه ومبادراته منذ تأسيسه أكثر من 204 مشروعات ومبادرات، ركزت على القطاعات الحيوية: الطاقة، الصحة، التعليم، المياه، الزراعة، الثروة السمكية، النقل، دعم مؤسسات الدولة وكذلك البرامج التنموية، وآخرها منحة المشتقات النفطية لتشغيل محطات الكهرباء، ودعم الاقتصاد والشعب اليمني.

وصدر بيان مشترك اليوم عقب اللقاء الذي جرى بين سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن والسفير آل جابر، فيما يأتي نصه: “في 10 نوفمبر التقى سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن محمد آل جابر، وناقشوا في الاجتماع دعم الجهود الحالية للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، والحاجة إلى حل سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلاً عن دعم الحكومة الشرعية”.

ودانوا هجمات الحوثيين عبر الحدود ضد المملكة العربية السعودية، وشددوا على ضرورة خفض التصعيد، بما في ذلك الوقف الفوري للتصعيد في مأرب.

وأكدوا أنه “على جميع الأطراف اليمنية الانخراط في حوار حقيقي من أجل الوصول إلى حل سياسي شامل لإنهاء الأزمة في اليمن، وتخفيف المعاناة الإنسانية عن شعبه”.

الكلمات المفتاحية

قد يهمك أيضاً :-

  1. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 5 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة
  2. الأرصاد الجوية تعلن حالة الطقس من غداً الأحد 5 إلى الجمعة 10 ديسمبر 2021
  3. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 2 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة
  4. "اقتناص ثلاثة نقاط" فوز الفرعون مو صلاح نتيجة مباراة ليفربول وايفرتون في الدوري الإنجليزي ومخلص المباراة
  5. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 1 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *