التخطي إلى المحتوى
تقرير يكشف عن مكونات النظام الغذائي الذي يحتاج إليه الجسم بعد سن الخمسين

من بينها لحم البقر والتونة المعلبة والخميرة الغذائية بجانب المأكولات البحرية

تقرير يكشف عن مكونات النظام الغذائي الذي يحتاج إليه الجسم بعد سن الخمسين

يؤثر النظام الغذائي الصحي والمكثف على الحالة البدنية والإدراكية لكبار السن، إضافة إلى صحة العظام، وصحة العين، ووظيفة الجهاز الهضمي، ووظيفة الأوعية الدموية، وجهاز المناعة.. وفق “سبوتنيك”.

وتفصيلاً، أثبتت الأبحاث أن الأدوية التي يتناولها كبار السن بعد سن الخمسين تزيد من خطر نقص التغذية بسبب تتداخل بعض الأدوية مع امتصاص العناصر الغذائية، كما نشر موقع “إيت زيث” في تقرير له.

ويساعد فيتامين “B6” الجسم للحصول على الطاقة، كما يلعب دورًا مهمًّا في تنشيط جهاز المناعة؛ ما يجعله عنصرًا غذائيًّا مهمًّا لجميع الأعمار. ويميل الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على سن الخمسين إلى استهلاك عدد أقل من الأطعمة التي تحتوي على المغذيات؛ ولذلك يوصي خبراء الصحة باستهلاك مكملات فيتامين “B6” بعد منتصف العمر. ويوجد فيتامين “B6” في الأسماك ولحم البقر والدواجن، إضافة إلى الحبوب المدعمة والبطاطس والموز والقرع والمكسرات.

وتساعد تمرينات القوة في الحفاظ على كتلة العضلات مع التقدُّم بالعمر، وذلك عن طريق تناول ما يكفي من البروتين بشكل يومي. وتعتبر الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للعضلات. وثبت أن الليوسين، أحد الأحماض الأمينية، يحفز نمو العضلات، ويقلل من فقدان العضلات لدى كبار السن. ويوجد الليوسين في الحليب واللبن الزبادي واللحوم الخالية من الدهون والأسماك. ويؤكد خبراء التغذية أهمية تناول مصادر البروتين المختلفة، مثل: المأكولات البحرية والدواجن والفول والعدس والبيض.

ويساعد فيتامين “D” الجسم على امتصاص الكالسيوم؛ ما يحافظ على قوة العظام والوقاية من هشاشة العظام التي تزيد من خطر الإصابة بالكسور. وتعتبر الشمس المصدر الرئيسي لفيتامين “D”.

ولكن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا ينتجون كميات أقل من فيتامين “D” بسبب صعوبة تحويل ضوء الشمس إلى فيتامين “D”مع التقدم في العمر؛ ولذلك يتم الحصول عليه من مصادره الغذائية، مثل لحم الأسماك الدهنية وكبد البقر وصفار البيض والجبن والحليب المدعم والزبادي. كما يوصي خبراء التغذية بإضافة مكملات فيتامين “D”إلى النظام اليومي.

ولا يستطيع الجسم الحصول على فيتامين “B12” من الطعام مع الاقتراب من منتصف العمر إلى أواخره؛ إذ تمنع العديد من الأدوية امتصاصه؛ ما يتطلب الحصول عليه عن طريق المكملات الغذائية، مع عدم إهمال تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية للحفاظ على الصحة. وتشمل الأطعمة التي يوصي بتناولها خبراء التغذية: الكبد والمحار ولحم البقر وحبوب الإفطار المدعمة والتونة المعلبة والخميرة الغذائية المدعمة، إضافة إلى المأكولات البحرية.

تقرير يكشف عن مكونات النظام الغذائي الذي يحتاج إليه الجسم بعد سن الخمسين

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2021-10-28

يؤثر النظام الغذائي الصحي والمكثف على الحالة البدنية والإدراكية لكبار السن، إضافة إلى صحة العظام، وصحة العين، ووظيفة الجهاز الهضمي، ووظيفة الأوعية الدموية، وجهاز المناعة.. وفق “سبوتنيك”.

وتفصيلاً، أثبتت الأبحاث أن الأدوية التي يتناولها كبار السن بعد سن الخمسين تزيد من خطر نقص التغذية بسبب تتداخل بعض الأدوية مع امتصاص العناصر الغذائية، كما نشر موقع “إيت زيث” في تقرير له.

ويساعد فيتامين “B6” الجسم للحصول على الطاقة، كما يلعب دورًا مهمًّا في تنشيط جهاز المناعة؛ ما يجعله عنصرًا غذائيًّا مهمًّا لجميع الأعمار. ويميل الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على سن الخمسين إلى استهلاك عدد أقل من الأطعمة التي تحتوي على المغذيات؛ ولذلك يوصي خبراء الصحة باستهلاك مكملات فيتامين “B6” بعد منتصف العمر. ويوجد فيتامين “B6” في الأسماك ولحم البقر والدواجن، إضافة إلى الحبوب المدعمة والبطاطس والموز والقرع والمكسرات.

وتساعد تمرينات القوة في الحفاظ على كتلة العضلات مع التقدُّم بالعمر، وذلك عن طريق تناول ما يكفي من البروتين بشكل يومي. وتعتبر الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للعضلات. وثبت أن الليوسين، أحد الأحماض الأمينية، يحفز نمو العضلات، ويقلل من فقدان العضلات لدى كبار السن. ويوجد الليوسين في الحليب واللبن الزبادي واللحوم الخالية من الدهون والأسماك. ويؤكد خبراء التغذية أهمية تناول مصادر البروتين المختلفة، مثل: المأكولات البحرية والدواجن والفول والعدس والبيض.

ويساعد فيتامين “D” الجسم على امتصاص الكالسيوم؛ ما يحافظ على قوة العظام والوقاية من هشاشة العظام التي تزيد من خطر الإصابة بالكسور. وتعتبر الشمس المصدر الرئيسي لفيتامين “D”.

ولكن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا ينتجون كميات أقل من فيتامين “D” بسبب صعوبة تحويل ضوء الشمس إلى فيتامين “D”مع التقدم في العمر؛ ولذلك يتم الحصول عليه من مصادره الغذائية، مثل لحم الأسماك الدهنية وكبد البقر وصفار البيض والجبن والحليب المدعم والزبادي. كما يوصي خبراء التغذية بإضافة مكملات فيتامين “D”إلى النظام اليومي.

ولا يستطيع الجسم الحصول على فيتامين “B12” من الطعام مع الاقتراب من منتصف العمر إلى أواخره؛ إذ تمنع العديد من الأدوية امتصاصه؛ ما يتطلب الحصول عليه عن طريق المكملات الغذائية، مع عدم إهمال تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية للحفاظ على الصحة. وتشمل الأطعمة التي يوصي بتناولها خبراء التغذية: الكبد والمحار ولحم البقر وحبوب الإفطار المدعمة والتونة المعلبة والخميرة الغذائية المدعمة، إضافة إلى المأكولات البحرية.

28 أكتوبر 2021 – 22 ربيع الأول 1443

12:40 AM


من بينها لحم البقر والتونة المعلبة والخميرة الغذائية بجانب المأكولات البحرية

يؤثر النظام الغذائي الصحي والمكثف على الحالة البدنية والإدراكية لكبار السن، إضافة إلى صحة العظام، وصحة العين، ووظيفة الجهاز الهضمي، ووظيفة الأوعية الدموية، وجهاز المناعة.. وفق “سبوتنيك”.

وتفصيلاً، أثبتت الأبحاث أن الأدوية التي يتناولها كبار السن بعد سن الخمسين تزيد من خطر نقص التغذية بسبب تتداخل بعض الأدوية مع امتصاص العناصر الغذائية، كما نشر موقع “إيت زيث” في تقرير له.

ويساعد فيتامين “B6” الجسم للحصول على الطاقة، كما يلعب دورًا مهمًّا في تنشيط جهاز المناعة؛ ما يجعله عنصرًا غذائيًّا مهمًّا لجميع الأعمار. ويميل الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على سن الخمسين إلى استهلاك عدد أقل من الأطعمة التي تحتوي على المغذيات؛ ولذلك يوصي خبراء الصحة باستهلاك مكملات فيتامين “B6” بعد منتصف العمر. ويوجد فيتامين “B6” في الأسماك ولحم البقر والدواجن، إضافة إلى الحبوب المدعمة والبطاطس والموز والقرع والمكسرات.

وتساعد تمرينات القوة في الحفاظ على كتلة العضلات مع التقدُّم بالعمر، وذلك عن طريق تناول ما يكفي من البروتين بشكل يومي. وتعتبر الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للعضلات. وثبت أن الليوسين، أحد الأحماض الأمينية، يحفز نمو العضلات، ويقلل من فقدان العضلات لدى كبار السن. ويوجد الليوسين في الحليب واللبن الزبادي واللحوم الخالية من الدهون والأسماك. ويؤكد خبراء التغذية أهمية تناول مصادر البروتين المختلفة، مثل: المأكولات البحرية والدواجن والفول والعدس والبيض.

ويساعد فيتامين “D” الجسم على امتصاص الكالسيوم؛ ما يحافظ على قوة العظام والوقاية من هشاشة العظام التي تزيد من خطر الإصابة بالكسور. وتعتبر الشمس المصدر الرئيسي لفيتامين “D”.

ولكن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا ينتجون كميات أقل من فيتامين “D” بسبب صعوبة تحويل ضوء الشمس إلى فيتامين “D”مع التقدم في العمر؛ ولذلك يتم الحصول عليه من مصادره الغذائية، مثل لحم الأسماك الدهنية وكبد البقر وصفار البيض والجبن والحليب المدعم والزبادي. كما يوصي خبراء التغذية بإضافة مكملات فيتامين “D”إلى النظام اليومي.

ولا يستطيع الجسم الحصول على فيتامين “B12” من الطعام مع الاقتراب من منتصف العمر إلى أواخره؛ إذ تمنع العديد من الأدوية امتصاصه؛ ما يتطلب الحصول عليه عن طريق المكملات الغذائية، مع عدم إهمال تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية للحفاظ على الصحة. وتشمل الأطعمة التي يوصي بتناولها خبراء التغذية: الكبد والمحار ولحم البقر وحبوب الإفطار المدعمة والتونة المعلبة والخميرة الغذائية المدعمة، إضافة إلى المأكولات البحرية.

قد يهمك أيضاً :-

  1. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 2 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة
  2. "اقتناص ثلاثة نقاط" فوز الفرعون مو صلاح نتيجة مباراة ليفربول وايفرتون في الدوري الإنجليزي ومخلص المباراة
  3. أسعار الذهب فى السعودية اليوم 1 ديسمبر 2021 مع نهاية تعاملات البورصة
  4. موعد مباراة السعودية والأردن فى كأس العرب 2021 والقنوات الناقلة
  5. ما هي أعراض دوالي الخصية وكيفية علاجها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *