التخطي إلى المحتوى
خبراء محليون ودوليون يؤكدون أهمية تعزيز ونشر الوعي بالصحة النفسية

خلال ندوة نظمتها هيئة حقوق الإنسان اليوم بالتعاون مع المفوضية الأممية

خبراء محليون ودوليون يؤكدون أهمية تعزيز ونشر الوعي بالصحة النفسية

عقدت هيئة حقوق الإنسان اليوم “عن بعد”، بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان؛ ندوة بعنوان “تحديد الاستراتيجيات والممارسات الفضلى لتعزيز حقوق الإنسان في مجال الصحة النفسية”، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية 2021م.

واستهدفت الندوة التي شارك فيها خبراء ومختصون من داخل وخارج المملكة، تعزيز ونشر الوعي بالصحة النفسية والعقلية كحق من حقوق الإنسان، والتعرف على أفضل الاستراتيجيات والممارسات في حماية حقوق الإنسان في سياق الصحة النفسية والعقلية؛ وفقًا للمبادئ والمعايير الدولية.

وتناولت الجلسة الأولى للندوة الحق في الصحة وفقًا للمعايير الدولية والوطنية، تحدث فيها رئيس فريق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الدكتور ريو هادا، والمقرر الخاص السابق المعني بحق التمتع بأعلى مستوى من الصحة البدنية والنفسية الدكتور داينوس بوراس، وشهدت نهاية الجلسة حلقة نقاش بين المتحدثين الرئيسيين تطرقت إلى الاستراتيجيات والممارسات الفضلى لتعزيز حقـوق الإنسان فـي مجال الصحة النفسية والعقلية ــــ الطريق نحو المسـتقبل، التحديات والفرص ـــ، ودور أصحــاب المصلحـة والمؤسسـات الوطنيـة فـي حمايـة وتعزيز حقـوق الإنسـان فـي الصحـة النفسيـة والعقليـة.

فيما بحثت الجلسة الثانية للندوة تعزيز الاستجابة للصحة والرعاية النفسية بنهج قائم على حقوق الإنسان، تحدث خلالها المستشار والممثل الإقليمي للصحة النفسية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية الدكتور خالد سعيد، ومدير عام المركز الوطنـي لتعزيز الصحة النفسية الدكتور عبد الحميد بن عبد الله الحبيب.

وكانت الجلسة الثالثة والأخيرة بعنوان “الصحة النفسية والعقلية في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية المملكة 2030 ــــ عدم ترك أي أحد خلف الركب حقوق الفئات المستضعفة “المرأة، الطفل، الأشخاص ذوي الإعاقة””، تحدث فيها الدكتور آدم بولوكوس الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالمملكة، والدكتور ياسر الدباغ قائد الاستراتيجية الوطنية للصحة النفسية والإدمان والاضطرابات النمائية.

14 أكتوبر 2021 – 8 ربيع الأول 1443 04:41 PM

خلال ندوة نظمتها هيئة حقوق الإنسان اليوم بالتعاون مع المفوضية الأممية

خبراء محليون ودوليون يؤكدون أهمية تعزيز ونشر الوعي بالصحة النفسية

عقدت هيئة حقوق الإنسان اليوم “عن بعد”، بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان؛ ندوة بعنوان “تحديد الاستراتيجيات والممارسات الفضلى لتعزيز حقوق الإنسان في مجال الصحة النفسية”، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية 2021م.

واستهدفت الندوة التي شارك فيها خبراء ومختصون من داخل وخارج المملكة، تعزيز ونشر الوعي بالصحة النفسية والعقلية كحق من حقوق الإنسان، والتعرف على أفضل الاستراتيجيات والممارسات في حماية حقوق الإنسان في سياق الصحة النفسية والعقلية؛ وفقًا للمبادئ والمعايير الدولية.

وتناولت الجلسة الأولى للندوة الحق في الصحة وفقًا للمعايير الدولية والوطنية، تحدث فيها رئيس فريق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الدكتور ريو هادا، والمقرر الخاص السابق المعني بحق التمتع بأعلى مستوى من الصحة البدنية والنفسية الدكتور داينوس بوراس، وشهدت نهاية الجلسة حلقة نقاش بين المتحدثين الرئيسيين تطرقت إلى الاستراتيجيات والممارسات الفضلى لتعزيز حقـوق الإنسان فـي مجال الصحة النفسية والعقلية ــــ الطريق نحو المسـتقبل، التحديات والفرص ـــ، ودور أصحــاب المصلحـة والمؤسسـات الوطنيـة فـي حمايـة وتعزيز حقـوق الإنسـان فـي الصحـة النفسيـة والعقليـة.

فيما بحثت الجلسة الثانية للندوة تعزيز الاستجابة للصحة والرعاية النفسية بنهج قائم على حقوق الإنسان، تحدث خلالها المستشار والممثل الإقليمي للصحة النفسية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية الدكتور خالد سعيد، ومدير عام المركز الوطنـي لتعزيز الصحة النفسية الدكتور عبد الحميد بن عبد الله الحبيب.

وكانت الجلسة الثالثة والأخيرة بعنوان “الصحة النفسية والعقلية في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية المملكة 2030 ــــ عدم ترك أي أحد خلف الركب حقوق الفئات المستضعفة “المرأة، الطفل، الأشخاص ذوي الإعاقة””، تحدث فيها الدكتور آدم بولوكوس الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالمملكة، والدكتور ياسر الدباغ قائد الاستراتيجية الوطنية للصحة النفسية والإدمان والاضطرابات النمائية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *