التخطي إلى المحتوى
اليمن يواجه مشكلة حادة بمياه الشرب

قال نجيب محمد أحمد، مستشار وزير المياه والبيئة اليمني، إن المسؤولين أرجأوا مشاريع لمعالجة نقص المياه بسبب الحاجة إلى إهدار الموارد على مواضيع أهم. في غضون ذلك، تتفاقم أزمة المياه في بلد مزقته الحرب الأهلية.

وفقا للأرقام الرسمية، فإن أكثر من 70% من اليمنيين محرومون من الحد الأدنى من السلع والضروريات الأساسية، وحوالي 15 مليون شخص (55-60% من السكان) لا يحصلون على المياه النظيفة ومنتجات النظافة.

هذا وتحاول المجموعات الدولية حل هذه المشكلة بشكل جزئي، والعمل على أرض الواقع لإطلاق مشاريع لتحسين توافر المياه وجودتها. كما وسيتم طرح هذا الموضوع أيضًا في مؤتمر الأمم المتحدة المقبل لتغير المناخ في غلاسكو، بحسب ما نقل موقع riafan.

في سبتمبر / أيلول، أعلن عن “مشروع البنك الدولي الطارئ لرأس المال البشري في اليمن”، الذي ينفذه مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، عن خطط لاستثمار 30 مليون دولار في تحديث إمدادات المياه في أجزاء من اليمن.

قال محمد عثمان أكرم، مدير مكتب UNOPS: “سيوفر المشروع الوصول إلى مياه شرب أكثر أمانا وتحسين خدمات جمع مياه الصرف الصحي ومعالجتها لحوالي 850 ألف شخص”.

أدى نقص المياه الجيدة إلى تفشي وباء الكوليرا، وهو أمر لا يمكن تصوره اليوم بالنسبة للغالبية العظمى من مناطق الكوكب. منذ عام 2016، تم تشخيص أكثر من 2.5 مليون يمني بالمرض، توفي منهم أكثر من أربعة آلاف.

وقال أحمد: “لا شيء يطهرك مثل الماء. لذلك، من الواضح أن النقص الحاد فيها قد أثر على الصرف الصحي وأدى إلى انتشار أمراض مثل الكوليرا. يعتمد اليمن بشكل كبير على المياه الجوفية. لكن الاستهلاك أعلى مما هو متاح للاستخدام”.

تضمنت مشاريع ما قبل الحرب المذكورة أعلاه بناء البنية التحتية في جميع أنحاء البلاد لجمع وإنتاج وتوزيع مياه الشرب. يحتاج اليمنيون إلى حوالي 3.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا، مع 2.5 مليار متر مكعب فقط من الأمطار سنويًا، والتي تسقط بشكل كبير على الصحاري الصخرية والبحر.

كما أن التأثير المدمر للوضع الحالي على الاقتصاد اليمني واضح أيضا، حوالي 11% منه في الزراعة. وبحسب عبد القوي الشرابي، الموظف في دائرة التخطيط بوزارة الموارد المائية، وللتخفيف من أوضاعهم يلجأ السكان إلى أعمال حفر آبار فوضوية.

يُعرف اليمن بأنه أحد أفقر البلدان من حيث الموارد المائية. ويستخدم حوالي 93% من المياه المنتجة في الزراعة، بما في ذلك مزارع القات، والتي تأخذ 30% من هذه الكمية.

السلطات، بحسب الشرابي، لا تسيطر على الوضع. في الوقت الحالي، من المستحيل تحديد حجم الخزانات الجوفية في كل من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون وفي المناطق الموالية للحكومة بسبب “ضعف الأجهزة المختصة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *