التخطي إلى المحتوى

المناطق ـ وكالات:

عثرت قوات الشرطة الفرنسية على جثة سيدة تبلغ من العمر 77 عاماً مقطوعة الرأس في منزلها بمنتجع أغد البحري في جنوب فرنسا.
واكتشفت الشرطة الجثة بعد تلقيها اتصالاً من ابن الضحية الذي كان قلقاً لعدم تلقيه أي أخبار عن والدته بينما يتحدث معها عادة يومياً.

ووفق ما أفاد مصدر في الشرطة، فإن نجل الضحية دخل إلى نظام كاميرات مراقبة المنزل ورأى ظلاً على الأرض.

وبحسب مصدر آخر، فإن رأس الضحية كان موضوعاً على طاولة إلى جانب الجثة، لم تكن هناك آثار اقتحام والباب الخارجي كان مغلقاً فيما لم يكن باب مدخل المنزل موصداً. لم يتمّ ترجيح أي فرضية للحادث حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *