التخطي إلى المحتوى

محررو المناطق:

نشر حساب موقع وزارة الصحة، عبر تويتر، مقطع فيديو، يرصد ما أسماه “قصّة لطيفة، ترويها لطيفة بنفسها، عن علاقة الفحص المبكر لسرطان الثدي في رحلتها الطويلة”.

ويظهر المقطع، إحدى السيدات تدعى لطيفة، متعافية من سرطان الثدي، وهي تحكي رحلتها مع المرض اللعين وكيف تغلبت عليه؟ ومتى علمت بإصابتها بسرطان الثدي.

​​وسرطان الثدي مجموعة غير متجانسة من الأمراض، ومن المعروف أنه يبدأ موضعيا في الثدي، وينتشر تدريجيا إلى العقد اللمفاوية الإبطية ليصبح سرطانًا غازيًا، ثم يمتد انتشاره إلى الأعضاء الأخرى.

وتؤدي العديد من العوامل في تحديد عوامل الخطورة التي تزيد احتمال الإصابة بسرطان الثدي، وأعراضه وعلاماته، وطرق مكافحته، وتشخيصه، وتحديد مراحل الإصابة به، وخيارات علاجه.

 

 

وبحسب وزارة الصحة، بلغ العدد الإجمالي لحالات السرطان في المملكة وفق أحدث إحصاءات السجل السعودي للأورام في عام 2016م، (16859) حالة، منها (13161) عند السعوديين، بنسية 78.1%، استحوذ منها الذكور نسبة 44.1%، بينما استحوذت النساء 55.9% منها.

واحتل سرطان الثدي المرتبة الأولى (2282 حالة )، بنسبة 17.3% لدى الجنسين، وبنسبة 30.4% من مجموع السرطانات لدى النساء. ثم تلاه سرطان القولون والمستقيم، ثم سرطان الغدة الدرقية، وبمعدل إصابة 27.2 لكل 1000سيدة سعودية.

واحتلت المنطقة الشرقية المرتبة الأولى في عدد الإصابات بمعدل بلغ 46.7/ 1000، تلتها منطقة الرياض بمعدل 33.8/1000، ثم منطقة القصيم بمعدل 31.7/1000، ومكة المكرمة، بمعدل 29.7/1000، واحتلت الجوف الترتيب الخامس بمعدل 25/1000 . وبلغ العمر الوسطي للإصابة 50 سنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *